تابعنا

تقنية

“مايكروسوفت” تقترب من إطلاق windows 11… هذه أبرز الخصائص

Published

on

مايكروسوفت
النهار

أعلنت شركة “مايكروسوفت” يوم الثلاثاء أنّها بدأت بإصدار أوّل تحديث رئيسيّ لنظام التشغيل Windows 11، الذي يُمكن أن يؤدي إلى جعل أجهزة الكمبيوتر أكثر سهولة في الاستخدام، وأكثر ملاءمة، وأكثر أماناً.

ويأتي التحديث الجديد مع برنامج لتحرير الفيديو وخيارات تخصيص جديدة لقائمة ابدأ والوصول إلى تطبيقات Android الإضافية.
في ما يأتي بعض أكبر التغييرات:

تغييرات في قائمة “ابدأ”: تمكّن المستخدمون في السابق من تثبيت التطبيقات في قائمة “ابدأ”، التي تظهر الآن في منتصف الشاشة. أما الآن، فأصبح من الممكن إنشاء مجلّد من التطبيقات في قائمة “ابدأ” عن طريق سحب رمز تطبيق فوق رمز آخر.

طريقة جديدة لتنظيم “ويندوز”: بدلاً من التمرير فوق زر التكبير في النافذة لمعرفة ما تسمّيه Microsoft خيارات Snap Layout، ستتمكّن من سحب نافذة إلى أعلى الشاشة ثمّ إفلاتها في المنطقة التي تظهر على الشاشة. يمكنك بعد ذلك وضع نوافذ إضافية في مناطق أخرى.

تطبيق جديد لتعديل الفيديو: قبل عام واحد، استحوذت “مايكروسوفت” على “كليب شامب”، وهي شركة ناشئة أنشأت تطبيقًا لتعديل الفيديو؛ هذا التطبيق بات مثبتاً في “ويندوز”، وسيكون متاحًا للمستخدمين.

توفير الطاقة: أصبح بإمكانكم التحكّم بتحديثات “ويندوز” ليتمّ التحديث عندما يستخدم الكومبيوتر مصادر طاقة نظيفة. ولاستخدام هذه الميزة، يجب توصيل جهاز الكمبيوتر بالإنترنت، ويجب أن تكون هناك معلومات حول كثافة الكربون في منطقتك. إلى ذلك، قالت “مايكروسوفت” إنها قامت أيضًا بتحديث إعداد الطاقة الافتراضي لأوضاع “Sleep” و “Screen off” التي ستقلّل الانبعاثات عندما لا تفعل أجهزة الكمبيوتر أيّ شيء.

تحسين جودة اتصالات الفيديو: تأتي بعض أجهزة الكمبيوتر الجديدة مزوّدة بشرائح ذكاء اصطناعيّ مدمجة. وإذا كان لديك واحدة منها، فسيكون “ويندوز 11” قادراً على إزالة ضوضاء الخلفيّة من مكالمات الفيديو، وجعل الكاميرا تتبعك أثناء تنقّلك في المكالمات وتغيير بثّ الفيديو الخاصّ بك؛ لذلك يبدو أنك تجري اتصالًا بصريًا مع الآخرين في مكالماتك.
أوامر صوتية: تمنحك ميزة “فويس أكسس” طريقة للتحكّم بجهاز الكمبيوتر الخاصّ بك عن طريق التحدث. وفي بعض الأحيان، قد تكون هذه طريقة أسهل للتنقّل من الكتابة على لوحة المفاتيح أو النقر بالماوس.

طريقة بحث أكثر فاعلية: عند البحث عن التطبيقات والإعدادات في مربّع البحث على شريط المهام، ستظهر النتائج بشكل أسرع، وستكون أكثر دقة.

وفي العقد الماضي، قامت “مايكروسوفت” بتنويع أعمالها بعيداً من Windows من خلال تطوير”Azure cloud”، وشراء أصول مثل الشبكة الاجتماعية للأعمال “لينكد إن”. لكن “ويندوز” لا يزال مسؤولاً عن 12٪ من إيرادات الشركة.

وتثبت التحديثات المستمرة أن “مايكروسوفت” لم تتخلَّ عن تحديث “ويندوز”، الذي يعود تاريخه إلى الثمانينيّات. لكن الشركة تقدّم تحديثًا واحداً كبيراً فقط لنظام التشغيل “ويندوز” كلّ عام، مقارنةً بتحديثين سنويًا لنظام التشغيل “ويندوز 10” وهو السابق لنظام “ويندوز 11”.

وقال المسؤول في شركة “مايكروسوفت” بانوس باناي في منشور عبر الإنترنت: “عملنا لا ينتهي لأنه يتمحور حول مستخدمينا والتأقلم معهم”.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

تقنية

خطوتان لتحصين حسابكم على “فايسبوك” في وجه المقرصنين

Published

on

فايسبوك
النهار

يعتبر تعرض حسابات فايسبوك لـ”التهكير” (القرصنة/ السرقة) هاجسًا لدى العديد من المستخدمين. ورغم استمرار المقرصنين بابتكار أساليب جديدة للقيام بهذه المهمة، إلا أن خيارين تقدمهما المنصة قادران على منح حساباتكم حصانة عالية بوجه محاولات القرصنة.

تتيح “فيسبوك” لمستخدمها خياري “تنبيهات تسجيل الدخول غير المعروفة” و”المصادقة الثنائية”. يسمح الخيار الأول للمستخدمين بأن يطلعوا على الأجهزة والمواقع الجغرافية التي سجل من خلالها دخول الى حساباتهم، وبهذا يمكن للمستخدمين إزالة أي تسجيل دخول مشتبه به الى حساباتهم. للقيام بذلك، عليكم الذهاب الى قائمة “الأمان/ security” ومن ثم فعّلوا خيار تلقي الإشعارات حول أي عملية دخول مشتبه بها.

الخيار الثاني (المصادقة الثنائية) يتيح لكم التحقّق من أي عمليات تسجيل دخول برسالة نصية على هواتفكم، وهذا يمنحكم درجة إضافية من الأمان، ويمكنكم تفعيله من خلال قائمة الإعدادات (settings).

ولتعزيز مستوى الأمان، تأكدوا من تغيير كلمات المرور كل فترة، وتجنبوا استخدام كلمات المرور نفسها في عدة مواقع، حيث يقول الخبير السيبراني إريك كرون: “كما هو الحال دائمًا، تمثل كلمات المرور خطرًا على معظم الأشخاص، خاصةً عند إعادة استخدامها عبر مواقع الويب المختلفة. يعرف مجرمو الإنترنت أنه إذا حصلوا على كلمة مرور واحدة فمن المحتمل أن تعمل في أماكن أخرى، لذلك يعملون بجد لخداع الأشخاص للكشف عنها”.

بدوره، يقول الخبير سام كاري أنه على المدى القصير، يجب على المستخدمين حماية أنفسهم بكلمات مرور قوية وتفعيل خيار المصادقة الثنائية، كما يشدد على أهمية تغيير كلمات المرور باستمرار والابتعاد عن الأمور السهلة مثل 1234 أو ABCD وما إلى هنالك.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

“إنستغرام” تتيح مشاركة “ستوريز” لمدة دقيقة كاملة

Published

on

ستوريز
النهار

أكدت منصة التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، يوم الجمعة، أنها في صدد إتاحة مشاركة القصص “ستوريز” لدقيقة كاملة، من دون أن يتمّ تقسيمها إلى أكثر من قصّة.

وقامت الشركة بإتاحة هذا التغيير على جميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم بعد أن بدأت باختباره مع مستخدمين محدّدين في أواخر العام الماضي. 

وقال متحدّث باسم “ميتا”: “نحن نعمل دائمًا على إيجاد طرق لتحسين تجربة “الستوريز”، والآن سيتمكّن مستخدمونا من تشغيل القصص وإنشائها بشكل مستمرّ لمدّة تصل إلى 60 ثانية، بدلاً من قصّها تلقائيًا إلى 15 ثانية.”

ويعتبر التغيير الجديد إضافة إيجابيّة إلى التطبيق بالنسبة إلى المستخدمين كما للمشاهدين، حيث سيتمكّن المستخدمون الآن من نشر قصص غير متقطّعة. ومن ناحية أخرى، لن يضطر المشاهدون إلى النّقر باستمرار لاستعراض مقطع فيديو طويل قد لا يرغبون في مشاهدته بالفعل، غير أن هذا التغيير يمكن أن يكون أيضًا بمثابة نقطة تحول بالنسبة إلى الأشخاص الذين أحبّوا بساطة القصص القصيرة ذات الحجم الصغير.

وفي إطار سعيها للتحوّل إلى منصّة محتوى فيديو بشكل أساسي، تعمل “إنستغرام” باستمرار على الحدّ من قيود المدة على مقاطع الفيديو، إذ سبق لها أن أطالت مدّة مقاطع الـreels إلى 90 ثانية بعد أن كانت 60 ثانية فقط.

ولا تعتبر هذه التعديلات مفاجئة، مع الأخذ في عين الاعتبار ما كشفه رئيس الشركة آدم موسيري حول أولويات “إنستغرام” للعام 2022، حين قال إن الشركة ستضاعف من إنتاج محتوى الفيديو، فضلاً عن أنه ألمح إلى أن “إنستغرام” ستدمج جميع منتجات الفيديو الخاصّة بها لتحوّلها إلى reels، ممّا يعني أننا قد نرى الخطوط الفاصلة بين “الستوريز” و”الريلز” تضمحل بشكل أكبر.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

“تيك توك” تعلن إطلاف زرّ “عدم إعجاب”

Published

on

تيك توك
النهار

أعلنت “تيك توك” أنّها طرحت ميزة تسمح للمستخدمين بضغط زرّ عدم الإعجاب على التعليقات في تطبيقها.

سيظهر الزرّ بجوار زرّ الإعجاب في التعليقات أسفل مقاطع الفيديو في شكل رمز إبهام لأسفل (👎)، ويمكن للمستخدمين النقر فوقه.

ستكون الميزة متاحة للمستخدمين على مستوى العالم، بعد أن بدأت الشركة اختبارها في نيسان (أبريل) الماضي، وفقًا لـ”تيك توك”. ويمكن للمستخدمين التراجع عن عدم الإعجاب عبر النقر على الزرّ مرة أخرى، ولن يتمكّن سوى الشخص الذي يقوم بالتصويت من رؤية أنّه قام بذلك.

تيك توك

وعلى عكس عدد الإعجابات التي يتلقّاها التعليق، فإنّ عدد “عدم الإعجاب” غير مرئيّ للعامة. وعلى الرغم من أنّ “تيك توك” لم توضّح كيف ستستفيد من الميزة، تقول الشركة إنّ التصويت السلبيّ للتعليقات هو “طريقة جديدة لمعرفة ردّ الفعل مباشرة من مجتمعها”، وسيسمح ذلك للمنصّة بتحديد التعليقات “غير الملائمة”.

لطالما كان لدى المنصّات الأخرى مثل “ريديت” و”يوتيوب” خيار التصويت السلبيّ على المحتوى، فهي طريقة للإشارة إلى عدم الموافقة وقياس الاستجابة. في الآونة الأخيرة، جرّب “تويتر” شيئاً مشابهاً لقياس ما يجده المستخدمون مناسباً ثمّ تعديل الردود التي يتمّ عرضها.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة