تابعنا

رياضة

التصفيات الآسيوية لكأس العالم في كرة السلة: لبنان اكتسح أندونيسيا (96-38) والمواجهة الثانية بعد ظهر الاثنين

Published

on

خبر صحفي

استهل منتخب لبنان للرجال في كرة السلة مبارياته في التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم بفوز ساحق  على نظيره الأندونيسي وبنتيجة (96-38 ) ضمن المجموعة الآسيوية الثالثة في المباراة الحاشدة التي أقيمت مساء الجمعة على ملعب  مجمّع نهاد نوفل (ذوق مكايل).

ونجح لبنان في تحقيق الفوز على غريمه الأندونيسي أمام جمهور غفير ملأ مدرجات الملعب  وزحف لمشاهدة اللقاء ابتداء من الساعة السادسة مساء.

واستحق منتخب الأرز الفوز لأنه كيف يواجه خصمه  ويفرض ايقاعه منذ بداية اللقاء فبدا  جلياً ان منتخب لبنان( مصنف 56 عالمياً و9 آسيوياً ) كان المنتخب الأفضل بشهادة كل من شاهد المباراة فظهر فارق المستوى الكبير بين المنتخبين اللبناني والأندونيسي( 85 عالمياً و18 آسيوياُ) حيث دانت السيطرة لمنتخب الأرز، بقيادة المدرب الوطني جو مجاعص ومساعديه المدربين الوطنيين جاد الحاج وكاسبار اسحق ،الذي سيلتقي مجدداً منافسه الأندونيسي عند الساعة الرابعة من بعد ظهر الاثنين 29 الجاري على الملعب عينه.

وفي وقت هيمن لبنان على أجواء اللقاء،عاب لاعبو المنتخب الأندونيسي سوء التركيز والانتشار فوقعوا في “فخ” البلوك  الذي نصبه آتير ماجوك وعلي حيدر.

ومرة جديدة ،أثبتت كرة السلة اللبنانية انها من الألعاب  التي ترفع اسم لبنان عالياً في المحافل الخارجية بفضل الخطة التي ينتهجها اتحاد اللعبة برئاسة النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي ورئيس الاتحاد اللبناني أكرم حلبي الذي لا يوفّر اي جهد من اجل تطوير المنتخبات الوطنية وعلى رأسها منتخبي الرجال والسيدات.

وعلى هامش المباراة، جرى تكريم الجهاز الاداري والفني ولاعبات منتخب لبنان اللواتي تأهلن الى مصاف دول النخبة في القارة الأكبر في العالم وعدن الى موقعهن الطبيعي وسط اجواء احتفالية صاخبة من الجمهور الكبير الذي حضر المباراة.

وقائع المباراة  

وفي العودة الى أجواء الربع الأوّل، فقد نجح رجال الأرز في بسط  سيطرتهم  منذ الدقيقة الأولى، عبر الخماسيّ  أتير ماجوك، القائد علي حيدر، وائل عرقجي، سيرجيو درويش وإيلي شمعون، من حيث الدفاع والهجوم والتسجيل، ليتقدّموا سريعاً (10-2) وسط تسرّع  كبير في صفوف لاعبي  المنتخب الأندونيسي الذي فشل في ترجمة العديد من الفرص التي سنحت له الى نقاط  ليواصل منتخب لبنان بعدها  تقدّمه (17-7) عبر ثلاثيّة هايك غيوقجيان  لينتهي بعدها الربع الأوّل لبنانيّاً بنتيجة (19-10)  وبفارق تسع نقاط.

ومع بداية الربع الثاني واصل منتخب لبنان تقدّمه (24-13) ثم (27-13)  عبر ثلاثيتين متتاليتين من لاعبه أمير سعود  وسط  ضياع  واستمرار في التسرّع في التسديد ، لا سيما  عبر الثلاثيات، في صفوف  المنتخب الأندونيسي. لتأتي بعدها ثلاثية هايك فثنائية وائل عرقجي  وتجعل الفارق “دوبل سكور” لينتهي بعدها الربع الثاني استعراضياً بدانك من سيرجيو درويش (أفضل مسجلّ 10 نقاط)،  وبنتيجة (46-22).

وفي الربع الثالث، افتتح سيرجيو درويش التسجيل سريعاً  بدانك استعراضيّ  وسط  تألق لبنانيّ  جماعي والتسديدات الصائبة من جميع  المسافات ليواصل منتخب لبنان تألّقه (63-29) وليواصل منتخب اندونيسيا ضياعه وتأقلمه بأن الفوز لن يكون حليفه. وكان لافتاً دخول موهبة لبنان المستقبلية  يوسف خياط(18 سنة)  الذي ساهم بتسجيل 4 نقاط متتالية لتصبح النتيجة بعدها ( 71-33) ولينتهي الربع الثالث لبنانياً  (75-33).

وفي الربع الرابع والأخير، رفض لاعبي منتخب الأرز التراخي رغم الفارق الكبير (82-33) فتابعوا سطوتهم واستعراضهم وثلاثياتهم وسط استسلام اندونيسي واضح تُرجم في الاكتفاء بنقطتين بعد مرور أكثر من ست دقائق على بداية الشوط الرابع لينتهي بعدها اللقاء بنتيجة (96-38) وبفارق 58 نقطة.

مثّل لبنان سيرجيو درويش ( 17 نقطة) – يوسف خياط وأمير سعود (12 نقطة) – وائل عرقجي وهايك غيوقجيان (11 نقطة) – اتير ماجوك ( 9 نقاط) – جاد خليل وعزيز عبد المسيح (7 نقاط) – جيمي سالم (6 نقاط) وعلي حيدر (4 نقاط).

وكان أفضل مسجلّ في الفريق الاندونيسي براندون جواتو ب 13 نقطة.

وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة الثالثة فاز الاردن على السعودية(68-61) الجمعة في العاصمة الأردنية عمّان.

وفي ما يلي برنامج ما تبقى من مباريات “النافذة الأولى” للمجموعة الثالثة:

*الاثنين 29 تشرين الثاني:

-الساعة 4 بعد الظهر بتوقيت بيروت:أندونيسيا-لبنان(مجمّع نهاد نوفل).

-السعودية-الأردن في السعودية.

رياضة

إريكسن يعود للتدريبات مع ناديه السابق

Published

on

المستقبل ويب

بدأ اللاعب الدولي الدنماركي كريستيان إريكسن المران مع ناديه السابق أياكس أمستردام في الوقت الذي يواصل فيه بحثه عن نادٍ جديد بعد تعرضه لأزمة قلبية على أرض الملعب خلال بطولة أوروبا لكرة القدم العام الماضي.

وتلقى لاعب الوسط البالغ من العمر 29 عاما علاجا أنقذ حياته على أرض الملعب في المباراة الافتتاحية للدنمرك ضد فنلندا في يونيو ولم يلعب منذ ذلك الحين.

وأنهى نادي إريكسن السابق إنتر ميلان عقده في ديسمبر لأن جهاز تشغيل القلب الذي زرعه غير مسموح به في دوري الدرجة الأولى الإيطالي. وذكرت تقارير صحفية أنه قد ينتقل إلى برنتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأبلغ إريكسن، الذي لعب لأياكس في الفترة من 2010-2013، موقع النادي الهولندي على الإنترنت: أنا سعيد جدا لوجودي هنا. في أياكس أعرف الناس جيدا وأشعر وكأنني أعود إلى دياري لأنني كنت هنا لفترة طويلة.

وتابع: جميع المنشآت متاحة هنا ويمكنني التدريب على مستوى عال في مجموعة. هذا هو الأساس المثالي بالنسبة لي في الوقت الحالي.

وأضاف: أريد أن أكون في أفضل حالاتي مرة أخرى في أقرب وقت ممكن حتى أتمكن من تقديم أداء جيد بأسرع ما يمكن عندما أجد فريقا جديدا.

وحصل إريكسن لاعب توتنهام هوتسبير السابق على الضوء الأخضر من قبل الأطباء الشهر الماضي لاستئناف مسيرته الكروية.

المصدر

متابعة القراءة

رياضة

صلاح: منتخب مصر أكبر من أي نادٍ

Published

on

المستقبل ويب

أكد محمد صلاح، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، أن منتخب مصر أكبر من أي نادٍ، مطالباً بدعم اللاعبين خلال مشاركة المنتخب الوطني المشارك في كأس أمم إفريقيا.

ويلتقي المنتخب المصري مع نظيره ساحل العاج مساء الأربعاء في دور الـ16 من البطولة المقامة حالياً بالكاميرون وتستمر حتى 6 شباط.

وقال صلاح في مؤتمر صحافي عقد يوم الثلاثاء: منتخب مصر أكبر من أي نادٍ، ومن أي لاعب مهما كان تاريخه وأكبر من صلاح وغير صلاح. جميع اللاعبين متحمسون ولديهم الرغبة الأكيدة لتحقيق إنجاز للكرة المصرية ويجب أن يشعروا بأن جماهيرهم تدعمهم في كل الأوقات.

وزاد: هذه دعوة موجهة للجميع وليست هجومًا على أحد فيجب أن يجمعنا جميعا منتخب مصر، مشيرًا إلى أن التحليلات الخاصة بكل لاعب من الممكن تناولها بعد البطولة بالشكل والوقت المناسبة، كما أطالب جماهير المنتخب بالوقوف خلف الفريق وعدم التعامل مع اللاعبين من خلال ألوان أنديتهم.

المصدر

متابعة القراءة

رياضة

أمسية كريم بنزيما السيئة.. تنتهي بكارثة داخل منزله

Published

on

المستقبل ويب

تعرض منزل النجم الفرنسي كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد الإسباني للسرقة خلال مشاركته في مباراة فريقه ريال مدريد ضد إلتشي، مساء الأحد، الذي انتهى بالتعادل 2-2.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية نقلا عن موقع “20 دقيقة” أن اللصوص استغلوا مشاركة بنزيما في اللقاء وغيابه عن المنزل وسرقوا أشياء عدة، ولم يكشف عن طبيعتها حتى الآن أو المبالغ المالية المسروقة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعرض خلالها كريم بنزيما للسرقة فقد تعرض منزله في فبراير 2019 للسطو خلال لقاء كلاسيكو جمع ريال مدريد ببرشلونة في سانتياغو بيرنابيو.

وانتشرت بشكل ملحوظ في أوروبا ظاهرة سرقة منازل لاعبي كرة القدم خلال مشاركتهم في اللقاءات وفي أغلب الدوريات الكبرى بألمانيا وفرنسا وإنجلترا وإسبانيا حدثت سرقات لنجوم كبار في أكبر الأندية الأوروبية.

أمسية سيئة

وعاش بنزيما أمسية سيئة، حيث أضاع ضربة جزاء في الشوط من الأول من اللقاء أمام إلتشي كانت ستعطي فريقه الأسبقية وهي أول ضربة جزاء يضيعها رفقة ريال مدريد كما خرج مصابا في الدقيقة 58.

وطلب بنزيما (34 عامًا) التغيير في الدقيقة 58 مع تقدم إلتشي بهدف نظيف، وشارك بدلًا منه الصربي لوكا يوفيتش، ويبدو أن الدولي الفرنسي يعاني من مشكلة في عضلات الفخذ الخلفية في ساقه اليسرى، حيث أمسك بهذه العضلة خلال مغادرته الملعب.

وذكرت تقارير إعلامية أن إصابة بنزيما ليست خطيرة، حيث فضل الخروج من اللقاء كإجراء احترازي وقد يغيب لفترة تتراوح بين أسبوع و10 أيام ومن المؤكد غيابه عن لقاء أتلتيك بلباو في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، لكنه قد يكون حاضرا وجاهزا لمواجهة باريس سان جيرمان في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وغاب بنزيما عن مباراة الكأس الأخيرة أمام المنافس ذاته، عندما تعثر في الفريق الملكي في البداية قبل أن ينتفض ليحول تأخره في الوقت الإضافي، ويفوز بعشرة لاعبين 2-1، الخميس الماضي، ويتأهل لدور الثمانية من بطولة الكأس.

وعاد ريال مدريد من السعودية متوجًا بكأس السوبر الإسبانية عقب تغلبه 2-صفر على أتلتيك بلباو في النهائي، الأحد الماضي، كما هزم غريمه برشلونة في الدور قبل النهائي.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة