تابعنا

تقنية

صناعة تطبيقات الهواتف الذكية.. هل تتوفر لها بيئة خصبة بمصر؟

Published

on

الجزيرة

يزداد الاهتمام بمجال صناعة التطبيقات الإلكترونية في مصر مع تنامي الحديث عن التحول الرقمي وميكنة الخدمات، إلا أنه بين عشرات تطبيقات الهواتف المحمولة التي يصنعها المطورون في مصر عدد محدود فقط يستمر بالمنافسة وتقديم خدماته للجمهور، حيث إن نصيب الأسد من المتابعة والاستخدام بالأغلب للتطبيقات الأجنبية.

هذا ما دعمته إحصائية رسمية لجهاز تنظيم الاتصالات المصري في السادس من سبتمبر/أيلول الماضي، حيث كشفت عن احتلال تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي وتبادل الرسائل الفورية كالواتس آب ومشاهدات الأفلام نصيب الأسد بين التطبيقات المستخدمة أثناء العام، فقد بلغ عدد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مليوني مستخدم بواقع 52 مليون زيارة بالساعة الواحدة وباستهلاك 19 ألف تيرابايت، في حين استخدم المحادثات الفورية 1.5 مليون مستخدم بالساعة، وسجلت تطبيقات ومواقع مشاهدات الأفلام 1.4 مليون مشاهدة و89 ألف ساعة مشاهدة، بحجم بيانات بلغ 38 تيرابايت في الساعة.

“الأمر يتعلق بمستوى الثقافة والوضع الاجتماعي السائد”، هذا ما يؤكده مطور البرمجيات المهندس محمد هاني للجزيرة نت، مشيرًا إلى أن الأمر لا يتوقف على مصر فحسب بل ينسحب على المنطقة العربية كلها التي أمضت نحو 10 سنوات في الصراعات والثورات والتحولات الاجتماعية، مما ساعد على نمو استخدام تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي، ومن ثم تضاءل الاهتمام بصناعة التطبيقات الإلكترونية على عكس دول أوروبا التي لديها استقرار واهتمام بصناعة التطبيقات.

والمتابع لواقع التقنية في مصر يجد أن عبارة “السيستم واقع يا فندم” لطالما كانت مشكلة تواجه الكثير من المواطنين داخل المصالح الحكومية على غرار مصلحة البريد أو التموين أو غيرها، وهو ما جعل الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية تؤكد أخيرًا على الاتجاه للتنسيق بين الوزارات من أجل تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين وحل المشكلة.

ويعلق هاني قائلًا “إن الانتقال الرقمي في مصر والعالم العربي لا يزال جديدًا بسبب البنية التحتية التي لم ينته تطويرها بعد”، متابعًا أن هناك نقصا في مجال التعليم بالعالم العربي، مما يجعل صناعة واستخدام التطبيقات الإلكترونية وافدًا جديدًا على كثير من المواطنين بمصر، في ظل ارتفاع نسب الأمية حيث إن عدد الأميين 18.4 مليون نسمة بمعدل 25.8% في آخر إحصائية رسمية لرصد نسبة الأمية بمصر.

وفسّر هاني سبب اتجاه أغلب المبرمجين في مصر للعمل الحر أو من خلال الشركات الناشئة إلى ضعف بيئة الاستثمار بالمجال وعدم اتجاه الشركات إلى تنفيذ تطبيقات خاصة بها موجهة للجمهور نظرًا لأن الأمر ما زال جديدا داخل مصر، مؤكدًا أنه توجد حاجة إلى مزيد من الاهتمام بالمجال من خلال اتجاه شركات ومؤسسات ريادة الأعمال وحاضنات الأعمال لدعم مجال صناعة البرمجيات والاستثمار فيه؛ لكي تزدهر صناعة التطبيقات مع التركيز على دراسة جدوى للتطبيقات والفئات المستهدفة من تدشينها.

ورغم ذلك فقد نجحت العديد من التطبيقات المصرية في تحقيق الزخم حولها بل والفوز بمسابقات عالمية، مثل تطبيق “هوايا” أحد تطبيقات الزواج الذي أنشئ عام 2017، وشهد زخما جماهيريا في الآونة الأخيرة مع تفشي جائحة كورونا، ليصل إلى عدد من الدول العربية والأجنبية آخرها كندا.

وهناك تطبيق “شيزلونج” الذي استطاع الوصول إلى كثير من الدول العربية خلال المدة الماضية، حيث يعد التطبيق المصري أول عيادة نفسية إلكترونية تضم 500 طبيب نفسي ليكون بمنزلة وسيلة للتواصل مع المرضى وتقديم الاستشارات النفسية وعلاج مشكلات الإدمان بصورة تفاعلية.

وتعد الشركات الناشئة وتلك التي تبحث عن التسويق لمنتجاتها الأكثر اهتماما بمجال صناعة التطبيقات، ورغم ذلك فإن نسبة محدودة من تلك الشركات تحظى بالنجاح، ويظهر هذا في توقف العديد من التطبيقات بعد فشلها في الوصول إلى الجمهور على غرار تطبيق “جرائد” وهو تطبيق مصري كان يختص بإيصال الجرائد للمواطنين بصورة يومية، وهناك أيضًا تطبيق “هيدما ستور” الذي أنشأه عدد من الشباب المصري لبيع قمصان جاذبة للانتباه كتبت عليها عبارات باللغة العربية مثل “شد حيلك”، و”إن صدقت العزم وجدت السبيل” وغيرها.

وفي هذا السياق يرى المبرمج والمطور المهندس محمد عبد السلام -خلال حديثه للجزيرة نت- أن جزءا من أسباب ضعف الاهتمام بإنتاج التطبيقات يعود إلى الحاجة إلى مزيد من إتقان الإنتاج، مما يحتاج إلى دراسة مستفيضة من البداية، بدءا بتصميم التطبيق ومرورًا بدراسات الجدوى ودراسة السوق والجمهور المستفيد، بما يساعد في تقديم حلول حقيقية لمشكلة ما، وهو الهدف الأساسي من إنشاء التطبيقات، وبتحقق ذلك فإنه قد يسهم في جعل مجال البرمجة للتطبيقات في مصر أكثر أهمية.

مصدر الخبر

تقنية

التحديث الجديد سيسمح بتوسيع سعة تخزين SSD على “بلاي ستيشن 5”

Published

on

النهار

ستسمح شركة “سوني” بالاستفادة من سعة تخزين SSD الموسعة إبتداءً من الصيف على جهاز “بلاي ستيشن 5” وفقًا لتقرير نُشر في “بلومبيرغ”. يقال إن الوظيفة تأتي في تحديث البرنامج الثابت الّذي سينشط فتحة التوسعة M.2 الخاصة بـالجهاز والتي تم وقفها حالياً.

سيسمح تحديث البرنامج الثابت بزيادة سرعة مراوح التبريد في الجهاز، وتحتوي “بلاي ستيشن 5” على SSD مدمج سريع للغاية، وسيحتاج أي محرك أقراص تابع لجهة خارجية إلى أن يكون بنفس السرعة لتخزين وتشغيل الألعاب، وسيولد بعض الحرارة الزائدة.

وكانت الشركة قد صرّحت لموقع “ذا فيرج” عند إطلاق الجهاز بأنّها تركت الميزة لتحديثٍ مستقبلي. ويبدو أنّ موعد هذا التحديث قادم بعد أشهرٍ قليلة مع ازدياد حجم الألعاب مع كل تحديث في الجيل الخامس من عالم ألعاب الفيديو.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

تقنية

ألعاب شهر آذار لمشتركي “بلايستيشن بلاس”

Published

on

النهار

أعلنت شبكة “بلايستيشن” عن ألعاب شهر آذار  القادم لمشتركي خدمة “بلاس” من شركة الألعاب الإلكترونية الشهيرة.

الألعاب القادمة ستصبح متوافرة في الثاني من الشهر القادم، وهي ألعاب “Final Fantasy VII Remake”، “Farpoint”، و ” Remnant: From the ashes” لجهاز “بلايستيشن 4″، ولعبة “Maquette” للجيل الخامس “بلايستيشن 5”.

ويُذكر أنّ مشتركي “بلاس” يمكنهم تحميل هذه الألعاب خلال فترة شهر مجاناً ابتداءً من التاريخ المذكور أعلاه، والفرصة الأخيرة لتحميل ألعاب شهر شباط هي الأول من الشهر القادم.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

تقنية

“فايسبوك” قد تُضيف تقنية تعرّف الوجه إلى نظّارتها الذكيّة المنتظَرة

Published

on

النهار

أكّد رئيس الأجهزة في شركة “فايسبوك”، أندرو بوسورث، أنّ الشركة تنظر في إضافة تقنية تعرّف الوجه إلى أجهزة النظّارات الذكية القادمة، ولكن فقط إذا أراد الناس إطلاق تلك الميزة.

وأضاف بوسورث في مقطع فيديو نُشر على حسابه على “إنستغرام”، أنّه إذا لم يرغب العملاء في هذه الميزة، فلن تعمل الشركة على تقديمها، مشيراً إلى أنّ المنتج سيكون جيداً بكلتا الحالتين، بحسب موقع “سي أن بي سي” الأميركي.

وقيل إنّ بوسورث كان يقيّم التداعيات القانونية المترتبة على هذه التقنية خلال اجتماع داخلي للشركة، إذ أشار إلى المخاوف الأخلاقية بشأن الطرق العديدة التي يمكن من خلالها إساءة استخدام تعرّف الوجه والكاميرات ومكبّرات الصوت التي تعمل دائماً.

إضافةً إلى ذلك، أكّد بوسورث أنّ شركة “فايسبوك” تسير على الطريق الصحيح بإطلاق منتج النظّارات الذكية بالشراكة مع “Luxottica”، الشركة المصنّعة لنظّارات “راي بان” عام 2021.

وشدّد بوسورث على الجهود التي تبذلها “فايسبوك” مع شريكتها، للتأكّد من تقديم منتج فعّال يعمل بشكل متكامل وصحيح.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة