تابعنا

Featured

العلماء يكشفون كيف يمكن أن تساعدك البطاطس على إنقاص الوزن!

Published

on

البطاطس
القدس العربي

 لطالما طُلب من أولئك الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن تجنب الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

ولكن على الرغم من أن هذا قد يبدو للوهلة الأولى أمراً غير بديهي، يعتقد العلماء الآن أن البطاطس النشوية يمكن أن تكون سر التخلص من أرطال الوزن.

وهذا لأن الناس يميلون، في أوقات الوجبات، إلى تناول وزن الطعام نفسه لكي يشعروا بالشبع، بغض النظر عن عدد السعرات الحرارية التي تحتوي عليها الوجبة، وفقا لـ”ديلي ميل”

ووفقا للباحثين، فإن أولئك الذين يضيفون البطاطس الغنية بالكربوهيدرات إلى طبقهم يصبحون ممتلئين وشبعين بشكل أسرع، ما يحول دون تناولهم الأطعمة ذات السعرات الحرارية بعد ذلك.

وتحتوي البطاطس على حوالي 80 سعرا حراريا لكل 100 غرام – أكثر من ضعف ما تحتويه الخضروات الأخرى، مثل الجزر والبروكولي.

لكنها تحتوي أيضا على ما يصل إلى نصف السعرات الحرارية للخبز والمعكرونة والأرز عند تناولها بنفس الكمية.

لكن الباحثين سارعوا إلى الإشارة إلى أن طريقة طهي البطاطس وتحضيرها مهمة – وأنه يجب تجنب تناول رقائق البطاطس، لأن القلي يقلل من قيمتها الغذائية.

وقالت المعدة المشاركة في الدراسة البروفيسور كانديدا ريبيللو، أخصائية التغذية في مركز بنينجتون للأبحاث الطبية الحيوية في باتون روج، لويزيانا في الولايات المتحدة: “يميل الناس إلى تناول الوزن نفسه من الطعام بغض النظر عن محتوى السعرات الحرارية من أجل الشعور بالشبع. ومن خلال تناول الأطعمة ذات الوزن الثقيل والمنخفضة السعرات الحرارية، يمكنك بسهولة تقليل عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها. ويتمثل الجانب الرئيسي لدراستنا في أننا لم نقلل من حجم جزء الوجبات ولكننا خفضنا محتواها من السعرات الحرارية من خلال تضمين البطاطس”.

وتم تصميم وجبة كل مشارك وفقا لاحتياجاته الخاصة من السعرات الحرارية، ولكن من خلال استبدال بعض محتوى اللحوم بالبطاطس، وجد المشاركون أنفسهم أكثر امتلاء، وفي كثير من الأحيان لم يأكلوا حتى كل وجبتهم.

ويُعتقد أن البطاطس تزيد الوزن، ما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب.

ولكن نظرا لأن وزن الطعام هو إشارة تؤثر على مقدار ما يأكله الناس، فقد اعتقد الباحثون أن أولئك الذين يتناولون طعاما كثيفا منخفض الطاقة – بمعنى أنه يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية لكل غرام – سيشعرون بالشبع بشكل أسرع.

واعتقدوا أيضا أنه إذا تم تحضير البطاطس جيدا، يمكن أن يكون لها نفس الفوائد الصحية مثل البقول، والتي من المعروف أنها تتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم.

وفي الدراسة التي استمرت ثمانية أسابيع، تناول جميع المشاركين 85 غراما من اللحوم أو الأسماك في وجبتي الغداء والعشاء، مع 57 غراما من البطاطس أو 57 غراما من البقول المطبوخة مع الخبز أو الأرز أو المعكرونة.

وتشير النتائج، التي نُشرت في مجلة Journal of Medicinal Food، إلى أن الوجبات الغذائية تحتوي على فوائد صحية متساوية – بغض النظر عما إذا كان الناس يتناولون البطاطس أو البقول.

وفقد أولئك الذين تناولوا البطاطس 5.8 كغم (12.8 رطل) في المتوسط ​، بينما فقد أولئك الذين تناولوا الفوليّات (حمص، فاصوليا…) 4 كغم (8.8 رطل).

المصدر

Featured

كروم يتيح لمستخدمي أندرويد قفل جلسات التصفح المتخفي

Published

on

كروم
البوابة العربية للاخبار التقنية

بدأت شركة جوجل إطلاق ميزة جديدة تتيح لمستخدمي نظام التشغيل أندرويد، قفل جلسات التصفح المتخفي (Incognito) في متصفح كروم.

وتهدف الميزة إلى منع أي شخص يستخدم جهازك المحمول دون إذنك من الوصول إلى جلسات التصفح المتخفي.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في منشور على مدونتها، استعرضت فيه “5 نصائح للبقاء أكثر أمانًا عبر الإنترنت مع كروم”: “يمكنك طلب المصادقة الحيوية حين العودة إلى جلسة التصفح المتخفي التي قُطِعت”.

وأوضحت جوجل أن هذه الميزة متاحة منذ مدة لمستخدمي متصفح كروم على نظام آي أو إس من شركة آبل، والآن بدأت طرحها لمستخدمي أندرويد.

وتُقفَل علامة التبويب للتصفح المتخفي (Lock Incognito) حين الخروج من المتصفح، وللعودة إليها يتعين عليك فتح القفل باستخدام المصادقة الحيوية.

وقالت الشركة إنه يمكنك فتح القفل باستخدام رقم التعريف الشخصي PIN أو من خلال القياسات الحيوية، مثل: بصمة إصبعك، أو وجهك. ومع ذلك، لا يزال بإمكان أي شخص رؤية علامات التبويب العادية الخاصة بك لأنها لن تكون مقفلة.

ولتفعيل الميزة، انقر على رمز النقاط الثلاثة في الزاوية اليمنى العليا، ثم انتقل إلى الإعدادات (Settings)، ثم الخصوصية والأمان (Privacy and Security)، حيث يمكنك تفعيل خيار “قفل علامات تبويب التصفح المتخفي عند مغادرة كروم” (Lock Incognito tabs when you leave Chrome).

وقالت جوجل أيضًا في منشورها إنها وسّعت ميزة فحص الأمان (Safety Check)، التي يُمكنها فعل أشياء عديدة، مثل: فحص كلمات المرور المحفوظة وإعلامك إن اختُرقَ أي منها والتخلص من الإضافات الضارة.

وأضافت جوجل أنها جعلت ميزة فحص الأمان أكثر نشاطًا من خلال طرح “توصيات وتذكيرات أكثر تخصيصًا” لإعلامك بنوع الأذونات التي تتمتع بها المواقع.

المصدر: البوابة العربية للاخبار التقنية

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

Featured

قرار مفاجئ من مودريتش بشأن عرض النصر السعودي!

Published

on

مودريتش
المستقبل ويب

أكدت تقارير صحفية أن الكرواتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد، رفض عرضًا من نادي النصر، من أجل ضمه خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.

وينتهي عقد مودريتش مع ناديه ريال مدريد خلال صيف 2023، حيث دخل الفترة الحرة التي تتيح له التوقيع لأي فريق آخر خلال الوقت الحالي.

وأشارت صحيفة “ماركا” الإسبانية إلى أن مودريتش رفض العرض المقدم من نادي النصر رغم أنه مغري للغاية، لأنه يخطط لاستكمال مسيرته مع نادي ريال مدريد حتى الاعتزال.

وكان نادي النصر يرغب في الجمع بين كريستيانو رونالدو ومودريتش من جديد، بعدما نجح في ضم النجم البرتغالي خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية.

المصدر: المستقبل ويب

للمزيد من أخبار الرياضة أنقر هنا

متابعة القراءة

Featured

ويندوز 11 يدعم نظامًا جديدًا للملفات أفضل من NTFS الحالي

Published

on

مايكروسوفت
البوابة العربية للاخبار التقنية

ألمحت شركة مايكروسوفت إلى أن نظام الملفات الافتراضي لنظام التشغيل ويندوز 11 قد يتغير قريبًا إلى نظام جديد مصمم مع وضع الخوادم المتطورة في الحسبان.

وتستخدم الأجهزة العاملة بنظام التشغيل ويندوز منذ أكثر من ثلاثة عقود نظام الملفات (NTFS) للتخزين، ويشمل ذلك محركات الأقراص الداخلية، وكذلك محركات الأقراص الخارجية، مثل: أقراص (USB).

ومع ذلك، فإن الملاحظات التي نشرتها عملاقة البرمجيات الأمريكية مع الإصدار الجديد ذي الرقم 25276 من نظام ويندوز 11 تشير إلى بدء دعم نظام الملفات المرنة (Resilient File System) أو اختصارًا (ReFS).

وكان نظام الملفات (ReFS) قد قُدِّم أول مرة مع نظام تشغيل الخوادم، ويندوز سيرفر 2012، وهو مصمم لدعم تخزين كميات هائلة من البيانات.

وتشير ملاحظات الإصدار الجديد من نظام ويندوز إلى أن نظام الملفات (NTFS) الحالي يقتصر على 256 تيرابايت، وهو قدر كبير جدًا للمستخدمين العاديين، ولكن في بعض الحالات قد تحتاج الشركات ومراكز البيانات إلى مزيد من السعة. أما نظام (ReFS) فهو يدعم ما يصل إلى 35 بيتابايت أو ما يعادل 35,000 تيرابايت.

ويمتاز نظام (ReFS) بأنه أكثر مرونة من (NTFS) خاصةً فيما يتعلق بالقدرة على اكتشاف حالات الفساد في التخزين وإصلاحها مع الحفاظ على اتصال الخوادم بالإنترنت، كما أنه مصمم أيضًا مع وضع قابلية التوسع في الحسبان.

وقالت مايكروسوفت في منشورها: “لقد صُمم (ReFS) لدعم مجموعات البيانات الكبيرة للغاية بما يصل إلى ملايين التيرابايت، دون التأثير سلبًا في الأداء، كما صُمم لتحقيق نطاق أكبر مقارنةً بأنظمة الملفات السابقة”.

ومع ذلك، هناك بعض العيوب، خاصةً حينما يتعلق الأمر باستخدام (ReFS) في الحواسيب الشخصية التقليدية، إذ إن النظام لا يدعم ضغط الملفات، والتشفير، والوسائط القابلة للإزالة.

المصدر: البوابة العربية للاخبار التقنية

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة