تابعنا

رياضة

المنتخب اللبناني يفوز على البحرين في تصفيات بطولة آسيا

Published

on

المستقبل ويب

فاز منتخب لبنان لكرة السلة على مضيفته البحرين 102 – 87 في النافذة الثالثة من التصفيات الاسيوية المؤلفة لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها اندونيسيا السنة المقبلة.

وهذا هو الفوز السادس تواليا للمنتخب اللبناني، الذي تأهل للنهائيات من النافذة الثانية، ليحتفظ بسجله نظيفا من الخسارة.

فاز منتخب لبنان لكرة السلة على مضيفته البحرين 102 – 87 في النافذة الثالثة من التصفيات الاسيوية المؤلفة لنهائيات كأس آسيا التي تستضيفها اندونيسيا السنة المقبلة. وهذا هو الفوز السادس تواليا للمنتخب اللبناني، الذي تأهل للنهائيات من النافذة الثانية، ليحتفظ بسجله نظيفا من الخسارة.

مصدر الخبر

رياضة

دوري أبطال إفريقيا: انتصار عريض للوداد وخسارة قاسية لبلوزداد

Published

on

القدس العربي

حصد الوداد البيضاوي المغربي انتصاره الثاني في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا بفوز عريض على حساب ضيفه كايزر تشيفس الجنوب إفريقي 4-صفر في العاصمة البوركينية واغادوغو، وهي مباراة مؤجلة من الجولة الأولى.

وكانت السلطات المغربية رفضت منح التأشيرات لبعثة الفريق الجنوب إفريقي تخوفاً من انتشار السلالة الجديدة لفيروس كورونا.

وكان “وداد الأمة” قد فاز الثلاثاء الماضي على مضيفه بترو أتلتيكو الأنغولي 1-صفر، ليتصدر المجموعة الثالثة بست نقاط أمام حوريا كوناكري الغيني بأربع نقاط، وكايزر تشيفس ثالثاً بنقطة، وبترو أتلتيكو رابعاً بلا رصيد.

وقدم متصدر الدوري المغربي أفضل عروضه هذا الموسم إذ سيطر على مجريات اللقاء بالكامل، وخدمه في هذا الأمر التقدم المبكر منذ الدقيقة السابعة عبر محمد أوناجم، العائد إلى صفوفه هذا الموسم من الزمالك المصري، الذي انسل من خلف المدافعين ليتابع عرضية الليبي مؤيد اللافي المتقنة في قلب المرمى (7).

وواصل فريق المدرب التونسي فوزي البنزرتي أفضليته، مهدراً فرصاً سانحة عدة للتسجيل، ولا سيما عبر الدولي أيوب الكعبي الذي اهتدى إلى طريق الشباك قبل استراحة ما بين الشوطين برأسية قوية عجز الحارس ايتوميلينغ كوني في التصدي لها مستغلاً تمريرة عرضية مميزة من أوناجم (44).

وتحسن أداء الضيوف نسبياً في الشوط الثاني إذ هدد مرمى الحارس أحمد رضى التكناوتي الذي تألق في التصدي لرأسية الصربي سمير نوركوفيتش (60)، وقطف البنزرتي ثمار تبديلاته التنشيطية لخط هجومه، عندما أضاف البديل التنزاني سيمون مسوفا الهدف الثالث من تسديدة خادعة اثر تمريرة وليد الكرتي (86).

وسدد يحيى عطية الله كرة قوية ارتطمت بيد المدافع راماهكوي مفاليلي فأشهر الحكم بوجهه الإنذار الثاني وبالتالي الطرد، مع احتساب ركلة جزاء للفريق المغربي انبرى لها المتخصص يحيى جبران بنجاح مضيفاً الهدف الرابع للوداد (90+3).

 خسارة قاسية لبلوزداد

ومني شباب بلوزداد الجزائري بخسارة قاسية جداً امام ضيفه ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي 1-5 في العاصمة التنزانية دار السلام ضمن مباراة مؤجلة من الجولة الثانية للقاءات المجموعة الثانية.

ولم تفتح الجزائر حدودها لبعثة صنداونز تخوفاً من السلالة الجديدة لكوفيد-19.

وحضر المباراة رئيس نادي ماميلودي باتريس موتسيبي المرشح لرئاسة الاتحاد الافريقي في الانتخابات التي ستجرى في 12 اذار/مارس المقبل في العاصمة المغربية الرباط.

وتعقّدت الأمور أمام بطل الجزائر في الدقيقة الثانية بسبب طرد مدافعه شعيب قداد لإبعاده الكرة بيده من على خط المرمى متصديا لتسديدة الناميبي بيتر شالوليلي. وسدد ثيمبا زواني ركلة الجزاء ليفتتح التسجيل للفريق الجنوب أفريقي (5).

وبدا أن بلوزداد لم يتأثر كثيراً بالنقص العددي اذ سيطر في بعض الفترات على المجريات مقابل انكفاء الفريق الأصفر للخلف لاستيعاب انتفاضة الفريق الجزائري، وأثمر ضغط بلوزداد عن هدف التعادل عندما مرر زكريا دراوي كرة بينية ضرب فيها الدفاع الجنوب افريقي فانفرد أمير سعيود وسجل الى يسار الحارس الأوغندي دينيس اونيانغو (44).

ومع انطلاق الشوط الثاني ضرب الفريق الضيف سريعاً مضيفاً الهدف الثاني عبر شالوليلي برأسية في المقص الأيمن اثر ركلة ركنية رفعها لايل لاكاي (48).

ثم انهار الفريق الجزائري على نحو غير مبرر، ومرر الأوروغواياني غاستون سيرينو كرة ساقطة ضرب بها الدفاع الجزائري ليتابعها زواني في شباك الحارس غايا مرباح (55).

وأرسل البديل كيرميت ايراسموس كرة عرضية تابعها ليبوهانغ مابو في شباك بلوزداد (75)، واختتم ايراسموس مهرجان الفريق الجنوب افريقي بتسديدة قوية زاحفة اثر تمريرة خلفية من زواني (89).

وتصدر صنداونز ترتيب المجموعة بست نقاط أمام مازيمبي الكونغولي الديمقراطي بنقطتين ويأتي الهلال السوداني ثالثا بنقطة بفارق الأهداف أمام بلوزداد الرابع.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

رياضة

مانشستر سيتي يصل للفوز 20 على التوالي ‏

Published

on

المستقبل ويب

ابتعد فريق مانشستر سيتي، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، بفارق ‏‏13 نقطة في صدارة البريميرليغ عقب فوزه بهدفين مقابل هدف واحد على ضيفه ‏وست هام يونايتد، يوم السبت، ليحقق انتصاره العشرين على التوالي بجميع ‏المسابقات.‏

وتقدم مانشستر سيتي بعد نصف ساعة عندما حول المدافع روبن دياز تمريرة كيفن ‏دي بروين العرضية بضربة رأس داخل المرمى، وهو الهدف الأول له مع فريقه، ‏لكن الفريق الضيف أدرك التعادل عبر ميخائيل أنطونيو قبل دقيقتين من الاستراحة.‏

وحسم فريق المدرب بيب غوارديولا انتصاره 14 على التوالي في البريميرليغ ‏عندما سدد المدافع جون ستونز في الشباك من داخل منطقة الجزاء بعد تمريرة ‏رياض محرز، بحسب ما ذكرت رويترز.‏

وكاد وست هام، رابع الترتيب والذي قدم أداء جيدا في المباراة، أن يخطف التعادل ‏لكن عيسى ديوب لم يتمكن من لعب ضربة رأس بشكل جيد من تمريرة جيسي ‏لينغارد العرضية.‏

ورفع الفوز رصيد مانشستر سيتي، الذي لم يخسر في آخر 27 مباراة بجميع ‏المسابقات، إلى 62 نقطة من 26 مباراة فيما يملك مانشستر يونايتد 49 نقطة قبل ‏أن يخرج لملاقاة تشلسي غدا الأحد.‏

وبهذا الفوز، عادل السيتي رقما قياسيا مسجلا باسمه وهو تحقيق الفوز في 20 ‏مباراة متتالية بمختلف البطولات.‏

رغم أن الموسم الكروي الحالي ما زال في منتصفه، غير أنه يبدو أن كل مباراة ‏أصبحت فرصة مثالية أمام مانشستر سيتي لتحقيق رقم قياسي جديد ليواصل الفريق ‏مسيرته الرائعة والتاريخية في هذا الموسم الاستثنائي، بحسب ما ذكرت وكالة ‏‏”وام”.‏

ويستعد السيتي حاليا لخوض 4 مباريات متتالية على ملعبه “الاتحاد” في مانشستر ‏ضمن منافسات البريميرليغ، قد تشهد تحطيم أكثر من رقم قياسي ستضيف إلى ‏الفريق السماوي مزيدا من البريق علما بأنه لا يزال في المنافسة على 4 جبهات ‏مختلفة في الموسم الحالي.‏

وإلى جانب تصدره لجدول الدوري، تأهل الفريق لنهائي كأس رابطة المحترفين ‏الإنجليزية، وإلى دور الثمانية في مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي، وتبدو فرص ‏الفريق جيدة للغاية في المنافسة على الألقاب الثلاثة.‏

وفي الوقت نفسه، فاز مانشستر سيتي على بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني بهدفين ‏دون مقابل في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا “التشامبيونزليغ”، ‏ووضع قدما في دور الثمانية للبطولة التي يحلم بإحراز لقبها للمرة الأولى في ‏تاريخه.‏

وكان الفوز على غلادباخ نفسه هو التاسع عشر على التوالي للفريق في مختلف ‏البطولات كما أنه الثاني عشر على التوالي للفريق في المباريات التي يخوضها ‏خارج ملعبه وهو رقم قياسي للفريق وكذلك لفرق الدوري الإنجليزي.‏

وإذا حقق الفريق الفوز في المباراتين أمام ولفرهامبتون ومانشستر يونايتد على ‏ملعب “الاتحاد” في غضون الأيام العشرة المقبلة، سيعادل رقما قياسيا لريال مدريد ‏الذي حقق 22 انتصارا متتاليا في مختلف البطولات بموسم 2014 / 2015.‏

كما يستطيع مانشستر سيتي التفوق على الريال ومعادلة رقم قياسي لبايرن ميونخ ‏الألماني الذي حقق الفوز في 23 مباراة متتالية، وذلك إذا فاز مانشستر سيتي في ‏المباريات الثلاثة المقبلة بإضافة فوز آخر سيكون على حساب ساوثهامبتون في 10 ‏آذار المقبل.‏

وبعدها سيكون الفريق على بعد 3 انتصارات أخرى من رقم قياسي آخر ظل ‏صامدا لنحو نصف قرن باسم أياكس الهولندي الذي حقق الفوز في 26 مباراة ‏متتالية بمختلف البطولات في موسم 1971 / 1972.‏

ويستطيع مانشستر سيتي معادلة هذا الرقم إذا واصل انتصاراته على حساب مضيفه ‏فولهام في الدوري الإنجليزي ثم على مونشنغلادباخ إيابا بدوري الأبطال وعلى ‏إيفرتون في دور الثمانية لكأس إنجلترا وذلك في أيام 13 و16 و20 مارس على ‏الترتيب.‏

ويحمل نيو سانتس الويلزي الرقم القياسي التاريخي لعدد الانتصارات المتتالية التي ‏يحققها أي فريق من فرق الدرجة الممتازة في مختلف البطولات حيث حقق 27 ‏انتصارا متتاليا في موسم 2016 / 2017.‏

ولكن معادلة هذا الرقم القياسي يتطلب من مانشستر سيتي أن يمدد مسلسل ‏انتصاراته المتتالية حتى مباراة ليستر سيتي في 3 أبريل المقبل بعد انتهاء فترة ‏التوقف بسبب الأجندة الدولية.‏

وإذا تحقق هذا، سيحطم الـ”سيتزنز” رقما قياسيا آخر في الطريق وهو الرقم ‏الخاص بعدد الانتصارات المتتالية في الدوري الإنجليزي والمسجل باسمه برصيد ‏‏18 انتصارا متتاليا في موسم 2017 / 2018 والذي عادله ليفربول في الموسم ‏الماضي.‏

جدير بالذكر أن فوز مانشستر سيتي في المباراتين المقبلتين بالدوري خلال الأيام ‏المقبلة أو حتى تجنب الهزيمة فيها سيمنح الفريق رقما قياسيا آخر على مستوى ‏النادي حيث سيكون الفريق قد حافظ بهذا على سجله خاليا من الهزائم في 29 ‏مباراة متتالية مقابل 28 مباراة في 2017.‏

كما أن تجنب الهزيمة أمام فولهام في المباراة التالية في 13 مارس سيمنح الفريق ‏رقما قياسيا جديدا للنادي وهو الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم في 16 مباراة ‏متتالية خارج ملعبه بمختلف البطولات علما بأنه حقق الرقم القياسي السابق للنادي ‏في 1999 برصيد 15 مباراة بلا هزيمة.‏

وبهذا، سيكون مانشستر سيتي على موعد مع 5 أرقام قياسية ومميزة خلال مارس ‏المقبل الذي قد يشهد أيضا تحديد ملامح المنافسة بشكل كبير في مسابقة الدوري ‏الإنجليزي لاسيما، وأن الفريق سيواجه لاحقا منافسه العنيد مانشستر يونايتد.‏

مصدر الخبر

متابعة القراءة

رياضة

صلاح يدشن أول مشاريعه الضخمة في بريطانيا

Published

on

القدس العربي

ذكرت تقارير صحافية بريطانية أن النجم المصري محمد صلاح دشن أول مشاريعه الاستثمارية الكبيرة في بريطانيا، لينافس أسطورة ليفربول روبي فاولر، الذي قفزت ثروته إلى ما يقرب من 31 مليون جنيه إسترليني في بداية العام الجديد.

وقالت صحيفة “ديلي ستار”، في تقرير خاص، إن هداف الريدز يأمل في محاكاة تجربة فاولر بعد خطوته الجريئة الأخيرة بإنشاء شركتين للاستثمار العقاري، إلى جانب استثماره بمبلغ قُدر بنحو مليون جنيه إسترليني، كدفعة أولى، في شركة قابضة للبناء.

ووفقا لما جاء في التقرير البريطاني، فإن صلاح لديه بعض الأصول بقيمة تسعة ملايين جنيه إسترليني تحت تصرفه، وذلك عبر شركته التجارية المعروفة باسم “صلاح البريطانية التجارية”، والتي دشنها قبل عامين، ومؤخرا ارتفعت أموالها لأكثر من نصف مليون بعملة المملكة المتحدة.

وعلمت الصحيفة من مصدر، لم تكشف عن هويته، أن صلاح وضع اللمسات الأخيرة لإطلاق شركتين لإيجار وامتلاك العقارات خلال الأشهر الـ12 القادمة، الأولى ستحمل اسم “MOS Real Estate”، بينما الثانية سيطلق عليها اسم “Trinity Kensington”.

وقال هذا المصدر “مو فعل كل شيء على أرض الملعب، لكنه الآن يريد أن يثبت أنه يتمتع بالذكاء نفسه خارج نطاق كرة القدم، وفي سن الـ28 عاما، يقوم ببعض التحركات الذكية، التي ستجعله يتأقلم بشكل جيد لسنوات قادمة، تماما مثل الأسطورة فاولو، وبالطبع هناك الكثير من مشجعي الريدز سيحرصون على اقتناص منزل من مو”.

وكانت مجلة فوربس الأمريكية قد أشارت، في أواخر العام الماضي، إلى أن الدولي المصري قفز في قائمة أعلى الرياضيين دخلا حول العالم، باحتلاله المركز الـ34، متقدما على أسماء بحجم بول بوغبا، ولاعب الغولف الأمريكي جوردان سبيث وغيرهم، بعد ارتفاع صافي ثروته من 17.3 مليون إسترليني إلى 23.1 بنفس العملة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة