تابعنا

Featured

فوز شركة لبنانية بجائزة أفضل مشروع للطاقة النظيفة: أول مشروع في الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة كهربائية

Published

on

تحويل النفايات
النهار

يستمرّ مسلسل الإبداع اللبناني في الخارج، في صناعة النجاحات والتفوق في مختلف الميادين الاقتصادية والحضارية ومنها مشاريع لبنان بأمس الحاجة أن تنفذ على ارضه وتساعد في إعادة إنهاضه من كبوته وإنقاذه من براثن الانهيار، وخصوصاً في مجال الطاقة النظيفة وإعادة تدوير النفايات. فقد فازت شركة مقاولات لبنانية (BUTEC) بجائزة التميز التي تنظمها سنوياً شركة “MEED” الدولية (Middle East Economic Digest) في دبي.

المشروع الفائز بين المشاريع المنفذة في بلدان الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا عائد لائتلاف شركة “مصدر” الرائدة في قطاع الطاقة النظيفة وشركة “بيئة” المتخصصة في الإدارة المتكاملة للبيئة ولمعالجة النفايات الصلبة، الذي تنظمه سنوياً شركة “Middle East Economic Digest” الدولية في دبي، وهو المشروع الأول في الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة كهربائية، حيث يعالج ويحرق نحو 40 طناً في الساعة لإنتاج نحو ثلاثين ميغاوات من الكهرباء، كافية لخدمة مدينة تحتوي على ثلاثين ألف منزل.

على الرغم من ظروف لبنان وما يعانيه، فإن هذا الإنجاز يؤكد مقاومة اللبنانيين المنتشرين للرداءة، كما يجسّد قدراتهم على التفوّق والتميّز، وهو ما كرّسته الجهة المنظمة لمنح الجائزة من خلال التنويه بـ”فرادة هذا المشروع وبإنجازات الشركة اللبنانية الاستثنائية”، كما ورد في الكتاب الموجه من “MEED” إلى مندوبة بوتك ميشلين موسى الذي جاء فيه: “نيابة عن (MEED) وعن المشاركين في تنظيم هذه الدورة، نقدم لكم التهاني على فوزكم الرائع بجائزة (NES Fircroft Power) لهذا العام، تقديراً لفرادة إنجازاتكم وللرقم القياسي لمقاربة الأهداف والخطط الموضوعة في الوقت المحدد، ضمن الميزانية الملحوظة، على الرغم من الظروف الطارئة في السنوات الأخيرة. ونعترف لكم، بهذه المناسبة، أننا لم نكن أبداً أشدّ اعتزازاً بالاحتفال بجوائز التقدير للتفوّق كما نحن عليه اليوم، ويسعدنا أن يكون باستطاعتنا تكريم الاتقان الهندسي والجودة لمشاريع مميّزة على غرار مشاريعكم”.

وأضافت الكتاب: “لقد أُعجب الحكّام المولجون باختيار المشروع الأفضل بمستوى المشاركين في هذا العام واستلهموا الكثير من رؤاهم ومن جودة وجديّة عملهم. نشكركم على المشاركة في الدورة الثانية عشرة من جوائز (MEED) لعام 2022، ونهنئكم بفوز شركتم (BUTEC) بجائزة (MEED Projects Award 2022)”.

من جهته، أكّد المهندس طوني حنا، مدير عام الشركة، أنّ “مجموعة (بوتك) فخورة جداً بتنفيذ هذا المشروع باعتباره معلماً تقنياً في دولة الإمارات يجسّد حرص قادتها على إنتاج الطاقة النظيفة والحد من الانبعاث الحراري وتلوّث البيئة”، واعتبر أنّ هذا المشروع “يندرج ضمن نهج المجموعة للتفوّق في مجالات التقنيات المتطورة والمعقدة”.

يذكر أنّ مجموعة “BUTEC” تأسست في بيروت عام 1966، وتمارس نشاطها في 27 بلداً في الشرق الأوسط وأفريقيا، في قطاعات الطاقة والنفط والغاز والمياه والمشاريع الصناعية، وقد سبق لها أن فازت عام 2016 بجائزة “MEED” عينها، عن مشروع “تالكس” لصناعة الألمينيوم في أبوظبي.

المصدر

Featured

كروم يتيح لمستخدمي أندرويد قفل جلسات التصفح المتخفي

Published

on

كروم
البوابة العربية للاخبار التقنية

بدأت شركة جوجل إطلاق ميزة جديدة تتيح لمستخدمي نظام التشغيل أندرويد، قفل جلسات التصفح المتخفي (Incognito) في متصفح كروم.

وتهدف الميزة إلى منع أي شخص يستخدم جهازك المحمول دون إذنك من الوصول إلى جلسات التصفح المتخفي.

وقالت عملاقة التقنية الأمريكية في منشور على مدونتها، استعرضت فيه “5 نصائح للبقاء أكثر أمانًا عبر الإنترنت مع كروم”: “يمكنك طلب المصادقة الحيوية حين العودة إلى جلسة التصفح المتخفي التي قُطِعت”.

وأوضحت جوجل أن هذه الميزة متاحة منذ مدة لمستخدمي متصفح كروم على نظام آي أو إس من شركة آبل، والآن بدأت طرحها لمستخدمي أندرويد.

وتُقفَل علامة التبويب للتصفح المتخفي (Lock Incognito) حين الخروج من المتصفح، وللعودة إليها يتعين عليك فتح القفل باستخدام المصادقة الحيوية.

وقالت الشركة إنه يمكنك فتح القفل باستخدام رقم التعريف الشخصي PIN أو من خلال القياسات الحيوية، مثل: بصمة إصبعك، أو وجهك. ومع ذلك، لا يزال بإمكان أي شخص رؤية علامات التبويب العادية الخاصة بك لأنها لن تكون مقفلة.

ولتفعيل الميزة، انقر على رمز النقاط الثلاثة في الزاوية اليمنى العليا، ثم انتقل إلى الإعدادات (Settings)، ثم الخصوصية والأمان (Privacy and Security)، حيث يمكنك تفعيل خيار “قفل علامات تبويب التصفح المتخفي عند مغادرة كروم” (Lock Incognito tabs when you leave Chrome).

وقالت جوجل أيضًا في منشورها إنها وسّعت ميزة فحص الأمان (Safety Check)، التي يُمكنها فعل أشياء عديدة، مثل: فحص كلمات المرور المحفوظة وإعلامك إن اختُرقَ أي منها والتخلص من الإضافات الضارة.

وأضافت جوجل أنها جعلت ميزة فحص الأمان أكثر نشاطًا من خلال طرح “توصيات وتذكيرات أكثر تخصيصًا” لإعلامك بنوع الأذونات التي تتمتع بها المواقع.

المصدر: البوابة العربية للاخبار التقنية

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

Featured

قرار مفاجئ من مودريتش بشأن عرض النصر السعودي!

Published

on

مودريتش
المستقبل ويب

أكدت تقارير صحفية أن الكرواتي لوكا مودريتش لاعب وسط ريال مدريد، رفض عرضًا من نادي النصر، من أجل ضمه خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية.

وينتهي عقد مودريتش مع ناديه ريال مدريد خلال صيف 2023، حيث دخل الفترة الحرة التي تتيح له التوقيع لأي فريق آخر خلال الوقت الحالي.

وأشارت صحيفة “ماركا” الإسبانية إلى أن مودريتش رفض العرض المقدم من نادي النصر رغم أنه مغري للغاية، لأنه يخطط لاستكمال مسيرته مع نادي ريال مدريد حتى الاعتزال.

وكان نادي النصر يرغب في الجمع بين كريستيانو رونالدو ومودريتش من جديد، بعدما نجح في ضم النجم البرتغالي خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية.

المصدر: المستقبل ويب

للمزيد من أخبار الرياضة أنقر هنا

متابعة القراءة

Featured

ويندوز 11 يدعم نظامًا جديدًا للملفات أفضل من NTFS الحالي

Published

on

مايكروسوفت
البوابة العربية للاخبار التقنية

ألمحت شركة مايكروسوفت إلى أن نظام الملفات الافتراضي لنظام التشغيل ويندوز 11 قد يتغير قريبًا إلى نظام جديد مصمم مع وضع الخوادم المتطورة في الحسبان.

وتستخدم الأجهزة العاملة بنظام التشغيل ويندوز منذ أكثر من ثلاثة عقود نظام الملفات (NTFS) للتخزين، ويشمل ذلك محركات الأقراص الداخلية، وكذلك محركات الأقراص الخارجية، مثل: أقراص (USB).

ومع ذلك، فإن الملاحظات التي نشرتها عملاقة البرمجيات الأمريكية مع الإصدار الجديد ذي الرقم 25276 من نظام ويندوز 11 تشير إلى بدء دعم نظام الملفات المرنة (Resilient File System) أو اختصارًا (ReFS).

وكان نظام الملفات (ReFS) قد قُدِّم أول مرة مع نظام تشغيل الخوادم، ويندوز سيرفر 2012، وهو مصمم لدعم تخزين كميات هائلة من البيانات.

وتشير ملاحظات الإصدار الجديد من نظام ويندوز إلى أن نظام الملفات (NTFS) الحالي يقتصر على 256 تيرابايت، وهو قدر كبير جدًا للمستخدمين العاديين، ولكن في بعض الحالات قد تحتاج الشركات ومراكز البيانات إلى مزيد من السعة. أما نظام (ReFS) فهو يدعم ما يصل إلى 35 بيتابايت أو ما يعادل 35,000 تيرابايت.

ويمتاز نظام (ReFS) بأنه أكثر مرونة من (NTFS) خاصةً فيما يتعلق بالقدرة على اكتشاف حالات الفساد في التخزين وإصلاحها مع الحفاظ على اتصال الخوادم بالإنترنت، كما أنه مصمم أيضًا مع وضع قابلية التوسع في الحسبان.

وقالت مايكروسوفت في منشورها: “لقد صُمم (ReFS) لدعم مجموعات البيانات الكبيرة للغاية بما يصل إلى ملايين التيرابايت، دون التأثير سلبًا في الأداء، كما صُمم لتحقيق نطاق أكبر مقارنةً بأنظمة الملفات السابقة”.

ومع ذلك، هناك بعض العيوب، خاصةً حينما يتعلق الأمر باستخدام (ReFS) في الحواسيب الشخصية التقليدية، إذ إن النظام لا يدعم ضغط الملفات، والتشفير، والوسائط القابلة للإزالة.

المصدر: البوابة العربية للاخبار التقنية

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة