تابعنا

منوعات

5.4 تريليون دولار قيمة الادخار عالمياً خلال «الجائحة»

Published

on

الإتحاد

منذ بدء الجائحة واضطراب عجلة الاقتصاد العالمي، اتجهت الأسر لادخار ما تقتنيه تحسباً لقدوم الأسوأ.

وبلغت ادخارات المستهلك خلال فترة الجائحة، نحو 5.4 تريليون دولار، ما يبعث الأمل في إمكانية تعافٍ قوي في قطاع الإنفاق مع عودة النشاط التجاري لسابق عهده.

وتقدر ادخارات الأسر حول العالم، بما يزيد على 6% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنهاية الربع الأول من العام الجاري، بحسب بيانات وكالة موديز للتصنيف.

ويعني تنامي ثقة المستهلك العالمي، رغبة المتسوقين في الإنفاق مجدداً مع عودة النشاط للمحال التجارية، ورفع القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

وبلغ مؤشر كونفرنس بورد، لقياس ثقة المستهلك العالمي، أعلى مستوى له منذ بدء عمليات الرصد في 2005، مع ارتفاع واضح في كافة المناطق حول العالم.

الطلب والفائض

وقال مارك زاندي، كبير الخبراء الاقتصاديين في وكالة موديز التحليلية،:«ينجم عن الجمع بين إطلاق العنان للطلب وفائض الادخار، زيادة في الإنفاق الاستهلاكي في جميع أنحاء العالم، مع اقتراب البلدان من مناعة القطيع، والعودة لممارسة الحياة الطبيعية».

وفي حال إنفاق المستهلك، لنحو 33% من فائض المدخرات، ينتج عن ذلك زيادة في الناتج العالمي بنسبة تزيد عن 2% بقليل، خلال العام الجاري والذي يليه، بحسب فاينانشيال تايمز.

وبصرف النظر، عن حجم المعاناة الكبيرة التي واجهها الاقتصاد العالمي خلال السنة الماضية، ساعدت برامج التحفيز الحكومية غير المسبوقة، في حماية دخل الأسر، وذلك في معظم الدول الغنية.

كما اتجه المستهلك أيضاً، لخفض الإنفاق، في ظل عدم اليقين حول الوظائف والدخل، خاصة مع إغلاق وحظر العديد من أعمال الخدمات.

ونتيجة لذلك، بلغت نسب ادخارات المستهلك في العديد من الدول المتقدمة، أعلى مستويات لها خلال القرن الحالي، بجانب زيادة سريعة في الإيداعات المصرفية، وفقاً لبيانات واردة من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وشهدت اقتصادات الدول الغنية، خاصة أميركا الشمالية وأوروبا، حيث تم تطبيق قدر كبير من عمليات الإغلاق، وأنفقت الحكومات بسخاء، أعلى مستويات من فائض الادخار. وادخرت الأسر في أميركا وحدها، ما يزيد على 2 تريليون دولار، وذلك قبيل إطلاق جو بايدن لبرنامج التحفيز البالغ 1.9 تريليون دولار، بحسب تقديرات وكالة موديز. والاثنان مع بعضهما بعضاً، كفيلان بتعزيز موجة ضخمة من إنفاق المستهلك.

مستويات قياسية

وشهدت عدد من دول منطقة الشرق الأوسط، التي دعمتها حكوماتها بسخاء كبير، مستويات قياسية من الادخار، في حين كان فائض الادخارات المتراكمة في آسيا، أقل بالمقارنة مع مناطق أخرى تم فيها احتواء الفيروس.

وفي أميركا الجنوبية وشرق أوروبا، يقل مستوى الادخارات، نتيجة للانتشار الكبير لفيروس كوفيد19 ولشح الدعم الحكومي.

لكن مع ذلك، لم يكن تأثير الفيروس متساوياً، وأن القدر الأكبر من الادخارات، كان من نصيب الأسر الغنية. وذكرت أكثر من 30% من هذه الأسر، في دول مثل، الصين وأستراليا وإيطاليا وروسيا وأميركا، أن الوقت مناسب الآن، للقيام بمشتريات كثيرة، وذلك على العكس من الأسر الفقيرة.

وتشير تقديرات جولدمان ساكس، إلى أن ما يقارب 65% من فائض الادخارات في أميركا، بحوزة 40% من الأثرياء، ما يمكن أن يحد من انتعاش اقتصاد البلاد، نظراً إلى أن هذه الفئة، تميل للاحتفاظ بفائض الادخارات بدلاً من إنفاقها. كما أن أكثر من 70% من الأسر التي تملك فائضاً في ادخاراتها في المملكة المتحدة، تخطط للاستمرار في الاحتفاظ بها في حساباتها المصرفية، بحسب بنك إنجلترا. لكن يخطط آخرون، لاستخدام هذه المدخرات، لسداد الديون والاستثمار أو زيادة مستوى معاشاتهم التقاعدية.

ويتفق ذلك، مع استنتاجات مؤشر كونفرنس بورد، التي أكدت زيادة بأكثر من 10%، في نسبة المستهلكين الذين زادوا ادخاراتهم واستثماراتهم في الأسهم خلال الربع الأول من العام الجاري، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

مصدر الخبر

تقنية

تويتر تخصص مكافآت لمن يكتشف مواضع تحيز في خوارزمياتها

Published

on

القدس العربي

أعلنت شبكة “تويتر” الجمعة أنها ستمنح مكافآت للمستخدمين والباحثين الذين يكتشفون مكامن تحيز محتملة في الخوارزميات الخاصة بمنصتها، مرتبطة على سبيل المثال بالتمييز الجنسي أو العنصري.

وهذه المسابقة هي الأولى في الموضوع وفق تويتر التي أشارت إلى أن جوائز قد تصل قيمتها إلى 3500 دولار.

هذه الفكرة مستنسخة من مسابقات تقدمها بعض المواقع الإلكترونية لاكتشاف ثغرات في أمن المعلوماتية، وفق ما أوضح المسؤولان في الشبكة رومان تشودري وجوتا ويليامز في رسالة.

وقال المسؤولان “من الصعب العثور على مكامن تحيز في نماذج التعلم الآلي، وأحيانا تجد الشركات أنها انتهكت الأخلاقيات عن غير قصد بعد استخدام” هذه النماذج، و”نريد أن يتغير ذلك”.

في النموذج المطور لاكتشاف الثغرات الأمنية، ساعد الباحثون وقراصنة المعلوماتية على حد سواء مديري أمن تكنولوجيا المعلومات على “إنشاء أفضل الممارسات لتحديد وإدارة الثغرات الأمنية من أجل حماية الجمهور”، بحسب رومان تشودري وجوتا ويليامز.

وأضاف المسؤولان في تويتر “نريد تطوير مجتمع مشابه” لاكتشاف تحيزات الخوارزميات.

وكانت تويتر قدمت في نيسان/ ابريل عملها الجاري لجعل الخوارزميات التي تعمل خلف كواليس المنصة أكثر مراعاة للأخلاقيات، وهي طريقة للرد على الانتقادات بشأن المخاطر المرتبطة بهذه التقنيات.

وقد تخلت الشبكة الاجتماعية بعد بضعة أسابيع عن خوارزمية للصور بعد أن اكتشفت أنها كانت متحيزة قليلاً لصالح الأشخاص البيض.

المصدر

متابعة القراءة

منوعات

علماء فلك يرصدون للمرة الاولى ضوءاً خلف ثقب أسود عملاق

Published

on

النهار

تمكن علماء فلك مؤخراً من رصد ضوء خلف ثقب أسود عملاق في الفضاء، وذلك لأول مرة في التاريخ وفق ما أفادت سكاي نيوز عربية.

ورصدت توهجات براقة من أشعة سينية، انفجرت من ثقب أسود هائل، بمركز مجرة تبعد 800 مليون سنة ضوئية عن مركز المجرة.

والتقطت التلسكوبات أضواء غير متوقعة، كانت على شكل ومضات أصغر ومتأخرة وذات ألوان مختلفة عن التوهجات الساطعة المرصودة.

وحسبما ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن هذا الاكتشاف يؤكد نظرية ألبرت إينشتاين في النسبية العامة، حيث يؤدي سحب الجاذبية من الثقوب السوداء إلى انحناء أشعة الضوء حول نفسها، ما يعطي العلماء أول لمحة عما يكمن وراءها.

وتعليقا على الاكتشاف، قال عالم الفضاء والمؤلف المشارك في البحث الذي نشر بمجلة “نيتشر” العلمية، روجر بلاندفورد: “منذ خمسين عاماً، عندما بدأ علماء الفيزياء الفلكية في التكهن بكيفية تصرف المجال المغناطيسي بالقرب من الثقوب السوداء، لم تكن لديهم فكرة أنه في يوم من الأيام قد يكون لدينا تقنيات لمراقبة هذا مباشرة ورؤية نظرية النسبية العامة لإينشتاين في حالة تطبيق عملي”.

ومن جانبه، قال عالم الفيزياء الفلكية في جامعة ستانفورد، دان ويلكنز: “أي ضوء يدخل إلى هذا الثقب الأسود لا يخرج، لذلك لا ينبغي أن نكون قادرين على رؤية أي شيء خلفه”.

وأضاف ويلكنز: “تمكننا من رؤية الضوء يرجع إلى انحنائه وتعديل الحقول المغناطيسية حول نفسه، بحيث استطعنا رصده خلف الثقب الأسود”.

المصدر

متابعة القراءة

منوعات

Razer تعلن عن محطتها التالية في جولتها العالمية لعقد المنافسات الحصرية في الرياضات الإلكترونية – الشرق الأوسط

Published

on

خبر صحفي

أعلنت اليوم Razer، العلامة التجارية الرائدة على مستوى العالم في منتجات أسلوب الحياة لعشاق الألعاب (رمز التداول في بورصة هونج كونج: 1337) عن محطتها التالية في جولتها العالمية لعقد المنافسات الحصرية في الرياضات الإلكترونية – الشرق الأوسط. فبعد النجاح العالمي لموسم المنافسات الحصرية من Razer 2020، بدأت سلسلة البطولات في الظهور لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، وبعد الترحيب بالمنافسين من كل أنحاء المنطقة ومن جميع المستويات، يمكن للاعبين التنافس في البطولات المنفصلة التي تستمر لمدة أسبوع لاختبار مهاراتهم ضد أفضل ما تقدمه المنطقة. تُعقد هذه البطولة لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، وستكون هي البطولة المفتوحة الأكبر من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ستنطلق المنافسات الحصرية – الشرق الأوسط من Razer في 8 أغسطس مع وعودٍ بتقديم سلسلة الألعاب Call of Duty: Black Ops Cold War التي تشهد تنافساً شديداً لمدة أربعة أيام، يليها بعض أحداث VALORANT الشديدة التنافسية في الفترة من 15 حتى 19 أغسطس. ومن ثم يتحول التركيز إلى اللعب عبر الهاتف المتحرك في الفترة بين 22 و26 أغسطس مع لعبة PUBG Mobile قبل اختتام الفعالية ببعض الألعاب الكلاسيكية MOBA في بطولة League of Legends في الفترة من 29 أغسطس حتى 2 سبتمبر.

ومن جانبه، صرح يان سالسيدو، رئيس قسم الرياضات الإلكترونية في شركة Razer أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، قائلاً: «تُعد سلسلة المنافسات الحصرية من Razer مساحة شاملة تمنح جميع اللاعبين الفرصة للمشاركة في إحدى البطولات الكبيرة عبر الإنترنت وتجربة إثارة اللعب التنافسي». «ويُعد جلب سلسلة المنافسات الحصرية من Razer إلى منطقة الشرق الأوسط خطوة كبيرة نحو تنمية الجيل القادم من المواهب في الرياضات الإلكترونية بالمنطقة، كما أن عرض العديد من الألقاب يتيح إمكانية التنافس والحصول على الفرصة لتحقيق المجد أمام عدد أكبر من اللاعبين في كل مستوى من مستويات المهارات».

بطولة كبرى في منطقة الشرق الأوسط مع جوائز ضخمة

تنمو الرياضات الإلكترونية بشكل كبير على مستوى العالم، في ظل تكوين أو تأسيس فرق جديدة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تصبح الرياضات الإلكترونية أكثر رسوخاً هنا. واليوم، تأخذ Razer الرياضات الإلكترونية في المنطقة إلى المستوى التالي مع سلسلة المنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط، حيث تقدم نوعاً جديداً من بطولة الرياضات الإلكترونية للاعبين والمجتمع. بيد أنه يمكن لعشاق الألعاب من مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الاشتراك والتنافس لتمثيل جماعتهم وفرقهم ودولتهم بشكل مشرف في الفعالية الافتراضية التي تُعقد عبر الإنترنت من أجل صناعة اسم لأنفسهم فضلاً عن بدء مسيرتهم المهنية في الرياضات الإلكترونية.

تحتاج كل بطولة كبرى إلى مجموعة من الجوائز، ولا تختلف المنافسات الحصرية من Razer في الشرق الأوسط عنها في ذلك. تبلغ القيمة الإجمالية للجوائز 50,000 دولار أمريكي، وتحصل الفرق الثلاثة الأولى في كل بطولة على جوائز نقدية كبيرة. وهناك العديد من جوائز أجهزة Razer للفائزين في المسابقات الجانبية، وتُمنح الجوائز النقدية لأفضل اللاعبين في البطولة الذين جرى التصويت لهم من قِبَل المشاهدين.

وفي إطار روح الشمول والاندماج، فإن الجوائز لا تقتصر على اللاعبين فقط، بل سيجري إشراك المشاهدين الذين يصوِّتون على أفضل اللاعبين في كل بطولة في السحب للفوز بمجموعة من ملحقات Razer، كما ستقوم Razer بإجراء سحب كبير لجوائز Razer الرائعة على مدار مدة الفعالية، بالإضافة إلى جوائز مسابقة أسبوعية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويمكن للمشاهدين والمُعجبين واللاعبين الاستماع إلى قنوات Razer على مواقع YouTube وFacebook وTwitch لمشاهدة المباريات المباشرة المُذاعة باللغة العربية. يجب على مستخدمي تويتر وإنستغرام متابعة الهاشتاج #ThisIsEsports لمعرفة آخر التحديثات، وسيتابع مستخدمو موقع YouTube وGAMER SNACK وoPiiLz المنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ثَمَّ يمكن للمعجبين مواكبة الحدث هناك أيضاً.

سجِّل الآن

التسجيل في المنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط مفتوح الآن وهو مجاني تماماً. يجري تشجيع اللاعبين على التسجيل في أسرع وقت ممكن، ولا سيما في لعبة PUBG Mobile، حيث إنها إحدى أشهر الألعاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

لمزيدٍ من المعلومات عن المنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط، وعن التسجيل والجداول الزمنية للتصفيات والقنوات التي يجب متابعتها ومكان مشاهدة جولات المنافسات، يرجى زيارة  الموقع الإلكتروني الرسمي للمنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط أو صفحة الفيسبوك الخاصة بفريق Razer.

موسم 2021 يبدأ للتو

بعد النجاح الهائل التي حظيت به المنافسات الحصرية من Razer في أمريكا الشمالية والتي اختتمت فعالياتها في يونيو، تُعد المنافسات الحصرية من Razer في منطقة الشرق الأوسط هي الفعالية الثانية في موسم المنافسات الحصرية من Razer لعام 2021، علماً بأنه سيجري الإعلان عن المزيد من الفعاليات مع مرور العام. ستكون كل منافسة حصرية من Razer فعالية فريدة من نوعها، مُصممة لكل منطقة تستضيف البطولة، وسيكون الدخول في كل فعالية مجاناً بالكامل، صُمِّمت كل فعالية لمنح اللاعبين من كل مستويات المهارات والقدرات الفرصة لإظهار مهاراتهم على منصة عالمية مع احتمالية الفوز بالأجهزة والجوائز النقدية على مستوى بطولة المحترفين.

متابعة القراءة

الأكثر متابعة