تابعنا

أعمال

“مجموعة ألف” توقع إتفاقية عمل مع “theleisureway”

Published

on

خبر صحفي

أبرمت مجموعة ألف، الشركة الرائدة في التطوير العقاري في إمارة الشارقة، وتطوير الوجهات الترفيهية وفق أسلوب حياة عصري، اتفاقية عمل مع “theleisureway” شركة عالمية متخصصة في تطوير حلول ترفيهية مُبتكرة، لإنشاء وبناء مناطق ترفيهية عالمية تناسب جميع الفئات العمرية.

وقع الاتفاقية من جانب مجموعة ألف، عيسى عطايا، الرئيس التنفيذي للمجموعة، ومن جانب theleisureway غاستون جيتان، مؤسس شركة “theleisureway”. ووفقاً للاتفاقية تقدم الأخيرة مجموعة من الابتكارات والمجسّمات الفنّية المستوحاة من الأشخاص، إلى جانب مجموعة من المنحوتات الرائعة، والتي ستشكل إضافة نوعية في منطقة الألعاب في مشروع الممشى.

وقال عطايا، “نحن سعداء بتوقيع اتفاقية عمل مع شركة عالمية مثل “theleisureway” تعمل على تطوير حلول ترفيهية مُبتكرة، حيث أن المفهوم مستوحى من تراث الشارقة وثقافتها،. كما اختارت “theleisureway” مشروع الممشى للانطلاق في إمارة الشارقة كأول وجهة للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، نظراً لثقافتها الفريدة وأصالة تاريخها وتقاليدها العريقة”.

وأضاف عطايا، أن خبرات وإمكانيات الشركة تجلّت في أكثر من موقع بالعالم، حيث تم اختيارها في مشروع الممشى لإنشاء وبناء مناطق ترفيهية تناسب جميع الفئات العمرية، لتشكل قيمة مضافة على المشروع.

ومن جانبه قال جيتان، “متحمسون جداً للانطلاق في أول عمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج من إمارة الشارقة، ومن مشروع الممشى تحديداً الذي يلبي كافة المتطلبات والرغبات بمواصفات استثنائية ومستويات عالمية متقدمة من الترفيه والخدمات المتنوعة، والمرافق الخدمية التي تسهم في توفير بيئة معيشية ذات مستوى عالٍ من الرفاهية والفن”.

كما أضاف، “نعمل في “theleisureway” على تحويل أي مساحة إلى قطعة فنية لتقدّم تجربة كاملة ومميزة، كوننا متخصصون في فهم احتياجات المستخدمين من منظور ترفيهي ومعماري، وخلق مساحات فريدة توفّر تجربة ثرية في جميع أنحاء العالم، وإحداث تأثير إيجابي على المجتمعات”.

متابعة القراءة

أعمال

الموافقة على إطار تنظيم أعمال الحكومة الرقمية في السعودية

Published

on

الشرق الأوسط

بعد الانتهاء من وضع 8 مبادئ رئيسية، أعلنت هيئة الحكومة الرقمية السعودية أمس عن موافقة مجلس إدارة الهيئة على الإطار التنظيمي لأعمال الحكومة الرقمية، وذلك في إطار تعزيز جهود الهيئة في تنظيم أعمال الحكومة الرقمية، وتحسين وتطوير الخدمات الحكومة الرقمية وفق أعلى المعايير والممارسات الدولية بما يمكن الجهات الحكومية من العمل بشكل تكاملي لتقديم خدمات حكومية رقمية استباقية ومبادرة وذات كفاءة عالية.

وأكد المهندس أحمد الصويان محافظ هيئة الحكومة الرقمية على أن الهيئة عملت على إعداد الإطار التنظيمي لأعمال الحكومة الرقمية الذي سيكون أساساً تنظيمياً تبني عليه الهيئة التنظيمات المستقبلية للحكومة الرقمية، وقد تضمن الإطار التنظيمي لأعمال الحكومة الرقمية على مجموعة من المبادئ والسياسات والمعايير والأدلة الاسترشادية.

ويتضمن الإطار ثمانية مبادئ رئيسية منها، مبدأ طلب بيانات المستخدم لمرة واحدة، ومبدأ الرقمنة في التصميم، ومبدأ الأجهزة الذكية أولا، بالإضافة إلى سياسة الحكومة الرقمية وهي السياسة الرئيسية التي تعمل على تمكين وتسريع التحول الرقمي المستدام للقطاع الحكومي وتمكين التنفيذ الناجح للتوجهات الاستراتيجية للحكومة الرقمية.

وينبثق من سياسة الحكومة الرقمية خمس سياسات تشمل الحكومة الرقمية، ومنصات الحكومة الشاملة، وإدارة الخدمات الرقمية وتطوير المهارات، ومركزية المستفيد، والتقنية. ويندرج تحت كل من هذه السياسات عدد من المعايير والأدلة الاسترشادية التي تدعم آلية التطبيق وتساهم في تحسين البيئة التنظيمية.

وأضاف الصويان أن الهيئة تسعى مستقبلاً لإقرار وإصدار التنظيمات والسياسات والمعايير التي تساهم في خلق بيئة تنظيمية ممكنة للوصول لمستويات متقدمة من النضج في التحول الرقمي الحكومي، وتوحيد مفهوم السياسات والمعايير الرقمية الحكومية وإضفاء الطابع المؤسسي عليها وإرشاد الجهات الحكومية خلال عملية تنفيذها وضمان اعتماد مسارات موحدة لتطوير خدمات الحكومة الرقمية.
وأعدت الهيئة «مسودة سياسة الحكومة الرقمية» المبنية على الإطار التنظيمي لأعمال الحكومة الرقمية والتي نشرتها عبر منصة (استطلاع) لأخذ آراء عموم المستفيدين من العاملين والمهتمين بالتحول الرقمي.

وتعد هيئة الحكومة الرقمية الجهة المختصة بكل ما يتعلق بتنظيم أعمال الحكومة الرقمية وخدمات الثقة والهوية الرقمية والمرجع الوطني في شؤونها، إذ تهدف من خلال التنظيم إلى تعزيز جهود الجهات الحكومية عبر وضع الخطط والبرامج والمؤشرات والمقاييس ذات العلاقة بأعمال الحكومة الرقمية والخدمات الحكومية الرقمية المشتركة، ومنصة السوق الرقمي الحكومي، وتنظيم عمليات التشغيل والإدارة والمشاريع المتعلقة بها، وتعميمها على الجهات ذات العلاقة، ومتابعة الالتزام بها.

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

التحول الرقمي وتطوير الكفاءات وتحسين مستقبل العمل.. أولويات قادة الموارد البشرية

Published

on

الخليج

سلطت شركة بوسطن كونسلتينج جروب، في تقرير أعدته مؤخرًا بالتعاون مع الاتحاد العالمي للرابطات المتخصصة في إدارة الموارد البشرية، الضوء على الأهداف الرئيسية لقادة الموارد البشرية، تزامنًا مع قرب انتهاء الجائحة والتغييرات المتسارعة التي يشهدها سوق العمل اليوم، كما أظهر التقرير الذي يحمل عنوان «إعداد مزايا الموظفين لعام 2021: الأولويات المستقبلية لإدارة الموظفين» أهمية تبني قادة الموارد البشرية لنهج التحول الرقمي وتطوير الكفاءات وتحسين مستقبل العمل باعتبارها أولويات رئيسية ينبغي التركيز عليها خلال الفترة القادمة في سوق العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة.

هذا وقد تعاونت شركة بوسطن كونسلتينج جروب مع الاتحاد العالمي للرابطات المتخصصة في إدارة الموارد البشرية في تنفيذ عدد من الدراسات المشابهة منذ عام 2008م، إلا أن هذا التقرير يعد أكثر التقارير شمولًا حتى الآن؛ حيث قام معدّو التقرير باستطلاع آراء 106 مشارك من دولة الإمارات (64٪ منهم يشغلون حاليًا مناصبًا ذات علاقة بالموارد البشرية: يشغل 57% منهم مناصبًا إدارية أو قيادية في شركات رائدة وشركات ناشئة على الصعيد المحلي)، كما أن أغلبية المشاركين في الاستطلاع يعملون في قطاع الطاقة والقطاع الحكومي، بالإضافة إلى القطاعات الأخرى كقطاع خدمات الأعمال والمستهلكين والتقنية والرعاية الصحية والشؤون المالية والإعلام والقطاعات غير الربحية.

تنمية القوى العاملة

وقال د. كريستوفر دانيال- مدير مفوض وشريك في شركة بوسطن كونسلتينج جروب في الشرق الأوسط-: «تتطلع المؤسسات العاملة في مختلف المجالات اليوم لتحقيق هدف واحد يتمثل في تنمية القوى العاملة والارتقاء بمستوى قدراتها وأدائها وتطوير مكان العمل وتحسينه لضمان تحقيق الازدهار في المستقبل»، وأضاف: «ويتطلب النجاح في تحقيق هذا الهدف الحرص على وضع الاستراتيجيات التنظيمية وتنفيذها في أسرع وقت ممكن والعمل على تحديد الأطر المناسبة التي تراعي مختلف الجوانب وتحقيق الأولويات الداخلية للمؤسسات، وستسهم البيانات والنتائج المستخلصة من تقريرنا المشترك مع الاتحاد العالمي للرابطات المتخصصة في إدارة الموارد البشرية في دعم جهود قادة الموارد البشرية وتمكينهم من تحقيق أهدافهم المنشودة؛ وذلك من خلال ترجمة هذه الرؤية إلى واقع ملموس وتقديم التوجيه اللازم خلال جميع مراحل التطوير بما يتناسب مع الواقع القائم والظروف المحيطة».

الأولويات التنظيمية الثلاثة

يصنّف تقرير «إعداد مزايا الموظفين لعام 2021: الأولويات المستقبلية لإدارة الموظفين» 32 موضوعًا من مواضيع الموارد البشرية في بعدين رئيسيين، وهما: الأهمية المستقبلية لكل موضوع وقدرات المؤسسات وإمكانياتها لتناول كل موضوع من هذه المواضيع، وقد تمكن معدّو التقرير بعد تقييمهم لهذين البعدين من تسليط الضوء على ثلاثة مجالات رئيسية تستلزم أفكارًا وإجراءات ابتكارية، وهي:

1- التحول الرقمي: بما في ذلك تبني التقنيات الجديدة والاستمرار في استخدامها، مثل: تحليلات الأشخاص والتطبيقات السحابية والذكاء الاصطناعي والروبوتات.

2- تطوير الكفاءات: ويشمل التخطيط الاستراتيجي للقوى العاملة وتطوير المهارات القيادية وصقل المهارات وإعادة التأهيل وتطوير منظومة وظيفية متكاملة تضم الموظفين والمتعاقدين وغيرهم من القوى العاملة؛ حيث أكد المشاركون من دولة الإمارات على أهمية إدارة المنظومة الوظيفية للكفاءات في المستقبل بدرجة عالية تخطت المتوسط ​​العالمي على نحو ملحوظ.

3- تحسين مستقبل العمل: بما في ذلك اتباع منهجيات أكثر مرونة في مجال الموارد البشرية وتبني منهجية العمل «الذكي» وتحسين الأنظمة الإدارية الحالية.

نهج يركز على الموظفين

تمثلت النتيجة الرئيسية الأخرى من التقرير في الحاجة إلى إعداد تجارب شخصية للموظفين؛ حيث أكّد عدد من المشاركين في الاستطلاع من دولة الإمارات على رأيهم بأهمية التركيز على احتياجات الموظفين وتوقعاتهم باعتباره عامل نجاح رئيسي في ظل المنافسة الشديدة لتوظيف الكفاءات، ما يؤكد أهمية اتباع نهج يركز على الموظفين مع التشديد على النقاط التالية:

– اعتماد الأدوات الرقمية التي تقدم تجربة سلسة ومخصصة وتضمن إنجاز المسؤوليات والمهام اليومية بسهولة ويسر.

تبني مفاهيم واضحة حول أفضل السبل لتنظيم العمل عن بعد مع الحرص على مراعاة احتياجات الموظفين وتطلعاتهم وتلبيتها.

– التأكيد على ضرورة تقدير القادة والمسؤولين للموظفين وتكريمهم والتواصل معهم على نحو مستمر؛ وذلك من خلال توجيه رسائل «شكر» مخصصة تقديرًا لإنجازاتهم المهنية على سبيل المثال لا الحصر.

التأقلم مع التغييرات

ومن جهته قال بوب مورتون- رئيس الاتحاد العالمي للرابطات المتخصصة في إدارة الموارد البشرية وأحد معدّي التقرير-: «يتعين على المؤسسات أن تتأقلم مع التغييرات المتسارعة في بيئة الأعمال الحالية المليئة بالتحديات؛ حيث تعتبر الإدارة الفاعلة والاستباقية للموارد البشرية هي الطريقة الوحيدة لضمان توظيف المؤسسات للكفاءات في المناصب المناسبة التي تسهم في نجاحها» وأضاف: «ويعتبر النهج الموضوعي المستند إلى البيانات- الذي يمنح الأولوية لرعاية الموظفين وتطوير أماكن العمل- ضروريًا لمساعدة قادة الموارد البشرية في اختيار الكفاءات المناسبة والاستثمار في قدراتهم لتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحًا».

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

16.5 مليون دينار أرباح «stc» في النصف الأول 2021

Published

on

القبس

أعلنت شركة الاتصالات الكويتية (stc) عن نتائجها المالية لفترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021.

وأشار الدكتور محمود أحمد عبدالرحمن، رئيس مجلس إدارة الشركة أنه مع استمرار التداعيات السلبية التي خلفتها جائحة كوفيد 19 منذ الربع الأول من عام 2020 والتي ما زالت نتائجها تؤثر وبشكل ملحوظ في معظم القطاعات الحيوية بشكل عام، لم تأل stc جهداً بتحديث إستراتيجيتها بما يتماشى مع الوضع الراهن، والتي ساهمت بتعزيز تجربة عملائها من خلال الاستمرار بتقديم حزمة متنوعة من أجود وأحدث الخدمات والمنتجات الرقمية الشاملة لقطاع الأفراد وقطاعات الأعمال في مبادرة منها للانتقال إلى المرحلة التالية من تنفيذ إستراتيجية التحول الرقمي التي اعتمدتها الشركة منذ عام 2019.

وتابع: «ففي ظل التحديات والمخاطر المستمرة التي تواجهها مختلف القطاعات من جراء الأزمة الحالية إلى جانب الجهود الحكومية التي تهدف إلى رفع القيود المفروضة على القطاعات الحكومية والخاصة بشكل تدريجي، تحرص stc على تقديم الخدمات التي من شأنها تسهيل عملية انتعاش الأعمال التجارية والأنشطة اليومية للأفراد والشركات بشكل واسع النطاق. وانطلاقاً من التحول الرقمي السريع الذي بات ضرورة قصوى لاستمرار سائر الأعمال والأنشطة اليومية، تعمل stc وبشكل دوري على وضع الخطط الاحترازية التي من شأنها تمكين الشركة من مزاولة أعمالها التشغيلية بشكل متواصل أثناء فترات الحظر المختلفة لضمان تقديم الخدمات وتحقيق رضا العملاء».

وتعليقاً على إعلان النتائج المالية لفترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2021، قال عبدالرحمن: «على الرغم من استمرار تداعيات الأزمة الحالية، استطاعت stc بفضل خططها التشغيلية الحكيمة وتنفيذ إستراتيجيتها المرنة بتسجيل ارتفاع في الإيرادات بنسبة %2.2 لتصل إلى 139.4 مليون دينار خلال فترة النصف الأول من عام 2021 مقارنةً بـ136.4 مليون دينار للفترة نفسها من العام السابق. كما تمكنت stc من تحقيق نمو في كل من الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بنسبة %7.3 وصافي الربح بنسبة %3.8 في الأشهر الستة الأولى من عام 2021 مقارنةً مع الفترة نفسها من العام السابق».

تغييرات جوهرية

من جانبه صرح المهندس مزيد بن ناصر الحربي، الرئيس التنفيذي للشركة قائلاً: «في ظل التغيرات الجوهرية التي فرضتها جائحة كوفيد 19 على العالم أجمع والمتمثلة في زيادة الطلب على خدمات الاتصال التقليدية والخدمات الرقمية، تمكنت stc من تحقيق هذه النتائج من خلال اعتمادها على قدرات وكفاءة شبكة الجيل الخامس واغتنام الفرص الناشئة من خلال تفاني موظفيها وحرصهم على تحديث وتطبيق إستراتيجية الشركة للتحول الرقمي وتقديم حلول تقنية متكاملة بما يخدم توجهات حكومة الكويت فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي للأفراد والشركات وتنفيذ خطط العودة التدريجية للحياة العملية والأنشطة اليومية في البلاد».

وتابع: «وقد أدى الطلب المتزايد على خدمات النطاق العريض للخدمات الثابتة والمتنقلة إلى تعزيز ربحية الشركة من خلال تقديم أجود المنتجات والخدمات والعروض بهدف مساعدة الشركات والمؤسسات بتمكين التفاعل المؤسسي والتعليمي عبر الإنترنت بأعلى جودة وكفاءة ممكنة. وبالتالي، يدعم الطلب المتزايد على خدمات stc طموحنا في زيادة إيرادات الشركة وتدفقاتها النقدية على المدى القريب».

وأضاف الحربي: «بلغ الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء إلى 38.5 مليون دينار خلال فترة الأشهر الستة الأولى من عام 2021، مقارنة مع 35.9 مليون دينار خلال الفترة نفسها من عام 2020. كما وصل هامش الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء إلى 27.6 % خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، مقارنة مع %26.3 من العام السابق. وبالتالي، أثمرت هذه النتائج عن تحقيق ارتفاع صافي الربح بنسبة 3.8 % ليصل إلى 16.5مليون دينار (ربحية السهم 33 فلساً) وبهامش ربحية 11.8 % مقارنةً مع 15.9 مليون دينار (ربحية السهم 32 فلساً) وبهامش ربحية %11.7 للفترة نفسها من عام 2020».

ملاءة مالية قوية

وحول المركز المالي للشركة، بلغت إجمالي موجودات الشركة 372.7 مليون دينار كما في 30 يونيو 2021، كما بلغت إجمالي حقوق مساهمي الشركة 208.7 ملايين دينار لتصل القيمة الدفترية للسهم إلى 418 فلسا. بالإضافة إلى ذلك تتمتع الشركة بملاءة مالية قوية على مستوى شركات الاتصالات في الشرق الأوسط. هذا وقد بلغت قاعدة العملاء لدى stc نحو 1.9 مليون عميل في نهاية شهر يونيو 2021.

وأشار الحربي: «لقد عكست النتائج المالية لـشركة stc خلال النصف الأول لعام 2021، قدرتها على المنافسة وتعزيز مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات من حيث حصتها السوقية من حجم الإيرادات في قطاع الاتصالات الكويتي والتي بلغت حوالي 35 %. ومع استمرار التداعيات والتحديات التي نواجهها جراء أزمة كورونا، يعزو هذا الارتفاع في النتائج المالية إلى استمرار stc بخفض التكاليف وذلك للوصول إلى أفضل النتائج وتعزيز الربحية، وذلك بفضل اعتمادها سياسة مالية متزنة وفعالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية».

وقد شهد النصف الأول من عام 2021، عدداً من الإنجازات التشغيلية، حيث احتفلت الشركة بنجاح الإطلاق التجاري لشبكة الجيل الخامس المتكامل بتقنيةStand Alone (5G SA) 5G، ويعتبر هذا الإنجاز هو الاحدث والأكثر تقدماً وتكاملاً للشبكة الشاملة المتوافقة مع معايير الجيل الخامس المتكامل ).(3GPP.

فضلاً عن النمو الكبير الذي حققته stc في أدائها المالي والتشغيلي خلال النصف الأول من عام 2021، أثبتت الشركة قدرتها على تخطي التحديات والمخاطر المحتملة مع إمكانيتها على مواكبة الأعمال التشغيلية وحرصها على فتح أبوابها في سبيل خدمة العملاء الكرام في هذه الظروف كتعبير عن امتنانها لهم ولولائهم وإيمانهم بقدراتها وإقبالهم على أحدث الخدمات والمنتجات التي تقدمها stc عبر مختلف نقاط البيع والمنصات الإلكترونية. وللمحافظة على عمليات التشغيل دون انقطاع، واصلت stc توفير خطط تشغيل مستدامة، بل وتمكنت أيضاً من تحقيق الريادة في هذا القطاع، حيث حصلت الشركة على شهادة ISO في استمرارية الأعمال (ISO 22301: 2019)، في نسختها الجديدة، وذلك بعد عملية تدقيق شاملة ومكثفة أجرتها Top Certifier. وتأتي الشهادة بمنزلة إفادة على النهج الدؤوب الذي تتبعه stc لتنفيذ البروتوكولات والمبادئ التي أسهمت في المحافظة على سير جميع عمليات الشركة أثناء فترة تفشي الوباء.

المسؤولية المجتمعية للشركات

من منطلق مسؤولية stc المجتمعية، أشار عبدالرحمن الى أن الفترة المنقضية من العام شهدت عدداً من الأنشطة المجتمعية التي اشتملت على تكريم أعضاء فريق تراحم التطوعي، وذلك تثميناً للدور الحيوي والتعاون المتواصل الذي قام به الفريق عبر المبادرات التي جمعت المؤسستين في مناسبات مختلفة خلال الأعوام الماضية. ومن ناحية أخرى، جددت stc دعوتها للكوادر الكويتية المتميزة من أجل الانضمام الى فريق عملها المتمرس في عالم الاتصالات المتكاملة، حرصاً منها على توظيف الكفاءات الكويتية من مختلف الخلفيات العلمية والخبرات. وفي المجال الرياضي، احتفلت stc، الراعي الرسمي لبطولة دوري الدرجة الممتازة وجميع أنشطة الاتحاد الكويتي لكرة القدم، بختام فعاليات بطولة الدوري الممتاز من خلال حفل تكريم شهد تتويج بطل الدوري الكويتي الممتاز.

شبكة الاتصالات المتنقلة الافتراضية

شهد هذا العام الإعلان عن فوز كل من شركة الاتصالات الكويتية (stc) وشركة فيرجن موبايل الشرق الأوسط وافريقيا (VMMEA) بالترخيص المحلي لتشغيل شبكة الاتصالات المتنقلة الافتراضية (MVNO)، الأولى من نوعها في الكويت، وذلك بعد حصولهما على موافقة الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات لإطلاق (فيرجن موبايل الكويت). فمن خلال شراكتها مع فيرجن (VMMEA)، تم إطلاق أول مشغل شبكة الاتصالات المتنقلة الافتراضية MVNO في الكويت مستفيدة من شبكة.stc

وعلى صعيد متصل، ساهمت solutions by stc، ذراع stc لخدمات قطاع الشركات، في توفير مجموعة واسعة من الحلول والخدمات الحديثة لتوفير بنية تحتية رقمية مُتكاملة للاتصالات والشبكات في مشروع جسر جابر للتطعيم عبر المركبات في الجزيرة الجنوبية لجسر جابر، وذلك وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

كما أعلنت عن إضافة منتجات Google إلى مجموعة العروض الحالية لمساعدة عملاء الشركات B2B على الانتقال إلى عالم الحلول الرقمية، وذلك بالشراكة مع iSolutions. فضلاً عن اطلاق أحدث خدماتها «درع» المتخصصة في توفير أنظمة الحماية والأمن السيبراني لعملائها في قطاع الشركات. وتهدف الخدمة الرائدة، التي تم الكشف عنها من قبل مركز عمليات الأمن (SOC) التابع لـ solutions by stc، ذراع الشركة المتخصصة في توفير حلول قطاع الأعمال المتكاملة، إلى ضمان سلامة الأعمال من خلال تحديد المخاطر المحتملة والمتعلقة بانتهاكات البيانات، وتوفير حماية شاملة 360 درجة، وتقييم الأصول المهمة لتمكين بيئة خالية من القلق للشركات الراغبة في الازدهار في العالم الرقمي.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة