تابعنا

تقنية

يوتيوب كيدز متاح الآن باللغة العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

Published

on

النهار

أعلنت “يوتيوب” رسمياً عن إطلاق تطبيق يوتيوب كيدز باللغة العربية في 15 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتمنح بذلك الأمهات والآباء أدوات بسيطة لتكييف استخدام التطبيق مع احتياجات العائلة.

وقامت “يوتيوب” بتطوير التطبيق خصيصاً للأطفال دون سن الثالثة عشرة، وهو تطبيق مستقل يقدّم محتوى متنوعاً يناسب جميع أفراد العائلة، حيث يوفّر للأطفال فرصة استكشاف مواضيع جديدة والإبحار بمخيلتهم عبر مجموعة من القنوات وقوائم التشغيل المندرجة تحت فئات تشمل: التعليم والهوايات، والفنون والأعمال اليدوية، والألعاب، والموسيقى والرقص، بالإضافة إلى قنوات وفيديوات صانعي المحتوى العائلي وغيرها من الفئات.

كما يوفر مجموعة من أدوات الإدارة والرقابة الأبوية السهلة الاستخدام لتمكين كل عائلة من اختيار الاعدادات التي تناسبها.

أهم الميزات والأدوات في التطبيق:

– الملفات الشخصية: تتيح للوالدين إنشاء ملف منفصل لكل طفل، بحيث يتوفر للأطفال مجموعة من الاقتراحات حول المحتوى المناسب لأعمارهم واهتماماتهم.

– المحتوى المختار بعناية: يتيح المحتوى الموافق عليه من الوالدين للأمهات والآباء إمكانية اختيار فيديوات وقنوات محددة يسمحون لأطفالهم بمشاهدتها عبر التطبيق.

– إيقاف البحث: عند إيقافها تمنع الطفل من البحث عن الفيديوات بحيث يقتصر المحتوى المتوفر أمامه على مجموعة معينة من القنوات.

– وقت الشاشة: توفر أداة التوقيت المُضمّنة في التطبيق للوالدين إمكانية تحديد المدة المسموح بها لأطفالهم بمشاهدة الفيديوات، بحيث يعطي التطبيق إشعاراً للطفل عند انتهاء وقت الجلسة المحددة.

– حظر القنوات أو المحتوى: يمكن للوالدين حظر قنوات أو محتوى محدد بنقرة بسيطة.

– يوفر تطبيق يوتيوب كيدز مجموعة من المحتوى العائلي الأكثر شعبية في المنطقة، سواء كان ذلك النسخة العربية لبرنامج  “أهلًا سمسم”، أو الإنتاج الإماراتي “منصور”، إلى جانب فيديوات تعليمية مثل “الاسكوله” و”تعلم مع زكريا”، أو أغاني الأطفال.

من جهته، قال طارق عبدالله، المدير الإقليمي للتسويق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى “غوغل”: “يساعد تطبيق يوتيوب كيدز الأسر على تنمية اهتمامات أطفالهم مع توفير مجموعة من الأدوات للرقابة الأبوية لتخصيص التجربة بناءً على احتياجات العائلة. سواء كان أطفالكم في عمر الثانية عشرة ويستمتعون بالفنون والأعمال الحرفية أو بعمر السبع سنوات وهم مهتمون بمعرفة المزيد عن المنظومة الشمسية، يقدم يوتيوب كيدز مساحة مناسبة للعائلات للاكتشاف والمشاهدة“.

وفي حال وجد أحد الوالدين أي فيديو يقلقهم، يمكنهم الإبلاغ عنه من خلال النقر على زر الإبلاغ للمساهمة في تحسين المنصة بصورة مستمرة.

مصدر الخبر

تقنية

“واتساب” يطرح تحديثين جديدين لتطبيقه على هواتف آيفون

Published

on

النهار

بدأ واتساب طرح تحديث جديد لتطبيقه على نظام التشغيل iOS الإصدار 2.21.71، بحيث سيحصل مستخدمو هواتف “آيفون” الآن على ميزتين جديدتين.

وبموجب التحديث الجديد، ستُعرض الآن الصور التي يتمّ تلقّيها في الدردشات دون فتحها، بحيث سيعرض التطبيق الآن معاينات أكبر بكثير للصور ومقاطع الفيديو بدلاً من المعاينة المربّعة الصغيرة، وسيساعد هذا المستخدمين على عرض المحتوى بسرعة بدلاً من فتحه.

أما الميزة الثانية فهي ميزة اختفاء الرسائل، إذ يمكن لجميع أعضاء المجموعة الآن تغيير إعدادات الرسائل المختفية مع التحديث الجديد.

وبحسب موقع “MacRumors“، ففي وقت سابق، كان هذا الامتياز محدداً فقط لمسؤولي المجموعة، لكن الآن سيكون لكلّ عضو في المجموعة القدرة على تغيير إعدادات الرسائل المختفية.

وسيكون لدى مديري المجموعة تحكّم أكبر قليلاً، بحيث سيكونون قادرين على “تحرير معلومات المجموعة”. فيما تتيح رسائل واتساب التي تختفي، للمستخدمين إرسال رسائل تُحذَف تلقائياً بعد سبعة أيام. مع ملاحظة أنه إذا لم يفتح المستخدم واتساب خلال الأيام السبعة، تختفي الرسالة.

ومع ذلك، قد تظهر معاينة الرسالة في الإشعارات حتى يتم فتح واتساب. وأيضاً، عند الردّ على رسالة، تقتبَس الرسالة الأولى. وإذا رددت على رسالة مختفية، فقد يبقى النصّ المقتبس في الدردشة بعد سبعة أيام. وفي الوقت نفسه، يختبر واتساب لتقليل وقت اختفاء الرسائل من 7 أيام حالياً إلى 24 ساعة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

تقنية

أبل ستتوقف عن إنتاج هواتف “آيفون ميني” بحلول عام 2022

Published

on

النهار

كشف المحلل الشهير لشركة أبل، مينغ شي كو، خطط الشركة الأميركية العملاقة التوقف عن إنتاج النسخ المصغّرة من هواتف آيفون بحلول عام 2022، مع إدخال تحديثات كبيرة على كاميرات الهواتف.

وقال كو، في بيان للمستثمرين، إنّ شركة أبل تخطط لإصدار نسختين من هاتف آيفون بأحجام 6.7 بوصات و6.1 بوصات، ولكن يُمكن أن يأتي كلا الحجمين في إصدارات متطورة ومنخفضة الجودة، وفقاً لما نقله موقع “سي ان بي سي” الأميركي.

 وتشير توقعات كو، إلى أنّ شركة أبل ربما تتراجع عن إصدار المزيد من هواتف آيفون “مينى 12” الذي أصدرته أبل عام 2020، بناءً على طلبات مستخدمي هواتفها.

 ولفت إلى أنّ قرار أبل التراجع عن إنتاج نسخ مصغّرة من هواتف آيفون ميني، يرجع إلى ضعف مبيعات “آيفون ميني 12″، مقارنة بمبيعات هواتف آيفون التي تتميز بأحجام أكبر للشاشة وبطارية أقوى.

 وأضاف المحلل أنّ هواتف آيفون 2022 ستحتوي على ترقيات عالية للكاميرا، وستتضمن جودة عالية جداً للصورة باستخدام مكونات للكاميرا بدقة 48 ميغابيكسل، بالإضافة إلى تقنيات لقطات الفيديو، مؤكداً أنّ الهواتف الجديدة التي ستصدرها أبل العام القادم ستحمل اسم “2h22“.

وبالنظر إلى ما بعد عام 2022، كتب كو أنه يتوقع من شركة أبل إطلاق هواتف آيفون  عام 2023 مع عدسة تليفوتوغرافي “بيريسكوب”، لتكبير أطول وتضمين كاميرا التعرّف إلى الوجه FaceID  أسفل شاشة الهاتف.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

سبيس إكس تفوز بعقد قيمته 2.9 مليار دولار من ناسا لبناء مركبة ستهبط على القمر

Published

on

CNN بالعربية

حصلت شركة “سبيس إكس” على عقد وكالة ناسا الأمريكية للفضاء بقيمة 2.89 مليار دولار لبناء مركبة فضائية ستنزل رواد فضاء على سطح القمر لأول مرة منذ خمسة عقود.

يعد عقد السعر الثابت تصويتًا رئيسيًا على الثقة في شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، حيث تضع وكالة الفضاء قدرًا كبيرًا من المسؤولية عن برنامج رحلات الفضاء البشرية، المعروف باسم أرتميس Artemis، على سبيس إكس.

يعد إعلان يوم الجمعة بمثابة صفعة لشركة بلو أوريغين – Blue Origin، وهي شركة صواريخ أسسها الملياردير جيف بيزوس، التي اقترحت العمل كـ”فريق وطني” جنبًا إلى جنب مع الشركات العملاقة مثل Northrop Grumman و Lockheed Martin لتصميم وبناء مركبة هبوط على سطح القمر.

ولكن في النهاية، فازت شركة سبيس إكس بمحاولتها لاستخدام مركبة فضائية تعمل الشركة بالفعل على تطويرها بمفردها في جنوب تكساس.

هذه المركبة، المسماة ستارشيب – Starship، هي أيضًا العمود الفقري لهدف ماسك الشخصي المتمثل في هبوط أول بشر على المريخ. وانتهت جميع الرحلات التجريبية لنماذج المركبة الفضائية المبكرة بانفجارات حتى الآن، لكن الشركة تبني بسرعة مركبات اختبار جديدة.

في العام الماضي، أعلنت وكالة ناسا عن ثلاثة عقود مختلفة لتطوير مركبة الهبوط على سطح القمر، التي مُنحت لـ “الفريق الوطني” الخاص بشركة سبيس إكس وبلو أوريغين، مع توقع أن تعمل كل شركة من الشركات على جلب المركبات التشغيلية إلى حيز التنفيذ والتنافس مع بعضها البعض على السعر والتكنولوجيا.

وقالت ليزا واتسون مورغان، مدير برنامج الهبوط البشري في ناسا، خلال مكالمة صحفية الجمعة أن ناسا “دعمت كل شريك، وقدمت تحليل دعم التصميم، وخبراء الموضوع والاختبار” لجميع هؤلاء المتعاقدين خلال تلك المرحلة.

وأضاف واتسون مورغان أن ناسا ستواصل توفير الإشراف الوثيق بينما تواصل سبيس إكس تطويرها، “لضمان أن يكون هذا النظام آمنًا لرواد الفضاء لدينا”.

وتقوم شركة بوينغ ببناء عنصر رئيسي آخر لبرنامج أرتميس: نظام الإطلاق الفضائي أو SLS، وهو صاروخ عملاق مصمم لنقل كبسولة طاقم أوريون إلى القمر.

هذا هو الصاروخ الذي سيحمل رواد الفضاء إلى مدار القمر، ومن ثم سينتقل الطاقم إلى محطة جيتواي الفضائية، ومن هناك ستنقل المركبة الفضائية رواد الفضاء إلى سطح القمر، وفقًا لواتسون مورغان.

وأعرب الكثير في مجتمع الفضاء عن إحباطهم لأن ناسا قد علقت ببرنامج SLS، معتبرين أن المركبة الفضائية سبيس إكس ستكون نظريًا قادرة على إكمال المهمة بأكملها. كما أن برنامج تطوير SLS تجاوز الميزانية المليارات وسنوات متأخرة عن الجدول الزمني.

وقالت ناسا إن سبيس إكس سيُطلب منها أيضًا إجراء مهمة توضيحية غير مأهولة، وهبوط المركبة الفضائية على القمر، قبل أن يطير رواد الفضاء على متنها.

يأتي الإعلان المفاجئ يوم الجمعة أن سبيس إكس ستكون الحائز الوحيد على الجائزة بعد أن كافحت وكالة الفضاء لمدة عامين لإقناع الكونغرس بتمويل برنامج تطوير المسبار القمري بشكل كافٍ.

وأكدت وكالة الفضاء أن السعر كان عاملاً رئيسياً في قرارها بالمضي قدمًا مع مقاول واحد.

ويشير إعلان عقد أرتميس إلى أن وكالة ناسا على استعداد لوضع ثقة هائلة في سبيس إكس، التي كان لها تاريخ مبكر في التعامل مع وكالة الفضاء لنهجها السريع والكسر لتطوير الصواريخ.

ولكن في السنوات الأخيرة، عملت الشركة جنبًا إلى جنب مع وكالة ناسا على الإنجازات التاريخية، وأبرزها الرحلات الفضائية المأهولة على مركبات التنين الخاصة بشركة سبيس إكس، التي بدأت العام الماضي ونقلت رواد فضاء في رحلتين إلى محطة الفضاء الدولية، مع التخطيط لرحلة ثالثة الأسبوع القادم. وبشرت مركبتها كرو دراغون بعودة رحلات الفضاء البشرية من الأراضي الأمريكية لأول مرة منذ 2011.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة