تابعنا

منوعات

دراسة جديدة: نواة الأرض ليست صلبة بالكامل!

Published

on

النهار

تعتبر النواة الداخلية للكرة الأرضية أعمق طبقة من طبقات الأرض، ويمكن الإشارة إليها على أنها لبّ الأرض، وهي طبقة صلبة، إذ أشارت دراسات علم الزلازل إلى أنّها صلبة ذات شكل كروي إلّا أنّ دراسة جديدة قد تنسف كل ما ورد سابقاً.

فقد زعمت دراسة جديدة أنّ النواة الداخلية للأرض تتمتع بمجموعة من الهياكل السائلة واللينة والصلبة التي تختلف عبر 150 ميلاً من الكتلة، وفقاً لمؤلف الدراسة ريت بتلر، العالم الجيوفيزيائي في جامعة هاواي.

وأوضح بتلر أنّ “علم الزلازل، الذي يدرس الزلازل في القشرة والوشاح العلوي، والذي تمت ملاحظته بواسطة المراصد الزلزالية على سطح الأرض، يوفر الطريقة المباشرة الوحيدة لفحص اللب الداخلي وعملياته”، وفق موقع “Phys.org” العلمي.

وعندما تتحرك الموجات الزلزالية عبر طبقات مختلفة من الأرض، تتغيّر سرعتها وقد تنعكس أو تنكسر اعتماداً على المعادن ودرجة حرارة وكثافة تلك الطبقة.

سبائك حديد صلبة وسائلة

ولفهم مميّزات اللب الداخلي للأرض بشكل أفضل، استخدم بتلر وشريكه في الدراسة سيجي تسوبوي، وهو عالم أبحاث في الوكالة اليابانية لعلوم وتكنولوجيا الأرض البحرية، بيانات من مقاييس الزلازل المقابلة مباشرة للموقع الذي نشأ فيه الزلزال.

واستخدموا الكمبيوتر الفائق الياباني Earth Simulator لتقييم خمس ثنائيات لتغطية المنطقة الأساسية الداخلية على نطاق واسع من تونغا والجزائر، إندونيسيا والبرازيل، وثلاثة مناطق بين تشيلي والصين.

في موازاة ذلك، كشفت النماذج العلمية إلى وجود مناطق متجاورة من سبائك الحديد الصلبة واللينة والسائلة أو الطرية في أعلى 150 ميلاً من اللب الداخلي.

قيود جديدة

وأوضح بتلر أنّ “هذا يضع قيوداً جديدة على التكوين والتاريخ الحراري وتطور الأرض”.

كذلك، أشار الباحثون إلى أنّ هذا الاكتشاف للبنية المتنوعة للنواة الداخلية يمكن أن يقدم معلومات جديدة مهمة حول الديناميكيات على الحدود بين اللب الداخلي والخارجي، والتي تؤثر على المجال المغناطيسي للأرض.

وقال مؤلف الدراسة إنّ “معرفة حالة الحدود هذه من علم الزلازل قد تتيح نماذج لتنبؤات أفضل للحقل المغناطيسي الأرضي الذي يحمي الحياة على كوكبنا”.

المصدر

منوعات

دراسة: تناول التوت الأزرق يقلل احتمالات الإصابة بخرف الشيخوخة

Published

on

التوت الأزرق
القدس العربي

 قديما قالوا إن تفاحة في اليوم تغنيك عن زيارة الطبيب، ولكن دراسة حديثة أثبتت أن التفاح ليس الفاكهة الوحيدة التي تعود بالفائدة على صحة الانسان.

فقد توصل فريق من الباحثين بجامعة سينسيناتي الامريكية إن تناول التوت الأزرق في منتصف العمر ربما يقلل احتمالات الإصابة بخرف الشيخوخة في الكبر. ونشرت نتائج هذه الدراسة في الدورية العلمية “نيوترينتس”.

ويقول الباحث روبرت كريكوريان إنه أجرى الدراسة على فوائد التوت الأزرق بالنسبة للأشخاص الذين تتزايد لديهم احتمالات الإصابة بالزهايمر وخرف الشيخوخة.

وأضاف في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني “ميديكال إكسبريس” المتخصص في العلوم الطبية أنه بالرغم من أن التوت الأزرق لا يختلف كثيرا عن فواكه وخضروات أخرى مثل الكرنب الأحمر على سبيل المثال، فإنه يحتوي على نسبة عالية من المغذيات الدقيقة ومضادات الأكسدة مثل مادة الأنثوسيانين.

وذكر الفريق البحثي أن هذه المادة هي التي تكسب التوت الأزرق لونه الشهير، كما أنها تساعد النبات على مقاومة المواد المشعة وأمراض النبات ومخاطر أخرى، كما أنها تنطوي على فوائد مهمة للبشر مثل مقاومة الالتهابات وتحسين عملية الأيض وانتاج الطاقة داخل الخلايا.

وشملت التجربة 33 شخصا من مختلف أنحاء سينسيناتي تتراوح أعمارهم ما بين 50 و65 شخصا يعانون من مشكلات السمنة وتلاحظ عليهم تراجعا محدودا في كفاءة الذاكرة مع تقدم العمر.

وتبين من خلال التجربة أن المتطوعين الذين تناولوا كميات من التوت الأزرق ظهر عليهم تحسنا في الوظائف الذهنية أثناء أنشطة التعلم واستدعاء المعلومات من الذاكرة.

وأكد كريكوريان أن “هذه النتائج مازالت استكشافية، ولكنها تعكس معلومات مثيرة بشأن فوائد التوت الأزرق”.

المصدر

متابعة القراءة

منوعات

خسوف كلّيّ… و”القمر الدموي العملاق” زين سماء العالم

Published

on

خسوف كلّيّ... و"القمر الدموي العملاق" زين سماء العالم
النهار

شهد العالم، فجر الاثنين، خسوفاً كلياً للقمر ليظهر ما يُعرف بـ”القمر الزهري الدموي العملاق”.

وخلال الخسوف الكلي للقمر، تكون الأرض بين الشمس والقمر، وعندما يقع القمر في ظل الأرض كاملاً فإنه يميل إلى الظلمة شيئاً فشيئاً إلى أن يصطبغ بلون أحمر يشبه الغسق.

وظهر القمر أكبر من المعتاد، حيث كان في أقرب نقطة له من الأرض في محوره، ولذلك يطلق عليه اسم “القمر العملاق” أو “القمر الزهري الدموي العملاق”.

القمر

في نصف الكرة الأرضية الشمالي عادة ما يسمى اكتمال القمر في أيار باسم “القمر الزهري” لأن ظهوره يتزامن مع زهور الربيع.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية “الناسا” إنه عندما يمر القمر عبر أحلك جزء من ظل الأرض، فإنه يُعرف باسم الخسوف الكلي للقمر.

وحين تصل أشعة الشمس إلى الأرض، يتشتت الكثير من الضوء الأزرق والأخضر، بينما يظل اللونان البرتقالي والأحمر مرئيين، ولهذا السبب يتحول لون القمر إلى الأحمر أو الزهري.

القمر

وقال عالم الفلك في المرصد الملكي في غرينتش في لندن الدكتور غريغوري براون، إننا شاهدنا شروق الشمس وغروبها حول الأرض في وقت واحد. وانعكس كل هذا الضوء على القمر.

دثت الظاهرة بعد الساعة 03:30 بقليل بتوقيت غرينتش فجر أمس الاثنين، وظل كوكب الأرض لدقائق عدة في مركز يقع بين الشمس والقمر.

بدأ ظل الأرض، في ذلك الوقت، في حجب القمر تدريجيا، ما أعطاه بصفة موقتة ظلاً من اللون الأحمر الداكن.

وتزامن خسوف القمر مع حدث “القمر العملاق”، إذ ظهر القمر أكبر من المعتاد نتيجة وجوده في أقرب نقطة له من الأرض.

القمر

وسجل مراقبو القمر الدموي أفضل لحظة للظاهرة من الساعة 03:29 بتوقيت غرينتش فجر الإثنين، في اللحظة التي بدأ فيها الخسوف الكلي للقمر، وأصبحت الظاهرة مرئية في نصف الكرة الغربي.

وظلت الظاهرة لنحو ساعة ونصف ساعة بعد ذلك، بعد مرور أشعة الشمس ووصولها إلى القمر عبر الغلاف الجوي للأرض واكتساب القمر لونه الأحمر.

تصوير القمر

كما كانت الظاهرة مرئية في أوروبا لفترة وجيزة فقط بسبب غروب القمر خلال الخسوف، بيد أنه في الأميركتين، شوهدت الظاهرة كاملة في مناطق تحت سماء صافية.

المصدر

متابعة القراءة

منوعات

لماذا تظهر البقع البنية على قشر الموز؟

Published

on

الموز
القدس العربي

قال أوليفر شتاينبوك من جامعة ولاية فلوريدا إن منع قشور الموز من التحول إلى اللون البني يمكن أن يكون المفتاح لتقليل هدر الطعام.

وأضاف شتاينبوك: “بالنسبة لعام 2019، قدر إجمالي إنتاج الموز بـ 117 مليون طن، ما يجعله محصولا رائدا في العالم”. وعندما ينضج الموز، فإنه يشكل العديد من البقع الداكنة المألوفة لدى معظم الناس وغالبا ما تستخدم كمؤشر للنضج. ومع ذلك، فإن عملية تكوين هذه البقع ونموها والنمط الناتج عنها ظلت غير مفهومة جيدا حتى الآن”.

ويتحول لب العديد من الفاكهة إلى اللون البني عند تقطيعها وعدم تناولها على الفور – ليس فقط الموز، ولكن التفاح أيضا، وفقا لـ”دايلي ميل”.

ويحدث هذا لأن الأنزيمات الموجودة في الفاكهة تتفاعل مع الأكسجين الموجود في الهواء – وهي عملية تُعرف باسم البني الإنزيمي. لكن قشرة الموز تتحول أيضا إلى اللون البني تدريجيا. وهذا لأن قشور الموز تحتوي على غاز يسمى الإيثيلين، الذي يكسر الكلوروفيل، المادة الكيميائية التي تحافظ على النباتات الخضراء.

ويأتي اللون البني من الصبغات الداكنة بما في ذلك الميلانين الموجود في شعر الإنسان وجلده.

وتتشكل هذه الأصباغ في الموز عندما يتفاعل الأكسجين مع مركبات كيميائية طبيعية تسمى الفينولات في القشرة.

وعندما يصبح الموز بنيا، يتم تحويل الكثير من النشا إلى سكريات، ما يجعله مصدرا طبيعيا ممتازا للحلاوة.

وعلى الرغم من ذلك، يميل الجمهور لرمي الموز البني بعيدا، رغم أنه لا يزال صالحا للأكل ومثاليا للاستخدام في وصفات الخبز.

وفي الدراسة، استخدم الباحثون مزيجا من مقاطع الفيديو التي تعمل بتقنية الفاصل الزمني ونموذج كمبيوتر للكشف عن كيفية تطور بقع الموز البنية.

واستخدم نموذج الكمبيوتر الخاص بالفريق للنظر في تركيز الأكسجين ودرجة اللون البني للقشر في مقاطع الفيديو.

ويدخل الأكسجين من الهواء إلى القشر من خلال ثقوب صغيرة تسمى الثغور، وهو ما يفسر سبب تشكل وانتشار البقع الصغيرة، بدلا من أن يصبح الجلد كله بنيا بشكل موحد.

وقال شتاينبوك: “تحتوي قشر الموز على طبقة خارجية شمعية – إذا كانت سليمة – تؤدي وظيفة جيدة جدا في إبعاد الأكسجين. والنتيجة هي بقع بنية على قشرة صفراء. ولكن ببطء شديد، يدخل الأكسجين في النهاية إلى القشرة في كل مكان، بحيث يصبح الموز القديم حقا بنيا تماما”.

ووجد الباحثون أن البقع تظهر وتتوسع بسرعة قبل أن يتوقف نموها بشكل غامض – كل ذلك في غضون يومين.

وقال شتاينبوك: “تشير نتائجنا بقوة إلى أن الثقوب الصغيرة في وسط البقع البنية تنهار”. وتعيد إغلاق القشرة، وتقطع تدفق الأكسجين، وبالتالي يتوقف نمو البقعة”.

ويمكن منع عملية التحمير من خلال التعديلات الجينية، أو ظروف التخزين الأفضل، مثل الحاويات الخاصة ذات مستويات الأكسجين المنخفضة.

وهناك آلية أخرى لحماية الموز، وهي طبقة رقيقة لمنع دخول الأكسجين من الهواء إلى القشرة في فتحاتها الصغيرة.
وخلافا للاعتقاد، لا تعد الثلاجة عموما مكانا رائعا لوضع الموز فيه بعد إعادته من المتاجر.

وعندما نضع الموز غير الناضج الذي لا يزال لونه أخضر قليلا في الثلاجة، لن ينضج اللب على الإطلاق ولكن القشرة ستصبح سوداء.

ومع ذلك، فإن وضع الموز الناضج في الثلاجة سيساعده على البقاء ناضجا (بدلا من أن يصبح مفرط النضج) لبضعة أيام إضافية.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة