تابعنا

أعمال

اعتماد Ooredoo ضمن أفضل الأماكن للعمل في قطر لعام 2021

Published

on

الشرق

أعلنت شركة /Ooredoo/ حصولها، رسمياً، على الاعتماد ضمن أفضل الأماكن للعمل في قطر لعام 2021.

وذكرت الشركة، في بيان، أنها حصلت على شهادة من برنامج الاعتماد الدولي “أفضل الأماكن للعمل” التي تعد بمثابة “المعيار البلاتيني” في تحديد أفضل أماكن العمل في جميع أنحاء العالم.

ويتيح البرنامج لأصحاب العمل الفرصة لمعرفة المزيد حول مشاركة ورضا موظفيهم، ويكرم جهات العمل التي توفر تجربة عمل متميزة تواكب أعلى المعايير.

وتعتمد هذه الشهادة على آراء الموظفين وتقييمهم العام حول العمل في الشركة، وذلك من خلال المشاركة في استبيان يقيس مدى رضا الموظفين في عدد من النواحي الأساسية، بما في ذلك ثقافة العمل وفرص النمو وممارسات الموظفين، بالإضافة إلى مراجعة مستقلة ودقيقة لسياسة وممارسات الموارد البشرية في الشركة.

وقد حصلت /Ooredoo/ على 82 بالمئة وحققت نتائج متميزة في عدد من المجالات، مثل التعليم والتطوير، والقيادة، واستراتيجية استقطاب المهارات والمواهب، وثقافة العمل وتطوير المسيرة المهنية وتهيئة القادة.

وبحصولها على هذا التكريم المميز، تنضم Ooredoo إلى مجموعة مرموقة من الشركات في جميع أنحاء العالم التي تكرس جهودها للتميز في الموارد البشرية وتلتزم بدعم ومواكبة أعلى المعايير في بيئة العمل.

وبهذه المناسبة، عبر سعادة الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo والرئيس التنفيذي لـ /Ooredoo – قطر/ عن سعادته بتحقيق هذا الإنجاز، مشيرا إلى أن الالتزام الراسخ بتوظيف وتدريب وتطوير مهارات الجيل القادم من المواهب من داخل الأسواق التي تقدم خدماتها فيها يعد إحدى الركائز الأساسية لاستراتيجية الشركة.

وقال: “سنواصل العمل لتعزيز إسهامات موظفينا وتحسين ممارساتهم، ما سيسهم بدوره في توفير خدمات أفضل لعملائنا وتحقيق رضاهم خلال السنوات المقبلة”.

من جهتها، أعربت السيدة إيمان مبارك الخاطر، رئيس الموارد البشرية في /Ooredoo- قطر/ عن سعادتها بالحصول على هذا التكريم. مؤكدة أن “هذه الشهادة تعكس إيماننا الراسخ بأهمية دور الموظفين في دفع عجلة التقدم والتميز في الشركة”.

يذكر أن Ooredoo قطر حصلت على شهادة “أفضل الأماكن للعمل” إلى جانب عدد من شركات مجموعة Ooredoo في كل من عُمان والمالديف والجزائر.

المصدر

أعمال

البتروكيماويات تعزز صعود الأسهم السعودية

Published

on

الشرق الأوسط

واصلت، أمس، سوق الأسهم السعودية الرئيسية مشوار صعود المؤشر العام منذ بداية العام، محققة مستويات نقطية تاريخية، سبق أن حققتها في العام 2008، حيث أغلقت السوق تداولاتها على ارتفاع 82.10 نقطة ليقفل عند مستوى 11624.98 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 6.8 مليار ريال (1.8 مليار دولار).

وبلغت كمية الأسهم المتداولة في سوق الأسهم السعودية، أمس، 172 مليون سهم، تقاسمها أكثر من 340 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 167 شركة ارتفاعاً في قيمتها، وسط ارتفاع جميع القطاعات سوى الطاقة.

وتدفع أسعار النفط المتصاعدة في الأسواق العالمية إلى تحفيز قطاع البتروكيماويات، إذ ستدعم النتائج المالية للنصف الثاني من العام الحالي، في وقت صعد سهم «سابك»، ذات الوزن المؤثر في المؤشر العام، أمس إلى 3 في المائة عند 132.20 ريال، كما ارتفع سهم «ينساب» 4 في المائة، مسجلاً أعلى إغلاق له منذ 2006، كما ارتفعت أسهم شركة «المتقدمة» 3 في المائة.

من جانب آخر، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)، أمس، مرتفعاً 312.85 نقطة، ليقفل عند مستوى 23425.6 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 36 مليون ريال، بينما بلغت كمية الأسهم المتداولة أكثر من 420 ألف سهم، تقاسمتها 2433 صفقة.

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

نادي سيدات الشارقة كلباء ينظم معرض «جوهرة»

Published

on

الخليج

نظم نادي سيدات الشارقة فرع كلباء النسخة الثانية من معرض «جوهرة» الذي أقيم في 28 سبتمبر الماضي واستمر حتى 5 أكتوبر الجاري.

وضم المعرض كل احتياجات المرأة واهتماماتها ضمن مجالات الأناقة والجمال. حيث شمل مجموعات كلاسيكية ومعاصرة من إبداعات المصممات من العبايات والأزياء كالجلابيات والقفاطين والفساتين، والعطور والأطياب والاكسسوارات ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والأدوات المنزلية المتنوعة.

وأقيم المعرض في مقر فرع النادي بمدينة كلباء. واستقبل السيدات بدعوة مفتوحة استمرت لمدة 8 أيام من الساعة 4 عصراً حتى 10 مساء.

ونُظم المعرض بهدف استقطاب رائدات الأعمال في المنطقة، ودعم مشاريعهن القائمة وتوفير منصة تسهم في انطلاقة المشاريع الوطنية الحديثة لرائدات الأعمال المستجدات على الساحة بما يمكنهن من إبراز مشاريعهن وعرض منتجاتهن بحرفية وتنظيم.

وقالت آمنة الشناصي مدير إدارة شؤون فروع نادي سيدات الشارقة: أقيمت النسخة الثانية من معرض «جوهرة» هذا العام، بعد النجاح الذي حققه بنسخته الأولى في العام الماضي.

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

العملات الرقمية يجب أن تستند إلى القوانين والحوكمة الاقتصادية

Published

on

القبس

صدّق المسؤولون الماليون في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على 13 مبدأ للسياسة العامة بخصوص العملات الرقمية التي يمكن للبنوك المركزية إصدارها، قائلين: إن مثل هذه العملات يجب أن تستند إلى الشفافية وسيادة القانون والحوكمة الاقتصادية السليمة.

وقال وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بالمجموعة في بيان مشترك عقب اجتماعهم في واشنطن: «الابتكار في مجال النقود والمدفوعات الرقمية يمكنه تحقيق فوائد جمة، ولكنه يثير أيضاً قضايا سياسية عامة وتنظيمية كبيرة».

وأضافوا: «يساعد التنسيق والتعاون الدولي القوي بشأن هذه القضايا على ضمان أن الابتكار في القطاعين العام والخاص سيحقق فوائد محلية، وعبر الحدود، مع كونه آمناً للمستخدمين والنظام المالي الأوسع».

وشدد الوزراء والمحافظون على أن أي عملة رقمية يصدرها بنك مركزي لا بد أن «تدعم ولا تضر» قدرته على الوفاء بتفويضه الخاص بالاستقرار النقدي والمالي.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة