تابعنا

تقنية

بالصور.. هذه الـNFTs الخمسة هي الأغلى في العام 2022

Published

on

NFT
النهار

تمكّنت الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) من السيطرة على حيّزٍ واسع من عالم الكريبتو، ورافقت عمليات بيعها أرقامًا خياليّة، مكّنت أصحابها من جني الملايين بين ليلة وضحاها.

وفي خضم هذه الضجّة الكبيرة التي أحدثتها في العالم المشفّر، إليكم الـNFTs الخمس الأغلى مبيعاً حتى الآن في العام 2022:

خامسًا: كريبتو بانك5822

تمّ بيع رمز “كريبتو بانك5822” للفنان “لارفا لابس” بـ23.7 مليون دولار. و تُعَدُّ كريبتو بانكس من أقدم مجموعات التوكنات غير القابلة للاستبدال، إذ تمّ تطويرها في العام 2017 حين لم يكن هناك اهتمامٌ كبير بالمجال، لكنها باتت تُعتبر اليوم من أغلى الأعمال الفنيّة قيمةً في عالم التوكنات غير القابلة للاستبدال.

وكريبتو بانكس هي مجموعة من 10,000 توكن لصور فنية مبكسلة من توليد الخوارزميات، وتمثّل شخصيّات بشريّة، وكائنات فضائيّة، وقروداً، وزومبي، وغيرها. وتمّت عملية الشراء القياسية الأخيرة لصالح الرئيس التنفيذي لتشين Chain، ديباك ثابليال؛ إذ أعلن الرئيس التنفيذي استحواذه على التوكن عبر تويتر، بينما تُظهِر المعلومات المتاحة أنه دفع 8,000 إيثريوم مقابل التوكن.

رابعًا: “هيومان وان
تم بيع “هيومان وان” للفنان مايكل وينكلمان، المعروف كذلك باسم beeple، مقابل 28.9 مليون دولار، وهي منحوتة متحركة ثلاثية لرائد فضاء يستكشف أماكن في أوقات مختلفة. وهذا الرمز يتغير باستمرار. فبالرغم من أن وينكلمان ليس له أيّ حقوق ملكيّة بعد بيعها، إلا أنه يقوم بتعديلها بشكل منتظم.
NFT
ثالثًا: “كلوك”
تمّ بيع رمز “كلوك” مقابل 52.7 مليون دولار، ووراء هذا الرمز حكاية غريبة نوعاً ما، إذ تمّ ابتكاره بهدف جمع التبرعات للدفاع عن مؤسّس موقع ويكيليكس جوليان أسانج بعد اعتقاله المثير للجدل في العام 2019، فيما الرمز نفسه عبارة عن ساعة توضح الأيام التي مرّت منذ سجن أسانج.
NFT
ثانيًا: ذا فيرست 5000 دايز
تمّ بيع رمز “ذا فيرست 500 دايز” مقابل 69.3 مليون دولار، وهو من تصميم مايكل وينكلمان. تمّت عملية بيع الرمز في دار كريستيز، مع أول عرض بقيمة 100 دولار تقريبًا. وبسبب شهرة المصمّم في أوساط مستخدمي العملات المشفّرة، ارتفع سعر الرمز لأكثر من مليون دولار خلال ساعات، لتباع في وقت لاحق بـ69.3 مليونًا.
NFT
أولاً: “ذا ميرج”
تمّ بيع رمز “ذا ميرج” بـ91.8 مليون دولار، وهو من تصميم شخص مجهول ملقّب بـ”باك”. يُظهر التصميم ثلاث كتل بيضاء كبيرة مع خلفيّة سوداء، وكلما زاد عدد المستثمرين، زادت أحجام الكتل.

وتضمّ هذه القائمة أغلى الـNFTs التي تمّ بيعها حتى الآن، فيما هي مرشّحة للتغيّر ولتسجيل أرقام قياسيّة جديدة في ظلّ إقبال المستثمرين على شرائها.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

تقنية

خطوتان لتحصين حسابكم على “فايسبوك” في وجه المقرصنين

Published

on

فايسبوك
النهار

يعتبر تعرض حسابات فايسبوك لـ”التهكير” (القرصنة/ السرقة) هاجسًا لدى العديد من المستخدمين. ورغم استمرار المقرصنين بابتكار أساليب جديدة للقيام بهذه المهمة، إلا أن خيارين تقدمهما المنصة قادران على منح حساباتكم حصانة عالية بوجه محاولات القرصنة.

تتيح “فيسبوك” لمستخدمها خياري “تنبيهات تسجيل الدخول غير المعروفة” و”المصادقة الثنائية”. يسمح الخيار الأول للمستخدمين بأن يطلعوا على الأجهزة والمواقع الجغرافية التي سجل من خلالها دخول الى حساباتهم، وبهذا يمكن للمستخدمين إزالة أي تسجيل دخول مشتبه به الى حساباتهم. للقيام بذلك، عليكم الذهاب الى قائمة “الأمان/ security” ومن ثم فعّلوا خيار تلقي الإشعارات حول أي عملية دخول مشتبه بها.

الخيار الثاني (المصادقة الثنائية) يتيح لكم التحقّق من أي عمليات تسجيل دخول برسالة نصية على هواتفكم، وهذا يمنحكم درجة إضافية من الأمان، ويمكنكم تفعيله من خلال قائمة الإعدادات (settings).

ولتعزيز مستوى الأمان، تأكدوا من تغيير كلمات المرور كل فترة، وتجنبوا استخدام كلمات المرور نفسها في عدة مواقع، حيث يقول الخبير السيبراني إريك كرون: “كما هو الحال دائمًا، تمثل كلمات المرور خطرًا على معظم الأشخاص، خاصةً عند إعادة استخدامها عبر مواقع الويب المختلفة. يعرف مجرمو الإنترنت أنه إذا حصلوا على كلمة مرور واحدة فمن المحتمل أن تعمل في أماكن أخرى، لذلك يعملون بجد لخداع الأشخاص للكشف عنها”.

بدوره، يقول الخبير سام كاري أنه على المدى القصير، يجب على المستخدمين حماية أنفسهم بكلمات مرور قوية وتفعيل خيار المصادقة الثنائية، كما يشدد على أهمية تغيير كلمات المرور باستمرار والابتعاد عن الأمور السهلة مثل 1234 أو ABCD وما إلى هنالك.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

“إنستغرام” تتيح مشاركة “ستوريز” لمدة دقيقة كاملة

Published

on

ستوريز
النهار

أكدت منصة التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، يوم الجمعة، أنها في صدد إتاحة مشاركة القصص “ستوريز” لدقيقة كاملة، من دون أن يتمّ تقسيمها إلى أكثر من قصّة.

وقامت الشركة بإتاحة هذا التغيير على جميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم بعد أن بدأت باختباره مع مستخدمين محدّدين في أواخر العام الماضي. 

وقال متحدّث باسم “ميتا”: “نحن نعمل دائمًا على إيجاد طرق لتحسين تجربة “الستوريز”، والآن سيتمكّن مستخدمونا من تشغيل القصص وإنشائها بشكل مستمرّ لمدّة تصل إلى 60 ثانية، بدلاً من قصّها تلقائيًا إلى 15 ثانية.”

ويعتبر التغيير الجديد إضافة إيجابيّة إلى التطبيق بالنسبة إلى المستخدمين كما للمشاهدين، حيث سيتمكّن المستخدمون الآن من نشر قصص غير متقطّعة. ومن ناحية أخرى، لن يضطر المشاهدون إلى النّقر باستمرار لاستعراض مقطع فيديو طويل قد لا يرغبون في مشاهدته بالفعل، غير أن هذا التغيير يمكن أن يكون أيضًا بمثابة نقطة تحول بالنسبة إلى الأشخاص الذين أحبّوا بساطة القصص القصيرة ذات الحجم الصغير.

وفي إطار سعيها للتحوّل إلى منصّة محتوى فيديو بشكل أساسي، تعمل “إنستغرام” باستمرار على الحدّ من قيود المدة على مقاطع الفيديو، إذ سبق لها أن أطالت مدّة مقاطع الـreels إلى 90 ثانية بعد أن كانت 60 ثانية فقط.

ولا تعتبر هذه التعديلات مفاجئة، مع الأخذ في عين الاعتبار ما كشفه رئيس الشركة آدم موسيري حول أولويات “إنستغرام” للعام 2022، حين قال إن الشركة ستضاعف من إنتاج محتوى الفيديو، فضلاً عن أنه ألمح إلى أن “إنستغرام” ستدمج جميع منتجات الفيديو الخاصّة بها لتحوّلها إلى reels، ممّا يعني أننا قد نرى الخطوط الفاصلة بين “الستوريز” و”الريلز” تضمحل بشكل أكبر.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

“تيك توك” تعلن إطلاف زرّ “عدم إعجاب”

Published

on

تيك توك
النهار

أعلنت “تيك توك” أنّها طرحت ميزة تسمح للمستخدمين بضغط زرّ عدم الإعجاب على التعليقات في تطبيقها.

سيظهر الزرّ بجوار زرّ الإعجاب في التعليقات أسفل مقاطع الفيديو في شكل رمز إبهام لأسفل (👎)، ويمكن للمستخدمين النقر فوقه.

ستكون الميزة متاحة للمستخدمين على مستوى العالم، بعد أن بدأت الشركة اختبارها في نيسان (أبريل) الماضي، وفقًا لـ”تيك توك”. ويمكن للمستخدمين التراجع عن عدم الإعجاب عبر النقر على الزرّ مرة أخرى، ولن يتمكّن سوى الشخص الذي يقوم بالتصويت من رؤية أنّه قام بذلك.

تيك توك

وعلى عكس عدد الإعجابات التي يتلقّاها التعليق، فإنّ عدد “عدم الإعجاب” غير مرئيّ للعامة. وعلى الرغم من أنّ “تيك توك” لم توضّح كيف ستستفيد من الميزة، تقول الشركة إنّ التصويت السلبيّ للتعليقات هو “طريقة جديدة لمعرفة ردّ الفعل مباشرة من مجتمعها”، وسيسمح ذلك للمنصّة بتحديد التعليقات “غير الملائمة”.

لطالما كان لدى المنصّات الأخرى مثل “ريديت” و”يوتيوب” خيار التصويت السلبيّ على المحتوى، فهي طريقة للإشارة إلى عدم الموافقة وقياس الاستجابة. في الآونة الأخيرة، جرّب “تويتر” شيئاً مشابهاً لقياس ما يجده المستخدمون مناسباً ثمّ تعديل الردود التي يتمّ عرضها.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة