تابعنا

منوعات

تقرير «ناشيونال جيوجرافيك» يسلط الضوء على السياحة الثقافية بمصر

Published

on

ناشيونال جيوجرافيك
أخبار اليوم

تتميز مصر بمقاصدها السياحية المختلفة التى تجعلها دائما محل أنظار العالم، ونشر موقع ناشيونال جيوجرافيك تقريرا مصورا ضم قائمة بأفضل المقاصد السياحية فى العالم لعام 2022، والتى أوصى بزيارتها فى عام 2023، حيث جاء المقصد السياحى المصرى ضمن هذه القائمة.. حيث سَلط التقرير الضوء على المتحف المصرى الكبير الذى ينتظر العالم افتتاحه وطريق الكباش بالأقصر الذى تم افتتاحه العام الماضي، وأكد الموقع أن هذه الاحتفاليات عوامل مهمة فى أن تكون مصر فى مقدمة المقاصد السياحية التى تشتهر بالسياحة الثقافية والتى يجب زيارتها عام 2023.. كما أشار التقرير إلى أن القائمة تُلقى أيضا الضوء على المقاصد السياحية التى لديها جهود مجتمعية للحفاظ على البيئة والتراث إلى جانب الاهتمام بالسياحة البيئية والاستدامة.

وقال محمد عثمان رئيس لجنة تسويق السياحة الثقافية بالأقصر إن أختيار ناشيونال جيوجرافيك مصر

ناشيونال جيوجرافيك

من افضل المقاصد السياحية التى يوصى بزيارتها خلال عام 2023 سيعود بمردود مهم على قطاع السياحة، خاصة وأن هذه المجلة لها جمهور كبير حول العالم، واختيارها السياحة الثقافية فى مصر، لأن مصر لديها مكانة متفردة حول العالم فى ملف السياحة الثقافية، كما أن مصر بصدد افتتاح المتحف المصرى الكبير الذى يضم 100 ألف قطعة أثرية فريدة من نوعها والتى تضم قطعا اثرية تعرض لأول مرة، بالإضافة إلى الاحتفالات التى أقيمت فى مصر مؤخرا واحتفالية افتتاح المتحف القومى للحضارة وطريق الكباش، وكل هذا يمثل فرصة كبيرة لخلق موسم سياحى متميز وأفضل من الأعوام السابقة، خاصة أننا على أعتاب معرض WTM السياحى والذى يعد أهم معرض سياحة فى العالم مما يجعل هناك فرصة لتسويق مصر فى مختلف مقاصدها، كما أن توصية الرئيس عبدالفتاح السيسى بتحويل الأقصر إلى مدينة خضراء ضمن عدد من المدن الأخرى يساهم فى تسويق هذه المدن فى الاحتفالات العالمية، والمعارض الدولية، خاصة وان الناس حول العالم يبحثون عن المدن النظيفة ذات الهواء النقى قليل التلوث.

وقال الدكتور عاطف عبد اللطيف عضو جمعية مستثمرى جنوب سيناء ان تقرير موقع ناشيونال جيوجرافيك

ناشيونال جيوجرافيك

الذى ضم مصر ضمن قائمة أفضل المقاصد السياحية المتوقعة فى 2023 يعطى دعما كبيرا لتنشيط السياحة الى مصر خاصة مع قرب افتتاح المتحف المصرى الكبير وكذلك تسليط الضوء على متحف الحضارات، مؤكدا ان السياحة الاثرية سيكون لها نصيب كبير من راغبى السياحة والسفر الى مصر بحلول العام القادم.

وأكد عبد اللطيف ان هناك ارتفاعا بشكل كبير فى نسب الاشغالات الفندقية بالمدن السياحية الساحلية وخاصة مدينة شرم الشيخ التى تحتضن مؤتمر المناخ، ولاشك أن هذا المؤتمر سيكون له انعكاس كبير على تنشيط السياحة لمصر خلال الفترة القادمة، نظرا لمشاركة زعماء وقيادات العالم به وما سيتم من تسليط الضوء من خلال جميع وسائل الاعلام العالمية، بالإضافة إلى الوفود المشاركة فى المؤتمر على شرم الشيخ بشكل خاص ومصر بشكل عام، مما يجعلنا نعمل جميعا على رفع مستوى الخدمات المقدمة للسائحين.

المصدر

للمزيد من أخبار المنوعات أنقر هنا

منوعات

2023 هو عام الفرص المميزة للعاملين بشكل حر!

Published

on

العمل الحر
أخبار عجمان

كشف استبيان “العمل الحر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا2023 ” الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، أن 89٪ من المهنيين في المنطقة يخططون للقيام بالمزيد من الأعمال الحرة في عام 2023. وتتمثل أهم العوامل التي تدفعهم لهذا الاتجاه في كسب دخل إضافي (45٪)، واستكشاف المزيد من فرص العمل (25٪)، وتعلم مهارات جديدة (21٪)، والقيام بالمهام التي يفضلونها (10٪).

ويهدفهذا الاستبيان إلى استكشاف آراء العدد المتزايد من أصحاب الكفاءات الذين يتوجهون نحو العمل الحر. ومن المثير للانتباه أن 83٪ من المجيبين يعتقدون بأن الأعمال الحرة شهدت إقبالاً منقطع النظير في جميع أنحاء المنطقة خلال الأعوام الثلاثة الماضية.

أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها أصحاب المهن الحرة

شملت أهم المهارات التي يجب أن يتمتع بها العاملون بشكل حر: إدارة الوقت (36٪)، ومهارات التواصل (24٪)، والقدرة على تسويق أنفسهم (21٪)، والمهارات القيادية (12٪)، والاهتمام بالتفاصيل (8٪).

وتشمل القطاعات الأكثر ازدهاراً لأصحاب الأعمال الحرة في عام 2023: التسويق الرقمي (37٪)، وتكنولوجيا المعلومات (16٪)، وخدمة العملاء (14٪)، وتصميم الجرافيك (13٪)، والموارد البشرية والتوظيف (12٪)، والمحاسبة والخدمات المالية والمصرفية (8٪).

وتعليقاً على الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: “يعتبر العمل الحر أحد أسرع القطاعات نمواً في منطقة الشرق الأوسط، حيث ساهم انتشار الوباء في تعزيز مكانته. وتظهر نتائج هذا الاستبيان أهمية مهارات إدارة الوقت والتواصل للنجاح في عالم الأعمال الحرة، كما تسلط الضوء على الدور المهم لمواقع التوظيف عبر الإنترنت في تمكين أصحاب الأعمال الحرة من إيجاد فرص مميزة”.

كما سلط الاستبيان الضوء على واقع العمل الحر في المنطقة، حيث صرح 86٪ من المجيبين أن شركاتهم تخطط لتوظيف أصحاب الأعمال الحرة خلال عام 2023، بينما أكد 78٪ بأن شركاتهم تقدم عرض عمل بدوام كامل للعاملين بشكل حر بعد الانتهاء من المشروع.

وبحسب الاستبيان، يبحث العاملون المستقلون عن وظائف من خلال مواقع التوظيف عبر الإنترنت والمنصات المهنية (65٪)، ومواقع التواصل الاجتماعي (17٪)، والمواقع الإلكترونية للشركات (13٪)، وشبكة المعارف الشخصية(6٪).

فوائد توظيف العاملين بشكل حر

وفقاً للاستبيان، يوفر أصحاب الأعمال الحرة فوائد متعددة للشركات، حيث تتفوق هذه الكفاءات في مجال إنجاز المهام المستعجلة خلال مدة زمنية قصيرة (44٪)، ويمكن للشركات الاستعانة بأصحاب الأعمال الحرة لإنجاز المهام حتى إيجاد موظف بدام كامل (20٪)، كما أن توظيف العاملين المستقلين هو أكثر فعالية من حيث التكلفة (18٪)، ويوفر هؤلاء العاملين مساعدة إضافية للفرق أو الأقسام الصغيرة (17٪).

ولكن العمل الحر لا يخلو من بعض التحديات، والتي تشمل انعدام الأمن الوظيفي (53٪)، وراتب أقل من الوظائف بدوام كامل (22٪)، وعدم وجود مزايا إضافية (12٪)، وفرص أقل للحصول على ترقية (13٪).

تم جمع بيانات استبيان “العمل الحر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2023″، عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 4 ديسمبر 2022 وحتى 6 يناير 2023، بمشاركة 2,375 مجيب من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، وقطر، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، واليمن، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان وغيرها.

المصدر: أخبار عجمان

للمزيد من أخبار المنوعات أنقر هنا

متابعة القراءة

منوعات

دار رزوان تطرح تشكيلة جديدة من الأزياء الراقية المستوحاة من الثقافة الإماراتية

Published

on

رزوان
خبر صحفي

طرحت دار أزياء رزوان المعروفة بمنتجاتها الراقية والمحتشمة والمستوحاة من ثقافة وإرث دولة الإمارات العربية المتحدة تشكيلة جديدة وراقية من الأزياء الجاهزة التي ستجد قبولاً واسعاً لدى السيدات الباحثات عن الأناقة والجمال. يُشار إلى أن التشكيلة الجديدة متوفرة على الموقع الإلكتروني للعلامة مع خدمة التوصيل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي. إلى ذلك تتفرد تشكيلة الأزياء الجديدة بأنها تمزج بين تقنيات الزخرفة الكلاسيكية والصور المزركشة الحديثة لتمنح من يرتديها تجربة جميلة ومتميزة.

تحظى أزياء رزوان المحتشمة والفاخرة بثقة العملاء نظراً لحرفيتها العالية وجودتها النوعية. الجدير بالذكر أن علامة الأزياء تأسست على يد رضوان أحمد قبل سنوات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتتمتع بسمعة طيبة في ابتكار ملابس محتشمة فاخرة تعكس روح التراث الإماراتي مع مزجها بالتصاميم الحديثة.

رسخت علامة الأزياء مكانتها في السوق المحلي على مدار السنوات الماضية بدءاً من القفاطين المصنوعة خصيصاً، والعبايات الرائعة، والجلابيات وغيرها الكثير. كما أن العلامة تفخر بشراكتها مع سواروفسكي، حيث تستخدم فقط كريستالات سواروفسكي حصراً ضمن منتجاتها ما يجعلها أكثر خصوصية وأناقة.

تركز مجموعة رزوان الجديدة على إنتاج كميات محدودة، التزاماً منها بالجودة العالية الاستثنائية حتى تحافظ على مكانتها وثقة زبائنها. كما تركز العلامة على الاستدامة والاهتمام بالخامات المستخدمة والحرص على الجودة والتفرد على أن تتوفر تلك القطع لفترات محدودة.

وفي تصريح إلى رضوان أحمد مؤسس العلامة قال فيه: ” تمزج علامة رزوان بين الأصالة والمعاصرة إضافة إلى جودة منتجاتها، ويستطيع العملاء شراء الأزياء المحتشمة والراقية والتي تناسب أذواقهم بكل أريحية وسهولة من خلال الموقع الإلكتروني للشركة. أود التنويه إلى أن الأزياء مستوحاة من روح وثقافة وحضارة دولة الإمارات العربية المتحدة، ونعمل على طرح منتجات فاخرة تبقى طويلاً مع أصحابها وتنتقل إلى الأجيال التالية”.

ويقول الدكتور محمد مكي رضوان، المدير الفني للعلامة: ” من التصاميم البسيطة إلى التفاصيل الشاملة، يقدم الخط الجديد مجموعة واسعة من الملابس المحتشمة لجميع المناسبات كما أنه يستهدف عشاق الذوق الرفيع. تم تنسيق اختيارنا بعناية ويتميز بأنماط فريدة لعملائنا الذين لديهم تفضيلات مختلفة. ونتطلع إلى رؤية عملائنا يستكشفون موقعنا الإلكتروني ويتعرفون على مجموعة واسعة من الملابس المحتشمة الجاهزة للارتداء “.

خبر صحفي

للمزيد من أخبار المنوعات أنقر هنا

متابعة القراءة

منوعات

الدكتورة سمر الشامسي تستعرض المنعطفات التاريخية للحركة الفَنّيّة العالميّة وتطوّرها عبر أكثر من أربعة آلاف عام

Published

on

تاريخ الفن والعمارة
خبر صحفي

صدر عن شركة المطبوعات للتوزيع والنشر كتاب «تاريخ الفن والعمارة» لمؤلِّفَيه: المهندسة المعمارية والفنانة التشكيلية والمحامية الدكتورة سمر الشامسي، والكاتب الأستاذ علي عبد الرحمن دباجة.

ويتضمن ” تاريخ الفن والعمارة ” مئات النماذج التي تُظهر كيف اختلفت الطُّرُاز بين حضارة وأخرى، وعصرٍ وآخر، ولماذا؟ مع ما يوضحه ذلك عن مختلف الشعوب.  كما أنّه كتابٌ يشمل معظم الأسماء الكبيرة التي وَضعت لمساتها المميّزة على الفنون والعمران، وأصبحت بفضل أعمالها الخالدة معروفةً لدى البشرية، وعبر كل العصور.

ويستكشِف الكتاب بالتفاصيل والنماذج، كيفية تطوُّر الفنون والمباني والأثاث وغيرها عبر التاريخ، منذ الفراعنة والإغريق، حتى العصور الحديثة. وكيف جَمعت الشعوب بين الجَمال وفائدة الاستعمال، وهو غنيٌّ بمعلوماته الغزيرة والمكثَفة في آنٍ معاً، وغنيٌّ بالصُّور المُرفَقة بها والمُطابِقة لها.

وكتبت الدكتورة الشامسي بمقدّمة الكتاب: “مما لا شك فيه أنّ رَصد تاريخ الفَنِّ عبر امتداد سنوات وحُقب التاريخ الإنساني أمرٌ ليس هيّناً أو ميسوراً، لتشابك وتعدد الثقافات في عالم مترامي الأطراف. فضلاً عن افتقار الكثير من الحُقَب التاريخية إلى توثيقٍ دقيق وموضوعيّ لتفاصيل الإبداع الفني المتعدّد بتعدد النشاط البشري برُمَّته، وتَمَازُج مفردات الفنون وتداخُلها وتشابكها كمرآةٍ يومية للثقافات المترامية عبر التاريخ.

لكن أمام الحاجة الماسّة لطلاّب ودارسِي تاريخ الفن والمهتمِّين بتاريخ الحركة الفنيّة، كان هذا الجهد العِلميّ المتواضع الذي يتيح للطلاب والدارسين والمهتمين الوقوف عند أهم المنعطفات التاريخية للحركة الفنية العالمية، وسماتها التي تميّزها، وتطوّرها عبر أكثر من أربعة آلاف عام، وذلك من خلال أربعة أجزاء رئيسية موثَّقة.

يتضمن الجزء الأول الفن المصري القديم، المرتبط بالتاريخ الفرعوني بملامحه المعروفة، ثم الفن الإغريقي والروماني والبيزنطي، قبل الولوج إلى تاريخ الفن الإسلامي وملامحه ومدارسه المختلفة، وما تتميّز به العمارة الإسلامية من خصائص وسمات، دون أن نهمل ملامح الفن الرومانسكي والقوطي الذي انتشر في أوروبا الغربية في العصور المسيحية.

أما الجزء الثاني يتناول عصر النهضة في كل من إيطاليا وفرنسا خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر، بتأثيراته الكبيرة على مسيرة الفن العالمي حتى الوقت الراهن، كما خصّصنا فصلين في الجزء الثالث عن طراز الأثاث الفرنسي والإنجليزي باختلافاته وتباين جمالياته وارتباطه بنمط المعيشة السائد في ذلك العصر .

وفي الجزء الرابع والأخير، جرى تناول المدارس الفنية الحديثة وتنوعها ما بين الكلاسيكية، والرومانسية، والوحشية، وغيرها، مع بيان أوجه الاختلاف بين رؤى تلك المدارس، وتأثيراتها على الفن المعاصر، ومن ثم يتيح هذا التناول أمام الطالب والباحث التعرف على أهم ملامح كل فترة أو مدرسة أو إتجاه فني يعين على قراءة واستيعاب ثقافة هذه الحقبة أو تلك .  ولا يفوتنا في هذا التقديم أن نهدي هذا الجهد إلى كل طالب أو باحث أو مهتم بدراسة تاريخ الفن عبر العصور باعتباره تاج الثقافات ومرآتها أينما كان، وأينما وُجد . في الفصل الأخير  وما يتميز به الجزء الرابع والأخير، في تناوله المدارس الفنية الحديثة، هو أنّه : يقدم نبذات مختصرة من السِّيَر الشخصية لأغلب الفنانين المشهورين، المُمَثلين لهذه المدارس، ومنهم الرَّسَّامون :  كلود مونيه، وبول سيزان، وفينسنت وليم فان غوغ، وموريس دو فلامنك،بابلو بيكاسو، وجورج براك، ومارسيل دوشان، وسلفادور دالي، وأمبرتو بوتشيوني، وفاسيلي كاندينسكي.

وعبرت د.الشامسي عن سرورها باصدار هذا الكتاب الذي يشكل قيمة مضافة وهامة في مجال الفن والعمارة، وأن يكون هذا الكتاب القيِّم مَعيناً للمُهتمّين وَيُشكِّل حَافِزاً للباحثين الشباب لِتَوظيف أبحاثهم في عَمليَّة التغيير وَبِناء الفكر الإنساني والحضاري.

الكتاب من القطع الوسط ويقع في 233 صفحة وصمم غلافه وإخراجه الفني ريتا كنزي، ويمكن الحصول على نسخة من الكتاب في مكتبات شركة المطبوعات للتوزيع والنشر في كل من أبوظبي ودبي في دولة الامارات، وَمَواقِع البَيعْ الإلكترونيَّة مع خِدمَة التَوصيل لجميع دُول العالم.

للمزيد من أخبار المنوعات أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة