تابعنا

أعمال

شركة “نستله المغرب” تفتتح المحطة الشمسية الأولى بمدينة الجديدة‬

Published

on

هسبريس

كانت مدينة الجديدة، الثلاثاء، على موعد مع حدث افتتاح أول محطة شمسية بالمصنع المحلي لشركة “نستله المغرب” المتخصصة في منتجات القهوة والحليب، ستُولد 1.7 جيغاواط من الطاقة الكهربائية في السنة الواحدة، فيما ستحدّ من انبعاث أكثر من مليون كيلوغرام من ثنائي أوكسيد الكربون بصفة سنوية.

المحطة الشمسية الأولى من نوعها بمدينة الجديدة ستساعد الشركة السويسرية على تحقيق التزامها المتعلق بتخفيض الانبعاثات الناجمة عن عمليات الإنتاج بمقدار النصف بحلول سنة 2030، حتى تبلغ الهدف المنشود المتمثل في تحقيق صافي انبعاثات يصل إلى نسبة الصفر في أفق سنة 2050.

ورصدت الشركة ميزانية مالية قدرها 12 مليون درهم مغربي من أجل تشييد المحطة الشمسية، المكونة من 2600 لوح شمسي كهروضوئي على مساحة 7000 متر مربع، بتعاون مع شركة “Qair” الرائدة في قطاع الطاقة المتجددة، ما يجعل من مصنع “نستله المغرب” ثالث مصانع الشركة العالمية التي تشتغل بالطاقة الشمسية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط بعد دبي والأردن.

وينتج مصنع “نستله” بالجديدة، الذي تأسس عام 1992، علامتي “نيدو” و”نسكافيه”، بما في ذلك مسحوق الحليب كامل الدسم المدعَم، وحليب النمو والقهوة. وتلبي هذه المنتجات معايير السلامة والجودة الأكثر صرامة، إذ حصل المصنع على العديد من الشهادات في مجال إدارة السلامة الغذائية وإدارة الجودة والبيئية، فضلا عن صفر نفايات للصرف.

ويتخذ مصنع الجديدة أيضا مجموعة من الإجراءات العلمية الرامية إلى الحفاظ على البيئة، بينها التحول نحو استعمال غاز البترول المسال كوقود؛ ما سيُمكن من الحد من انبعاث ثنائي أكسيد الكربون بأكثر من 3.7 ملايين كيلوغرام في السنة.

في هذا الصدد قالت إيمان زاوي، مديرة الأعمال العامة لشركة “نستله المغرب”، إن “جميع الأطراف فخورة بتدشين أول محطة شمسية للطاقات المتجددة بمدينة الجديدة، إذ يعمل مصنع نستله على استهلاك مائة بالمائة من الطاقات المتجددة في أفق 2025، وإحقاق صافي انبعاثات يبلغ الصفر بحلول عام 2050”.

وأضافت زاوي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “المصنع الجديد يعكس الالتزام العالمي للشركة على الصعيد البيئي، في أفق تعميم التجربة بجميع بلدان العالم”، ثم زادت مستدركة: “المشروع الممتد على مساحة 7000 متر مربع كلّف 12 مليون درهم”.

وأفاد ريمي عجل، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “نستله” في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بأن “منتجات الشركة تحترم المعايير الصحية الموصى بها عالمياً، وتستجيب أيضا للمعايير البيئية التي صارت محل اهتمام دولي متزايد”.

وأوضح المسؤول عينه أن “المصنع يساهم بشكل مباشر في الجهود الوطنية المبذولة من أجل تحقيق التنمية المستدامة بالمملكة المغربية، من خلال استخدام الطاقة الكهربائية من المصادر المتجددة بنسبة مائة في المائة بحلول عام 2025”.

وبعدما أثنى على تعاون السلطات المحلية أثناء تشييد المشروع، أشار المتحدث إلى أن “الشركة تواصل رفع معدلات الاستثمار بالمغرب طيلة السنوات الماضية، بالموازاة مع الاستثمار في الرأسمال البشري، والحرص الصارم على ضمان السلامة الغذائية”.

من جانبه، أبرز عزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، أن “المصنع المحلي بمدينة الجديدة يعد نموذجا متميزا في ما يتعلق باستهلاك الطاقات النظيفة والمتجددة، لاسيما الطاقة الشمسية على وجه التحديد، وذلك بشراكة مع وزارة الصناعة”.

وأكد الرباح، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “المغرب يسعى إلى تعميم الطاقات النظيفة على مختلف ربوع التراب الوطني بهدف خفض تكلفة الإنتاج من جهة، بالنظر إلى أن كلفة الطاقة تشكل 30 بالمائة من الكلفة العامة الإنتاج في بعض الأحايين، واحترام الجوانب البيئية من جهة ثانية، من خلال تخفيض الانبعاثات الغازية”.

وأورد الوزير المغربي أن “الاستثمار في الطاقات المتجددة من شأنه خلق أنشطة اقتصادية تندرج ضمن ما تسمى الخدمات الطاقية، على أساس أن مئات الشركات المتوسطة والصغرى باتت تشتغل في مجال الألواح الشمسية، ومن ثمّ تشجيع الصناعة الطاقية عبر تشييد مصانع مخصصة لهذا الغرض بالبلاد”.

مصدر الخبر

أعمال

المملكة تحتضن المعرض السعودي الدولي للمنتجات العضوية.. نوفمبر القادم

Published

on

عكاظ

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة إقامتها فعاليات «المعرض السعودي الدولي للمنتجات العضوية»Biofach Saudi Arabia، خلال الفترة 29 نوفمبر حتى 1 ديسمبر 2021، وذلك في استضافة لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط بالتعاون مع الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات.

وأوضح مدير عام إدارة الإنتاج العضوي بالوزارة المهندس أيمن الغامدي أن المعرض يعتبر من أكبر معارض المنتجات العضوية وأكثرها شهرة بالعالم، كما يعد الملتقى الأهم لجميع المختصين والباحثين والمعنيين بالمنتجات العضوية من جميع أنحاء العالم وذلك لتبادل المعرفة والمعلومات والآراء وكل ما هو جديد في عالم المنتجات العضوية.

وأفاد الغامدي بأن المملكة تعتبر أول دولة عربية ممثلة لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وثامن الدول المستضيفة له، حيث يركز على قضايا الزراعة العضوية المحلية، بالإضافة إلى نشر الوعي بأهمية أسواقها، وإظهار نمط الحياة العضوية بالمملكة ودول المنطقة.

من جانبه أكد مدير إدارة تطوير الأعمال بالهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات مشاري الخياط، أن استضافة المملكة لهذا الحدث العالمي، يأتي في إطار إستراتيجية الهيئة في استقطاب المعارض النوعية والتي تشكل قيمة مضافة لصناعة المعارض والمؤتمرات في المملكة.

وبين الخياط أن رؤية المملكة 2030 تهدف إلى جعل مدينة الرياض ضمن أفضل 10 مدن على مستوى العالم لجودة الحياة، وتشكل المعارض والمؤتمرات الملاذ الإيجابي لجذب السياح والمستثمرين وصانعي القرار على المستوى العالمي، إضافة إلى أهمية المنتجات العضوية ومستقبلها على مستوى المملكة والعالم.

وأشار الخياط إلى أن إطلاق النسخة الأولى لهذا المعرض على مستوى الشرق الأوسط، يرسخ أهمية وقوة ومكانة المملكة في خريطة المعارض والمؤتمرات في المنطقة، حيث تسعى كبرى الشركات والمؤسسات العالمية والمحلية لعرض منتجاتها داخل السوق السعودية من خلال هذا المعرض.

يُذكر أن وزارة البيئة والمياه والزارعة تعمل حالياً بناء على الخطة التنفيذية لسياسة الزراعة العضوية التي أقرها مجلس الوزراء بالقرار رقم 324، على برامج دعم المزارعين العضويين وتحت التحول لإنتاج الغذاء الآمن ذي الجودة العالية، والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية، إضافة إلى ترشيد استهلاك مياه الري، ورفع مستوى الإنتاج العضوي ودعمه.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

«بتكوين» تهوي أكثر من 6% لأدنى مستوى في أسبوعين

Published

on

القبس

هوت عملة «بتكوين» بما يصل إلى ستة بالمئة، يوم الجمعة، لتبلغ أدنى مستوياتها في أسبوعين، إذ أدى اضطراب في أسواق السندات العالمية إلى ارتفاع العوائد، وأوقد شرارة مبيعات في الأصول العالية المخاطر.

ونزلت أكبر العملات المشفرة في العالم إلى المستوى المنخفض 44451 دولاراً قبل أن تعوض بعض خسائرها. وسجلت في أحدث تداولات انخفاضاً 1.3 بالمئة إلى 46 ألفاً و588 دولاراً، وفق ما نشرته «رويترز».

والبيع تكرار لما شهدته سوق الأسهم، إذ نزلت الأسهم الأوروبية بما يصل إلى 1.5 بالمئة، في ظل تضرر الطلب جراء مخاوف بشأن ارتفاع التقييمات. وتراجعت الأسهم الآسيوية مسجلة أكبر نزول في تسعة أشهر.

وارتفعت «بتكوين» نحو 60 بالمئة منذ بداية العام، لتبلغ أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 58354 دولاراً هذا الشهر، إذ تبنت شركات رئيسية مثل «تسلا» و«ماستركارد» العملات المشفرة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

«سي إن بي سي»: دبي بين أفضل 7 وجهات للعمل عن بعد

Published

on

الخليج

قالت شبكة «سي إن بي سي» إن الأشخاص الذين يعملون من المنزل يتمتعون بخيارات أكثر لكسب العيش من مصادر خارج بلادهم أكثر من أي وقت مضى.

وبالإضافة إلى البلدان التي فتحت أبوابها للعاملين عن بعد في العام الماضي، أطلقت وجهات جديدة برامج لإغراء المزيد من الموظفين للتخلي عن مكاتبهم في المنازل من أجل العمل من الشواطئ الاستوائية والمناطق المشمسة على مدار العام.

وصنّفت الشبكة دبي بين أفضل سبعة خيارات جديدة للعمل عن بعد إلى جانب وجهات مثل البهاماس وموريشيوس وكرواتيا وغيرها.

وقالت إنه بإمكان جميع الجنسيات التقدم لبرنامج دبي الجديد للعمل عن بعد بشرط أن يكون المبلغ الذي يتقاضونه من العمل 5 آلاف دولار شهرياً. وبإمكان المسافرين غير المتأكدين ما إذا كان هذا البرنامج مناسباً لهم، دخول دبي بتأشيرة سياحية، ثم التقدم لبرنامج العمل عن بعد أثناء إقامتهم.

وتعتبر رسوم التقدم لهذا البرنامج الأقل بين معظم البرامج الأخرى، حيث تبلغ 287 دولاراً فقط. ويجب أن يكون لدى المتقدمين تأمين صحي صالح في دولة الإمارات، مع إثبات بيانات عن الدخل على شكل كشوف مصرفية.

ويمكن للأشخاص المسجلين في هذا البرنامج توظيف المربيات والسائقين واستئجار السيارات وتسجيل أطفالهم في المدارس.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة