تابعنا

أعمال

ارتفاع معدلات التطعيم في الخليج عامل رئيسي للتعافي الاقتصادي

Published

on

القبس

ذكر تقرير «أرابيان بزنس» أن معدلات التطعيم المرتفعة ضد فيروس كورونا تساهم بشكل فعال بالتعافي الاقتصادي في دول الخليج التي تسجل واحداً من أعلى مستويات التلقيح في العالم.

ونقل التقرير عن سيلغا بالير، مسؤولة مركز الاقتصاد الجديد والمجتمع في المنتدى الاقتصادي العالمي: ان معدلات اللقاحات المرتفعة كانت المتغير الرئيسي في توقعات التعافي لدول كثيرة، منها دول الخليج.

وفيما أشارت تقديرات سابقة لصندوق النقد الدولي الى ان توقعات النمو للاقتصاد العالمي ستبلغ %6 في 2021، رأت بالير أن العديد من مراكز الابحاث والمنظمات راجعت توقعاتها للنمو بشكل ايجابي في النصف الاول من 2021، خصوصاً لمنطقة الشرق الاوسط، ويعود ذلك الى حد كبير الى زيادة توافر اللقاحات.

وأوضح «ارابيان بزنس» ان الإمارات تصدرت العالم بالتطعيمات الكاملة بنسبة %81، وقطر %78، والبحرين %67، والكويت اكثر من %71، والسعودية اكثر من %50، علماً ان نسبة التطعيم الكامل عالميا ما تزال عند %30 فقط.

من جهته، أشار سكوت ليفرمور، كبير الاقتصاديين في «اكسفورد ايكونومكس»، الى انه تم احتواء فيروس كورونا في الشرق الاوسط بسبب ارتفاع التلقيح والتخفيف المستمر للقيود، مؤكدا ان خطر تجديد الاغلاق في الدول ذات المعدلات المرتفعة للتطعيم هو اقل بكثير مقارنة بالدول ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

ومن المتوقع ان تساهم السياحة بـ%5.4 من التاتج المحلي الاجمالي للامارات بحلول 2027، فيما توقع «المركزي» الإماراتي نمو اقتصاد البلاد بـ%2.4 هذا العام، و%3.8 في 2022، وتعتمد البلاد ودبي خصوصاً على معرض اكسبو 2020، الذي سيتم افتتاحه الشهر المقبل، وسيجذب السياح ورجال الاعمال والمشاهير.

وقال ليفرمور: ان معدلات التطعيم المرتفعة مهمة جداً، خصوصاً للامارات قبل «اكسبو دبي»، الذي تم تأجيله العام الماضي، وسيشكل الزائرون الإقليميون، مثل اولئك القادمين من السعودية وأجزاء أخرى من الشرق الاوسط، عاملاً حاسماً في نجاح المعرض.

يذكر أنه في أوائل سبتمبر أعادت السعودية فتح حدودها للمواطنين الراغبين بالسفر الى الامارات. وتملك السعودية والبحرين خططاً لتطوير البنية التحتية والاستفادة من أحداث رياضية وترفيهية بارزة لتطوير قطاع السياحة، مع قيام دول الخليج بتنويع اقتصاداتها استعداداً لمرحلة ما بعد النفط.

سلاسل التوريد

من جهة ثانية، رأت بالير أن سلاسل التوريد العالمية تعافت بسرعة نسبياً من تداعيات كورونا والاضطرابات الهائلة التي أصابتها العام الماضي، وأشارت إلى أن تلك الاضرابات ما تزال قائمة، وهناك صعوبة ما كنا سنشهد بالفعل تهديداً كبيراً لعولمة التجارة.

وقالت: حتى وقت قريب أدى وضع بريطانيا للإمارات على القائمة الحمراء للسفر الى تعطيل التجارة، وكانت نتيجة ذلك في النهاية إلى وصول الأعمال التجارية بين البلدين الى الحد الأدنى.

وأضافت أن الدعوات إلى إقامة سلاسل توريد موازية وإقليمية أكثر مرونة لم تتحقق لأنها تفرض الكثير من التكاليف على الشركات، ويبدو في الوقت الحالي أن تلك التكاليف أعلى من فوائد المرونة المتوقعة منها.

المصدر

أعمال

البتروكيماويات تعزز صعود الأسهم السعودية

Published

on

الشرق الأوسط

واصلت، أمس، سوق الأسهم السعودية الرئيسية مشوار صعود المؤشر العام منذ بداية العام، محققة مستويات نقطية تاريخية، سبق أن حققتها في العام 2008، حيث أغلقت السوق تداولاتها على ارتفاع 82.10 نقطة ليقفل عند مستوى 11624.98 نقطة، بتداولات بلغت قيمتها 6.8 مليار ريال (1.8 مليار دولار).

وبلغت كمية الأسهم المتداولة في سوق الأسهم السعودية، أمس، 172 مليون سهم، تقاسمها أكثر من 340 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 167 شركة ارتفاعاً في قيمتها، وسط ارتفاع جميع القطاعات سوى الطاقة.

وتدفع أسعار النفط المتصاعدة في الأسواق العالمية إلى تحفيز قطاع البتروكيماويات، إذ ستدعم النتائج المالية للنصف الثاني من العام الحالي، في وقت صعد سهم «سابك»، ذات الوزن المؤثر في المؤشر العام، أمس إلى 3 في المائة عند 132.20 ريال، كما ارتفع سهم «ينساب» 4 في المائة، مسجلاً أعلى إغلاق له منذ 2006، كما ارتفعت أسهم شركة «المتقدمة» 3 في المائة.

من جانب آخر، أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو)، أمس، مرتفعاً 312.85 نقطة، ليقفل عند مستوى 23425.6 نقطة، وبتداولات بلغت قيمتها 36 مليون ريال، بينما بلغت كمية الأسهم المتداولة أكثر من 420 ألف سهم، تقاسمتها 2433 صفقة.

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

نادي سيدات الشارقة كلباء ينظم معرض «جوهرة»

Published

on

الخليج

نظم نادي سيدات الشارقة فرع كلباء النسخة الثانية من معرض «جوهرة» الذي أقيم في 28 سبتمبر الماضي واستمر حتى 5 أكتوبر الجاري.

وضم المعرض كل احتياجات المرأة واهتماماتها ضمن مجالات الأناقة والجمال. حيث شمل مجموعات كلاسيكية ومعاصرة من إبداعات المصممات من العبايات والأزياء كالجلابيات والقفاطين والفساتين، والعطور والأطياب والاكسسوارات ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة والأدوات المنزلية المتنوعة.

وأقيم المعرض في مقر فرع النادي بمدينة كلباء. واستقبل السيدات بدعوة مفتوحة استمرت لمدة 8 أيام من الساعة 4 عصراً حتى 10 مساء.

ونُظم المعرض بهدف استقطاب رائدات الأعمال في المنطقة، ودعم مشاريعهن القائمة وتوفير منصة تسهم في انطلاقة المشاريع الوطنية الحديثة لرائدات الأعمال المستجدات على الساحة بما يمكنهن من إبراز مشاريعهن وعرض منتجاتهن بحرفية وتنظيم.

وقالت آمنة الشناصي مدير إدارة شؤون فروع نادي سيدات الشارقة: أقيمت النسخة الثانية من معرض «جوهرة» هذا العام، بعد النجاح الذي حققه بنسخته الأولى في العام الماضي.

المصدر

متابعة القراءة

أعمال

العملات الرقمية يجب أن تستند إلى القوانين والحوكمة الاقتصادية

Published

on

القبس

صدّق المسؤولون الماليون في مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى على 13 مبدأ للسياسة العامة بخصوص العملات الرقمية التي يمكن للبنوك المركزية إصدارها، قائلين: إن مثل هذه العملات يجب أن تستند إلى الشفافية وسيادة القانون والحوكمة الاقتصادية السليمة.

وقال وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بالمجموعة في بيان مشترك عقب اجتماعهم في واشنطن: «الابتكار في مجال النقود والمدفوعات الرقمية يمكنه تحقيق فوائد جمة، ولكنه يثير أيضاً قضايا سياسية عامة وتنظيمية كبيرة».

وأضافوا: «يساعد التنسيق والتعاون الدولي القوي بشأن هذه القضايا على ضمان أن الابتكار في القطاعين العام والخاص سيحقق فوائد محلية، وعبر الحدود، مع كونه آمناً للمستخدمين والنظام المالي الأوسع».

وشدد الوزراء والمحافظون على أن أي عملة رقمية يصدرها بنك مركزي لا بد أن «تدعم ولا تضر» قدرته على الوفاء بتفويضه الخاص بالاستقرار النقدي والمالي.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة