تابعنا

أعمال

“أوبو” تعلن تسويق الهاتف الجديد “رينو 5” بالمغرب

Published

on

هسبريس

أعلنت “أوبو”، العلامة التجارية الرائدة في مجال الهواتف الذكية عبر العالم، عن إطلاقها في السوق المغربية لأحدث هاتف (Reno5).

ووفق بلاغ للشركة توصلت به هسبريس، فإنه بعد النجاح الباهر الذي حققه هاتف (Reno5) عقب تسويقه الشهر الماضي في آسيا، تستعد (OPPO) لإطلاق بيعه في أسواق أخرى، وذلك بعد إدخال بعض التعديلات التي تتلاءم واحتياجات المستهلكين المحليين، وكذا إضافة ميزات تهدف إلى خلق فرصة خوض تجربة رائدة بالنسبة للمستخدمين حيثما كانوا.

وتطمح سلسلة (Reno) إلى تكريس ومواصلة مشوار الإبداع والابتكار الذي انخرطت فيه (OPPO)، مع الحرص على الاستجابة وتلبية تطلعات الزبائن والعمل دائما على تقديم المزيد من العطاء في سبيل إرضاء أذواقهم.

ومن خلال سلسلة (Reno5)، تسعى (OPPO) إلى تخطي حدود الإبداع بالاستفادة من الإنجازات التي راكمتها من خلال سلسلة (Reno) وكذا الدمج بين أفضل ما يمكن تحصيله في هذين المجالين: دمج المتعة بالفائدة عبر تقنية (OPPO) المبتكرة، وأيضا إبراز الشخصية والمظهر الجذاب، كما تجسدها أناقة التصاميم.

وقد أطلقت سلسلة (Reno5) نظام تصوير مبتكر يتوفر على كاميرا خلفية رباعية العدسات وكاميرا أمامية فائقة الدقة، ناهيك عن تحسين أداء العديد من الميزات الوظيفية بالاعتماد على نظام الفيديو بورتريه بجودة (FDF) الذي تعتمده (OPPO)، وهو عبارة عن نظام تصوير جرى تصميمه بغرض الحصول على فيديو بورتريه بمؤثرات فائقة الجودة.

وتعتمد هذه الآلية على معالجين، معالج لتحسين الجودة وآخر لتصوير البورتريه. ويتيح هذا النظام الذي يتمتع بدرجة استشعار فائقة خوض تجربة لا مثيل لها في التقاط مقاطع الفيديو والصور الشخصية بجودة متناهية ويمنح المستخدمين الفرصة في إبراز أسلوبهم في التصوير بشكل نوعي وفريد.

وبفضل هذا المستوى من الجودة في الفيديو والصور، يضيف البلاغ، تضع (OPPO) بين يدي المستخدمين جميع الإمكانيات التي يزخر بها (Reno5) من أجل تثمين مواهبهم في التصوير وإبراز شخصيتهم وأسلوبهم من خلال كاميرا هواتفهم الذكية.

شاشة تفاعلية منحنية

يتوفر (Reno5) على شاشة بمعدل تحديث يبلغ 90 هرتز، وكذا بمعدل استشعار تفاعلي يصل إلى 180 هرتز تتيح الحصول على تجربة فريدة من نوعها في هذا المجال. وكل هذه المميزات تمكن من الحصول على حركية ورسوم تفاعلية تتسم بقدر كبير من الانسيابية عند تصفح شبكات التواصل الاجتماعي مثل “فيسبوك” و”انستغرام”.

وتؤكد الشركة أن هدفها هو تحقيق الكفاءة، “لكن السلامة تظل هي الأساس بالنسبة للشاحن السريع بقدرة 50 وات، بفضل (Reno5)، وفي سابقة من نوعها، نعمل على جعل تقنية الشحن السريع التي تعد الأفضل ضمن فئتها متاحة للمستخدمين في جميع أنحاء العالم من خلال سلسلة (Reno)، وذلك من خلال تمكين أكبر عدد من المستخدمين من الاستفادة منها.

فقد تم تزويد هاتف (Reno5) بشاحن سريع بقدرة 50 وات، قادر على إعادة شحن بطارية الهاتف حتى 80% من الاستقلالية في ظرف 31 دقيقة فقط، وإعادة شحن البطارية الكبيرة 4310 مللي أمبير حتى 100% في ظرف 48 دقيقة فقط”.

رؤية جديدة للحياة

سيتم إطلاق (Reno5) داخل السوق المغربية بالتعاون مع شخصية مشهورة ستعمل على تسليط الضوء على الفلسفة التي يقوم عليها الهاتف الذكي الجديد، والتي تتلخص في عبارة “حياتك في صورة”.

أما بخصوص الشخصية المعنية فيتعلق الأمر بمُغنٍّ مغربي مشهور ذاع صيته بفضل أدائه لأغاني البوب المغربية، التي لاقت نجاحا كبيرا تعكسه نسب المشاهدة بالملايين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسيتم هذا التعاون في شكل باقة من الأعمال، من بينها عرض احتفالي مباشر بمناسبة إطلاق الهاتف، وكذا مجموعة من الدردشات، كما سيتم في هذا الصدد تأليف أغنية تحتفي بهذه المناسبة، ناهيك عن الأنشطة الأخرى التي سيعلن عنها خلال الأيام المقبلة.

باقة من الميزات التكنولوجية

ومن شأن ميزات البورتريه الجديدة مثل “البورتريه الممتزج” (Mixed Portrait) المدعوم بالذكاء الاصطناعي، ووضع العرض المزدوج، وكذا نظام خوارزمية الفيديو فائقة الدقة ليلا (Highlight Video)، أن توفر للمستخدمين مجموعة من الأدوات المبتكرة والمتطورة، التي تجعل من التقاط الصور ومقاطع الفيديو المذهلة أمرا في متناول اليد حقيقة ومجازا. أما بالنسبة للشوائب القديمة مثل الإضاءة السيئة أو الإضاءة الخلفية، فقد أصبحت متجاوزة بفضل أحدث الميزات الذكية لـ (Reno5)… هذا دون ذكر أن قائمة الإمكانات صارت فعلا لا حصر لها.

وبالفعل، من غير المعقول العمل على إبراز مواهب التصوير فقط بالاعتماد على التقاط صور وفيديوهات مميزة. كما لا يخفى على أحد أن التصميم الأنيق والجذاب لـ(Reno5)، لا سيما بلونه الفضي الأخاذ (Fantasy Silver)، سيشد أنظار المارة عند التقاط أي صورة سيلفي.

وبفضل الشاحن السريع بقدرة 50 وات وكذا باقة التفاعلات التي لا تتطلب استخدام اليدين، يطمح (Reno5) إلى جعل حياتكم أسهل، ويختصر على السباقين منكم كما الرواد المزيد من الوقت في سبيل إطلاق العنان لقدراتهم الإبداعية.

تعد OPPO علامة رائدة عالميا في إنتاج الأجهزة الذكية، وذلك منذ إعلانها عن أول هاتف ذكي «Smiley Face» في 2008. وتكثف جهودها من أجل خلق تناغم بين الرضا الجمالي والتكنولوجيا المبتكرة، كما توفر لزبنائها تشكيلة واسعة من الهواتف الذكية تقودها سلسلة Find وReno.

وتعتمد OPPO على نظام التشغيل ColorOS وتوفر مجموعة من الخدمات المرتبطة بشبكة الإنترنيت مثل OPPO Cloud وOPPO+.

وتسجلOPPO حضورها في 40 دولة وإقليما في العالم، عبر 6 معاهد للبحث و4 مراكز للبحث والتطوير، فضلا عن مركز عالمي للتصميم يتواجد في لندن.

ويسخر 40 ألف مستخدم جهودهم لابتكار تجارب جديد وإضفاء قيمة كبرى على حياة العديد من زبناء العلامة في مختلف بقاع العالم.

مصدر الخبر

أعمال

قمة شركاء سيسكو للشركات الصغيرة تستكشف فرص النمو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا

Published

on

خبر صحفي

تنعقد قمة شركاء سيسكو للشركات الصغيرة افتراضياً خلال الأسبوع الجاري، حيث ستُناقش أهمية الشركات الصغيرة وفرص نموها في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

هذا وتمثل تمثل الشركات الصغيرة 44% من إجمالي الإنفاق على تقنيات المعلومات وتجاوزت بنموها الشركات التقليدية. وسيتم يوم الثلاثاء 2 مارس تزويد الحاضرين إلى القمة بمعلومات مهمة حول Cisco Designed وهي محفظة مصممة خصيصاً توفر المنتجات البسيطة والآمنة والمرنة والمتاحة بأسعار تنافسية لمساعدة الشركات الصغيرة على الازدهار.

كما سيتعرف المشاركون على برامج شركاء سيسكو والحوافز والمكافآت التي ستمكنهم من توسيع عروض أعمالهم وتمكين عملائهم من الشركات الصغيرة في الوقت ذاته لتحقيق مساعيهم عبر الاستفادة من الحلول الرقمية.

وفي هذا الإطار، قال هاني رعد، المدير العام لأعمال الشركات الصغيرة لدى سيسكو في الشرق الأوسط وأفريقيا: “أدى انتشار الوباء إلى تعزيز الفجوة الرقمية التي كانت موجودة مسبقاً في سوق الشركات الصغيرة مما دفع الشركات لتسريع تحولها الرقمي. ويدرك أصحاب الشركات أن الرقمنة ضرورية، ليس فقط لضمان استمرارية أعمالهم اليوم، وإنما أيضاً لتأمين النمو والمرونة في المستقبل. وعبر مجموعتنا المتنامية من حلول البرامج والأجهزة للشركات الصغيرة، إلى جانب الاستشارات المصممة حسب الطلب، تلعب سيسكو دوراً محورياً في تمكين القطاع من الازدهار في أوقات الأزمات وما بعدها. ونتطلع إلى مشاركة الدروس المستفادة من العام الماضي واستكشاف فرص النمو الجديدة خلال قمة شركاء سيسكو”.

وفي إشارة إلى التطور القوي وفهم أهمية الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة، أشار استطلاع META DX الذي أجرته مؤسسة IDC إلى أن 60% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة عززت سرعة تنفيذ خططها للتحول الرقمي ما بين عام إلى عامين. وأدى هذا التسارع إلى نمو كبير في الإنفاق على الخدمات الرقمية وغير الرقمية. وأشارت سيسكو إلى تزايد الإنفاق على مجالات تشمل الحماية المتقدمة من البرامج الضارة والشبكات القائمة على النوايا ومساحات الاجتماعات الذكية.

سيستمع الحاضرون خلال قمة شركاء سيسكو للشركات الصغيرة إلى الخبراء المحليين والعالميين في مجال البحث والاستشارات وخدمات التحول الرقمي المصممة للتعامل مع الفرص والتحديات التالية:

الشركات في مراحل مختلفة من رحلات التحول الرقمي

شهدت منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا جهوداً متسارعة للاستثمار في الرقمنة، إلا أنّ الشركات الصغيرة لاتزال في مراحل متفاوتة من النضج والاستعداد الرقمي. واستطاعت الشركات الأوائل التي تبنت الحلول الرقمية المتطورة مثل بنية الشبكة الرقمية (digital network architecture) والحلول السحابية والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة ضمان استمرارية أعمالها بشكل أفضل وتبسيط العمليات واكتساب المعلومات القيّمة والازدهار. وتعد الشركات ذات النضج الرقمي الأكبر مهيئة بشكل أفضل للتعامل مع التهديدات الإلكترونية ومتطلبات الشبكة المتغيرة، كما تتمتع أيضاً بمعدل تعافي أعلى نظراً لقدرتها على الاستجابة بشكل أسرع لظروف السوق المتغيرة.

الغالبية مدركون لإمكانات التكنولوجيا لكن التحديات المشتركة لا تزال قائمة

عزز الوباء حقيقة أن الرقمنة لم تعد خياراً للشركات الصغيرة، بل ضرورة لا مفر منها. وقامت غالبية الشركات الصغيرة في المنطقة وفي جميع أنحاء العالم بتسريع الاستثمار في الرقمنة خلال الأشهر الأخيرة. ومع ذلك، لا تزال الشركات الصغيرة تواجه تحديات تتعلق بأساليب العمل المختلفة وضمان سلامة الموظفين وإدارة التدفق النقدي. إضافةً إلى ذلك، يعدّ النقص في المهارات والمواهب الرقمية إلى جانب مقاومة التغيير ونقص الميزانية من التحديات الرئيسية لدى الشركات الصغيرة، وكانت بعض هذه العوامل موجودة حتى ما قبل تفشي فيروس كوفيد-19.

استثمار الشركات الصغيرة في مجالات مماثلة

مع تزايد اعتماد الشركات الصغيرة على التقنيات الرقمية، بدأ صناع القرار بتعزيز استثماراتهم في الحلول القادرة على تحسين النتائج لموظفيهم وعملائهم على حد سواء. وتخطط الشركات الصغيرة على مدار العام المقبل للاستثمار في تبني حلول السحابة وتحسينها بالإضافة إلى حلول البنية التحتية المحلية التي تضم البرامج والمكونات المادية على حد سواء. وتعد خدمات تحسين الأمان وتعزيز تجربة العملاء وتقنيات التعاون ومساحات الاجتماعات الذكية، بعضاً من مجالات التركيز الرئيسية لدى صناع القرار في الشركات الصغيرة اليوم. وتقوم الشركات الأكثر نضجاً أيضاً بنشر الشبكات الذكية التي تستفيد من قدرات الذكاء الاصطناعي والتحليلات لتعزيز معرفتها وقدرتها التنافسية.

سيتعرف الحاضرون خلال قمة شركاء سيسكو للشركات الصغيرة على طرق التكيف مع الأوضاع الحالية وتأمين عروض أعمالهم المستقبلية خلال تمكين نمو أعمال شركاتهم الصغيرة في الوقت ذاته. وسيتم توفير المحتوى كامل بعد الحدث للاطلاع عليه من قبل العامة عند الطلب ولمدة 60 يوماً.

لتسجيل الحضور إلى الفعالية، يرجى زيارة: https://bit.ly/3aPkOGc

متابعة القراءة

أعمال

العراق يفتتح محطة غازية بطاقة 60 مليون قدم مكعبة يوميا

Published

on

الشرق الأوسط

صرح وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، يوم الأحد، أن وزارة النفط ماضية في خططها للاستثمار الأمثل للثروة الغازية وتحويل الغاز الذي يحرق إلى طاقة مفيدة ترفد محطات إنتاج الطاقة الكهربائية بكميات جيدة من الوقود.

وقال عبد الجبار خلال افتتاحه اليوم محطة كبس الغاز الخامسة في حقل الرميلة الشمالي بطاقة 60 مليون قدم مكعبة يوميا، إن هذا المشروع يعد من المشاريع المهمة لاستثمار الغاز في حقل الرميلة ليضيف كمية 60 مليون قدم مكعبة يوميا في المرحلة الأولى من المشروع وصولا إلى 120 مليون قدم مكعبة يوميا”. موضحا أن وزارة النفط ماضية في استثمار جميع كميات الغاز المصاحب للعمليات النفطية خلال السنوات القليلة القادمة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

4 قرارات عززت جهود الإمارات في الحوكمة خلال 2020

Published

on

الخليج

وشملت قائمة الإنجازات التي حققتها الدولة خلال العام الماضي صدور 4 قرارات إضافة إلى تواصل حملات التوعية وتنظيم ورش العمل للوزارات والمؤسسات الحكومية والشركات، التي عززت ريادة الدولة في الحوكمة الرشيدة.

وأوضح الدكتور أشرف جمال الدين الرئيس التنفيذي لمعهد حوكمة التابع لسلطة مركز دبي المالي العالمي: أن الإمارات واصلت تعزيز منظومتها في الحوكمة خلال عام 2020؛ حيث أطلق مجلس التوازن بين الجنسين الدليل الاسترشادي لترشح ودخول المرأة لمجالس الإدارة، الذي يعطي المرأة الكثير من المعلومات والإرشادات؛ لكي تتمكن من دخول مجالس إدارة الشركات والمؤسسات الحكومية بنجاح، وتعد الإمارات أول دولة عربية تطلق هذا الدليل الذي أسهم في تمكين النساء في مختلف القطاعات.

وأضاف الدكتور أشرف – في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات (وام) – أنه وخلال شهر فبراير/شباط من العام الماضي أصدر مجلس الوزراء دليل حوكمة مجالس الإدارة في الحكومة الاتحادية، بما يتفق مع أفضل الممارسات الدولية، ويتسق مع قوانين وتشريعات الدولة.

من جانبها، قامت هيئة الأوراق المالية والسلع بإصدار تحديث جديد لقواعد الحوكمة الخاصة بالشركات المدرجة في أسواق الدولة والذي رفع من سقف الحوكمة بتلك الشركات والمؤسسات المالية بشكل كبير حتى تضاهي مثيلاتها بالأسواق المتقدمة.

كما قام المجلس التنفيذي لحكومة دبي بإصدار دليل الحوكمة لمجالس الإدارة بالحكومة المحلية والذي يضمن التزام تلك المجالس بأفضل معايير الحوكمة؛ حفاظاً على مكتسبات الإمارة ولضمان سعادة المتعاملين وحقوقهم عند التعامل مع حكومة دبي.

وأكد الدكتور أشرف أن العام الماضي شهد تقديم العديد من البرامج التدربية وورش العمل باستخدام التكنولوجيا؛ لنشر الوعي بالحوكمة سواء على مستوى الوحدات الحكومية بالدولة أو الشركات والمؤسسات المالية. فقد شارك معهد حوكمة، مختلف المؤسسات الحكومية والوزارات والمؤسسات المالية من خلال تقديم ورش عمل ودورات تدريبية وندوات توعوية حول مفاهيم الحوكمة وأهميتها وطرق تطبيقها وتطويرها.

وبشأن خطة معهد حوكمة خلال عام 2021.. قال الدكتور أشرف: إن الشق الرئيسي منها يقوم على التعاون مع المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية في الالتزام بتطبيق قواعد الحوكمة الجديدة الصادرة في 2020؛ وذلك من خلال تقييم نظم الحوكمة الحالية وتطويرها بما يتفق مع القرارات والتشريعات الجديدة. كذلك يعمل معهد حوكمة بشكل مكثف مع البنوك والشركات المدرجة في مراجعة وتحديث كافة أدلة ولوائح الحوكمة بها وفقاً للمتطلبات التشريعية. كما يعمل حوكمة مع تلك المؤسسات في مجال «تقييم مجالس الإدارة».

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة