تابعنا

أعمال

«أبوظبي إنتركونتيننتال» تعلن قائمة البنوك والمؤسسات المالية

Published

on

الخليج

أعلنت «بورصة إنتركونتيننتال»، المدرجة في بورصة نيويورك، عن انضمام 23 بنكاً ومؤسسة مالية عالمية لإجراء عمليات التداول والمقاصة والتسوية المباشرة للعقود المتداولة في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» وذلك قبيل إنطلاق أعمال «بورصة أبوظبي انتركونتتنتال للعقود الآجلة».الأمر الذي يمكن العملاء المسجلين في البورصة من تداول العقود الآجلة لخام مربان من خلال هذه المجموعة من البنوك والمؤسسات المالية.

وتضم القائمة من بين أعضائها «إيه بي إن آمرو شيكاغو كليرينج» و«أدفانتيدج فيوتشرز»، و«إيه دي إم إنفستور سيرفيسيز ليمتد»، و«بانكو سانتاندر»، و«بي إن بي باريبا إس إيه»، و«سيتي بانك جلوبال ماركتس ليمتد»، و«جولدمان ساكس آند كو وجولدمان ساكس إنترناشيونال»، و«جي. إتش. فاينانشيال ليمتد»، و«ميزوهو سيكيوريتيز يو إس إيه»، و«فيليب كابيتال إنك»، و«آر جيه أوبراين آند أسوسيتس»، و«سوسيتيه جنرال».

المقاصة الخاصة 

وستُجرى عمليات المقاصة والتسوية للعقود المتداولة في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» في «بورصة إنتركونتيننتال أوروبا للمقاصة»، غرفة مقاصة الطاقة التابعة لـ «بورصة إنتركونتيننتال» وسيقوم الأعضاء المعنيون بعمليات المقاصة الخاصة بجميع الصفقات التي تتم من خلال «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة»، في حين تقوم «بورصة إنتركونتيننتال أوروبا للمقاصة» بتسويتها، سواء كانت لحساب أحد العملاء أو الأعضاء أو لحسابهم الخاص.

ويعد إطلاق أدنوك لعقود خام مربان الآجلة أحدث خطوة تتخذها أدنوك ضمن النقلة النوعية الشاملة في كافة مجالات وقطاعات أعمالها، بهدف التحول إلى شركة متقدمة تركز على السوق وتلبية احتياجات عملائها.

ويساهم التداول الحر للعقود الآجلة لخام مربان، جنباً إلى جنب وعلى نفس النظام العالمي الذي يتم فيه تداول العقود الآجلة لخام برنت وخام غرب تكساس الوسيط، في زيادة الربحية والعائد الاقتصادي وخلق قيمة إضافية لأدنوك وعملائها، كما يسهم في دخول خام مربان لأسواق جديدة وعملاء جدد، ويوفر مرونة أكبر لعملاء أدنوك في إدارة مشترياتهم من النفط الخام وتمكينهم من إدارة مخاطر تقلبات السوق والتحوط بشكل أفضل.

عقود تسليم فعلية 

ومن المقرر أن يتم تداول عقود خام مربان الآجلة في بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال كعقود تسليم فعلية على أساس البيع والتسليم على ظهر السفينة «FOB»، على أن يكون التسليم في إمارة الفجيرة حيث تسمح عمليات المقاصة في «بورصة إنتركونتيننتال» الاستفادة بهامش التعويضات وتعزيز كفاءة رأس المال للمتداولين.وبالإضافة إلى عقود خام مربان الآجلة، ستوفر بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال مجموعة من الأدوات المالية المشتقة الخاصة بقطاع النفط، والتي ستطلقها البورصة في اليوم الأول من التداول.
وكانت «بورصة إنتركونتيننتال أوروبا للمقاصة» تلقت موافقة بنك إنجلترا المركزي على قيامها بتسوية العقود المتداولة في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة»، فيما استكملت «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» العمليات التنظيمية المطلوبة للسماح بالوصول المباشر إلى «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» من خلال مجموعة من السلطات القضائية المختصة، بما في ذلك سوق أبوظبي العالمي، والولايات المتحدة، وسنغافورة، وسويسرا، وهولندا، وفرنسا، والنرويج، وأستراليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى الجهات التنظيمية التابعة لهيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة.

بورصة إنتركونتيننتال

وتخطط «بورصة إنتركونتيننتال» وأدنوك لإطلاق عمليات «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة» وبدء التداول في العقود الآجلة لخام مربان والأدوات المالية المشتقة التي يتم تسويتها نقداً مقابل الفروقات السعرية بين الخامات المختلفة في 29 مارس الجاري.
وإلى جانب «بورصة إنتركونتيننتال» وأدنوك، تنضم تسع من أكبر شركات تداول الطاقة العالمية كشركاء في «بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة»، بما في ذلك «بي بي» و«إنيوس» و«جي إس كالتكس» و«إنبكس» و«بتروتشاينا» و«بي تي تي» و«شل» و«توتال» و«فيتول».

جولدمان ساكس

وقال جوزيف نهوراي، الرئيس الشريك لـ «جلوبال فيوتشرز آند أوبشنز» في جولدمان ساكس.. «يسعدنا التعاون مع بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة، حيث يأتي ذلك في إطار التزامنا المتواصل تجاه عملائنا في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم، وتحقيق هدفنا الرامي إلى تسهيل الوصول إلى أسواق الطاقة العالمية وزيادة السيولة فيها».
من جانبه قال جون ميرفي، الرئيس العالمي للعقود الآجلة في «ميزوهو أميريكاز».. «نحن وعملاؤنا سعداء لهذه الفرصة المتميزة التي يتيحها إطلاق عقود مربان الآجلة. هذه الخطوة تشير إلى إحراز إنجاز مهم في أسواق النفط، ونحن على أتم الاستعداد للقيام بعمليات المقاصة والتسوية للعقود المتداولة في ’بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة».

سوسيتيه جنرال

وقال فرانك بورجل، الرئيس العالمي لوكالة السلع في «سوسيتيه جنرال».. «يمثل إطلاق بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة فرصة متميزة لأسواق الطاقة، حيث أبدى العملاء اهتمامهم القوي بتداول عقود مربان الآجلة والعقود الأخرى ذات الصلة، وبالتالي فإننا سعداء بإجراء عمليات المقاصة والتسوية للمنتجات والعقود المتداولة في البورصة الجديدة وتوفير خبراتنا في هذا المجال».
وقال جيرالد كوركوران، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «آر جيه أوبراين آند أسوسيتس».. «يسر شركة آر جيه أوبراين أن تكون عضواً مشاركاً عاماً في إطلاق بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة وتوفير الوصول إلى مجموعة المنتجات العالمية لـ بورصة إنتركونتيننتال لعملائنا في مجال الطاقة».

أدفانتيدج فيوتشرز

وقال جو جينان، الرئيس التنفيذي لشركة «أدفانتيدج فيوتشرز»: «يسر شركة أدفانتيدج فيوتشرز أن تكون عضواً مشاركاً ضمن المؤسسات والشركات المعنية بإجراء عمليات المقاصة والتسوية لإطلاق بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة. ونحن على ثقة أن بورصة أبوظبي إنتركونتيننتال للعقود الآجلة ستوفر فرصة ممتازة للتداول لعملائنا على مستوى العالم».
وتعد «بورصة إنتركونتيننتال» مشغلاً رائداً لبورصات وغرف المقاصة العالمية بما فيها بورصة نيويورك للأوراق المالية والمزود لتكنولوجيا الرهن العقاري وخدمات البيانات والإدراج.

مصدر الخبر

أعمال

الشركات الصناعية تسجّل مكاسب كبيرة في بورصة مسقط الأسبوع الماضي

Published

on

الشبيبة

سجّلت الشركات الصناعية المُدرجة في بورصة مسقط الأسبوع الماضي مكاسب كبيرة دفعت مؤشر القطاع الصناعي للصعود بنحو 2.9 بالمائة وأغلق على 4865 نقطة مرتفعا 136 نقطة مسجّلا أفضل صعود بين مؤشرات البورصة.

وتمكّن مؤشر قطاع الخدمات من تسجيل ارتفاع بـ 16 نقطة، وارتفع مؤشر السوق الشرعي 3 نقاط، في حين تراجع مؤشر القطاع المالي 19 نقطة،

وأغلق المؤشر الرئيس لبورصة مسقط على تراجع طفيف دون نقطة واحدة مُختتما التداولات الأسبوعية على نحو 3708 نقاط.

ولقي مؤشر قطاع الصناعة دعما من العديد من الشركات الصناعية التي أعلنت الأسبوع الماضي نتائجها المالية للرُبع الأول من العام الجاري، فقد قالت شركة صناعة الكابلات العمانية إن أرباحها الصافية ارتفعت في الرُبع الأول من العام الجاري إلى نحو 2.4 مليون ريال عماني مقابل 1.5 مليون ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي، وأعلنت شركة الجزيرة للمنتجات الحديدية أن أرباحها الصافية قفزت في الرُبع الأول من العام الجاري إلى أكثر من 1.9 مليون ريال عماني مقابل 379 ألف ريال عماني في الرُبع الأول من العام الماضي، وقالت شركة المها للسيراميك إن أرباحها الصافية ارتفعت في الرُبع الأول من العام الجاري إلى نحو 604 آلاف ريال عماني مقابل 326 ألف ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وأظهرت النتائج المالية للرُبع الأول من العام الجاري أداءً متباينا، فقد قال بنك مسقط الذي يعدُّ أكبر شركة مساهمة عامة مُدرجة بالسوق من حيث القيمة السوقية بنحو 1.4 مليار ريال عماني، إن أرباحه الصافية في الرُبع الأول من العام الجاري صعدت إلى 47.1 مليون ريال عماني مقابل 33.2 مليون ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي، موضحا أن ذلك يرجع إلى انخفاض مخصصات تعثر القروض والخسائر المحتملة الأخرى. وأعلن بنك عُمان العربي أن أرباحه الصافية تراجعت في الرُبع الأول من العام الجاري إلى 3.3 مليون ريال عماني مقابل 5.7 مليون ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي، وقالت شركة أوريدو إن أرباحها الصافية في الرُبع الأول من العام الجاري تراجعت إلى 4.6 مليون ريال عماني مقابل 6.2 مليون ريال عماني في الفترة المماثلة من العام الماضي، وقالت شركة اسمنت عمان إن أرباحها الصافية بلغت في الرُبع الأول من العام الجاري 756 ألف ريال عماني مقابل مليون و128 ألف ريال عماني في الرُبع الأول من العام الماضي.

وشهد الأسبوع الماضي زيادة بنسبة 40 بالمائة في قيمة التداول التي ارتفعت إلى 18.1 مليون ريال عماني مقابل 12.9 مليون ريال عماني في الأسبوع الذي سبقه، وارتفع عدد الصفقات المنفذة بنسبة 36 بالمائة من 3436 صفقة إلى 4675 صفقة.

واستحوذت الجزيرة للمنتجات الحديدية على 19.3 بالمائة من إجمالي قيمة التداول بعد أن بلغت قيمة أسهمها المتداولة 3.5 مليون ريال عماني، وجاء بنك مسقط ثانيا بـ 2.3 مليون ريال عماني ثم الأنوار للاستثمارات بمليونين و78 ألف ريال عماني.

وسجّلت القيمة السوقية الأسبوع الماضي مكاسب تقدَّر بـ 27.3 مليون ريال عماني لتبلغ بنهاية تداولات الخميس 20 مليارا و640 مليون ريال عماني.

وارتفعت الأسبوع الماضي أسعار 26 شركة مقابل 20 شركة تراجعت أسعارها و25 شركة حافظت على مستوياتها السابقة، وسجّل سهم صناعة الكابلات العمانية أفضل صعود مرتفعا بنسبة 20.7 بالمائة وأغلق على 616 بيسة، وارتفع سهم فولتامب للطاقة بنسبة 15.6 بالمائة وأغلق على 133 بيسة، وصعد سهم الجزيرة للمنتجات الحديدية بنحو 15 بالمائة وأغلق على 254 بيسة.

وجاء سهم ريسوت للاسمنت في مقدمة الأسهم الخاسرة متراجعا بنسبة 11.7 بالمائة وأغلق على 263 بيسة، وتراجع سهم مسقط للتمويل بنسبة 8.7 بالمائة وأغلق على 42 بيسة، وهبط سهم شركة عمان والإماراتللاستثمار القابضة بنسبة 6.6 بالمائة وأغلق على 42 بيسة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

6.2 مليارات دينار إنفاق المواطنين والوافدين

Published

on

القبس

أظهرت بيانات صادرة عن شركة الخدمات المصرفية الآلية المشتركة «كي نت» أن إجمالي انفاق المواطنين والوافدين قفز بنسبة %32.7 إلى 6.2 مليارات دينار في الربع الأول 2021، مقارنة مع 4.7 مليارات فقط في الفترة ذاتها من 2020.

وكان إجمالي مبالغ المدفوعات التي تمت عبر شركة «كي نت» خلال العام الماضي بالكامل، قد بلغ 20.4 مليار دينار، مقابل 35.63 مليار دينار تم إنفاقها في 2019، بما يشكل تراجعاً بنسبة %42.6 وذلك على وقع تداعيات الاجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة كي نت عبدالله العجمي لـ القبس، أن تلك الأرقام تظهر عودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً اعتباراً من منتصف العام الماضي، وصولاً إلى الربع الأول 2021.

ولفت إلى ان التحول من الدفع النقدي «الكاش» الى الدفع الالكتروني شهد قفزة كبيرة خلال فترات الحظر، ولم يتم رصد عودة المتعاملين الى «الكاش» مرة أخرى عقب عودة الحياة الى طبيعتها في ما يتعلّق بعمليات الدفع، ما يشير الى أن الأزمة سرّعت من التوجه نحو الدفع الإلكتروني، وأثرت بشكل فعلي في سلوك المستهلكين نحو الدفع الإلكتروني. ولفت إلى أن قيمة عمليات الدفع الالكتروني قفزت بنسبة %116؜ إلى 2.1 مليار دينار في الربع الأول 2021، مقابل 970 مليون دينار في الفترة نفسها من العام الماضي. وأشار إلى أن إجمالي قيمة العمليات من خلال الصراف الآلي تراجعت بنسبة %9.3 من 1.6 مليار دينار في الربع الأول 2020 إلى 1.4 مليار في الربع الأول 2021.

وذكر أن قيمة عمليات نقاط البيع ارتفعت %26.1 إلى 2.7 مليار دينار في الربع الأول 2021، مقارنة مع 2.1 مليار في الفترة نفسها من العام الماضي.

يذكر أن عدد عمليات الدفع الإلكتروني زادت بنسبة %107 إلى 12.5 مليون عملية في مارس الماضي، مقارنة مع 6 ملايين عملية فقط في مارس 2020 قبيل اندلاع ازمة كورونا.

وارتفعت العمليات من خلال الصراف الآلي بنسبة %7 فقط إلى 4.1 ملايين عملية في مارس الماضي، مقابل 3.8 ملايين عملية في الشهر نفسه من العام الماضي. بينما شهدت نقاط البيع زيادة في مارس الماضي بنسبة %54 إلى 23.3 مليون عملية مقابل 15.1 مليون عملية في مارس 2020.

كما ارتفع سقف خدمة K-TAP للدفع من دون لمس الأجهزة من 10 الى 25 ديناراً للعملية الواحدة من دون رقم سري، بنسبة %152 إلى 18.8 مليون عملية في مارس، مقابل 7.5 ملايين عملية في الشهر نفسه من العام الماضي، في حين ارتفع عدد العمليات عبر خدمة كي فاست، بنسبة %139 إلى 1.8 مليون عملية.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

تحسّن مؤشّر ثقة المستهلك الخليجي

Published

on

القبس

حلّ مؤشر ذا كونفرنس بورد لثقة المستهلكين في دول مجلس التعاون من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم في الربع الأول من عام 2021، بالتساوي مع منطقة شرق آسيا وجنوبها، مسجلاً تحسناً طفيفاً عن الربع الرابع لعام 2020.

وظلت ثقة المستهلك في منطقة الخليج ثابتة في الربع الأول من عام 2021، بدعم من الركائز الثلاث لمؤشر ثقة المستهلك: آفاق الوظائف، والأموال الشخصية، ونوايا الإنفاق. وظلت الثقة بآفاق العمل في المستقبل عالية. وعلى الرغم من انخفاض عدد المواطنين الخليجيين المتفائلين بشأن آفاق وظائفهم بمقدار 4 نقاط مئوية مقارنة بالربع السابق، فإن أكثر من نصف المواطنين كانوا متفائلين نتيجة الأمن الوظيفي المضمون.

ولا زالت المخاوف بشأن الأمن الوظيفي والاقتصاد تتسبب في قلق غالبية المستهلكين في دول الخليج، الذين ما زالوا يعتقدون أن اقتصادات دولهم تمر في حالة ركود. وقد لوحظ تحسّن طفيف في وجهات النظر حول ما إذا كان المستهلكون يعتقدون أن اقتصادهم سوف يتعافى من الركود خلال الاثني عشر شهراً المقبلة، مقارنةً بالربع الرابع من عام 2020.

وزاد المستهلكون الخليجيون من الإنفاق الاختياري على المنتجات والخدمات في الربع الأول من عام 2021، مستفيدين من العروض الترويجية والخصومات المستمرة، مع حفاظهم على مستوى عال من المدخرات. واستفاد المزيد من المواطنين من الارتفاع في أسواق الأسهم العالمية والإقليمية، واختاروا زيادة الاستثمار في الأسهم والصناديق الاستثمارية، مما عكس السلوك الحذر الذي ظهر في الربع السابق.

ورفع المستهلكون توقعات الإنفاق الاختياري في المستقبل على العطلات والترفيه خارج المنزل والملابس الجديدة في بداية عام 2021 تحسباً للعودة إلى الانخراط في أنشطة شخصية خارج المنزل. والواقع أن تحسّن النوايا لشراء ملابس وخدمات ضيافة جديدة يشير إلى توقع انخفاض القيود على التنقل وزيادة توافر اللقاحات.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة