تابعنا

تقنية

كيف نحمي أجهزتنا من الاختراق؟

Published

on

النهار

في الوقت الذي تنتشر فيه حوادث الاختراق، يقوم المتسلّلون بتحسين أساليبهم ووسائلهم كي يصعب اكتشافهم من قبل المستخدمين. وتُعتبر الأجهزة الذكية الهدف الرئيسيّ للمخترقين، حيث باتت الآن تجمع كل بياناتنا في مكان واحد. فكيف نحمي أجهزتنا من الاختراق؟

هناك العديد من الأساليب المعروفة التي ثبتت فعاليتها في الحماية من القرصنة الإلكترونية:

• عدم الدخول إلى الروابط مجهولة المصدر
قد يستخدم المهاجمون البريد الإلكتروني أو الرسائل النصيّة لإرسال روابط تمكّنهم من السيطرة على بعض أنظمة الهاتف، أو لخداع المستخدم وحثّه على الدفع مقابل خدمة غير حقيقيّة. من المهم الإشارة إلى أن المخترقين قد يبذلون قصارى جهدهم لجعل رسائلهم تبدو حقيقية ومرسلة من مصدر رسمي، لذا يجب على المتلقي أن يتأكّد من المصدر الرسمي الحقيقي قبل الضغط على أي رابط، وإلغاء الرسالة فوراً في حال لم تثبت صحّتها.

• الحذر من شبكات الواي-فاي العامة
غالباً ما يتجسس المخترقون على المستخدمين المتصلين بشبكات الواي-فاي غير المحميّة بكلمة مرور، التي تقدّمها المطاعم والفنادق لزبائنهم، ما يمكّن المتسلل من اعتراض البيانات بسهولة، للوصول إلى تفاصيل الاعتماد المصرفية وكلمات المرور والمعلومات القيّمة الأخرى.

• تحديث برامج وتطبيقات الهاتف باستمرار
إن تحديث الهاتف بشكل دائم سيضمن أن يكون الهاتف أقل عرضة للاختراق، حيث يتم إصلاح الثغرات الأمنية وتحديثها من قبل الشركات المصنعة للهواتف.

• تحميل البرامج من المتاجر الرسمية فقط
عادةً ما تطلب التطبيقات المنزلة على الهاتف إذناً بقراءة الملفات أو الوصول للكاميرا والميكروفون من أجل العمل بشكل أفضل. فمن المحتمل أن تُستغل هذه الأذونات للتجسس في حال لم يكن التطبيق موثوقاً. لذلك يفضَّل عدم تحميل أي تطبيق من خارج متاجر “غوغل” و”آبل”.

• تفعيل ميزة “التحقق بخطوتين” (Two-Step Verification)
وهي طريقة تعتمدها المواقع والبرامج الرسمية للتحقق من أن المستخدم هو من أدخل كلمة المرور الخاصة به. وتقدّم “غوغل” و”آبل” هذه الخدمة لتجنب استخدام الجهاز من جهات غير مرغوب بها.

• تخزين نسخة احتياطية من البيانات الموجودة على الجهاز
هذه العملية تضمن بقاء المعلومات مع المستخدم في حال تعرّض الجهاز للسرقة أو الاختراق، كما تعطيه القدرة على مسح البيانات عن بعد من على الجهاز المسروق. وتمتلك أجهزة “آيفون” و”أندرويد” طرقاً خاصة لإجراء نسخ احتياطية للبيانات بانتظام.

المصدر

تقنية

“نتفليكس” تطلق ميزة شبيهة لتطبيق “تيك توك”

Published

on

النهار

أطلقت “نتفليكس” تحديثاً جديداً لتطبيقها على “أندرويد”، سيكون بمقدوره توفير ميزة “Fast Laughs”، وهي ميزة شبيهة بتطبيق مقاطع الفيديو القصيرة “تيك توك”، حيث تعرض المقاطع الهزليّة القصيرة بشكل عشوائيّ من البرامج المتوافرة على منصّاتها.

وتعتبر “نتفلكس” الميزة الجديدة طريقة لاكتشاف المشاهد العروض والأفلام الكوميدية الجديدة التي ربما لم يكن على دراية بها.

ويتيح “Fast Laughs” إضافة المسلسلات والأفلام والعروض إلى قائمتك الخاصة، أو البدء في عرضها على الفور، إضافة لإمكانية مشاركة المقطع القصير على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر

متابعة القراءة

تقنية

تويتر يختبر التمرير بين الصفحة الرئيسيّة وأحدث التغريدات على آيفون

Published

on

النهار

يدور اختبار “تويتر” الأخير حول كيفيّة عرض التغريدات في التطبيق، إذ سيتمكّن بعض المستخدمين على نظام تشغيل “أي أو إس”، على أجهزة آيفون، من التمرير بين موجز الصفحة الرئيسيّة، والذي يعرض أهمّ التغريدات في المتصفّح الخاصّ بك، وإلقاء نظرة ترتيب زمنيّ على أحدث التغريدات.

ووفقاً لموقع “إن غادجت”، فإنّه تغيير صغير إلى حدٍّ ما في واجهة المستخدم، لكنّه مفيد لأولئك الذين يتنقّلون بين وجهتي النظر، والطريقة الحاليّة للتبديل بين طرق العرض هي من خلال الزرّ الموجود في أعلى يمين الشاشة، ولكنّ التمرير أسرع من بضع نقرات.

ويمكن أن يجعل التحديث الشاشة الرئيسيّة للتطبيق فوضويّة أكثر، إذا كانت لديك قوائم مثبتة تمرّر من خلالها، ومع ذلك، يمكن أن يكون تغيير نوعيّة الحياة موضع ترحيب لبعض الأشخاص، مع جعل الخيارين أكثر بروزاً.

المصدر

متابعة القراءة

تقنية

“إنستغرام” تخطط لاتخاذ تدابير جديدة لحماية المراهقين

Published

on

النهار

يُخطّط “إنستغرام” لاتّخاذ تدابير جديدة من أجل إبعاد المراهقين عن المحتوى الضارّ، وتشجيعهم على “أخذ قسط من الراحة” من المنصّة، وفق تصريح رئيس الشؤون العالمية في “فايسبوك” نيك كليغ لقناة “سي أن أن”، بعد أقلّ من أسبوع على إدلاء فرانسيس هاوغن، مديرة المنتج السابقة في الشركة، بشهادتها أمام الكونغرس.

وأضاف كليغ أن “ما ستقدّمه الشركة سيحدث فرقاً كبيراً، حيث تكتشف أنظمة التطبيق عند نظر المراهقين إلى نفس المحتوى مراراً وتكراراً الأمرَ الذي قد لا يكون مفيداً لرفاهيّتهم”.

تسمّى الميزة الجديدة “خذ قسطاً من الراحة” (Take a Break)، وستُعطي المراهق خيار إيقاف استخدام التطبيق بعد مدّة من استخدامه، إضافة إلى ميزة تسمح للأهل بالتحكّم بحسابات أطفالهم ومراقبتهم بشكل أفضل.

ولم يقدّم كليغ موعداً لإطلاق الميزتين، إلا أن متحدّثاً باسم “فايسبوك” قال لـ”ذا فيرج” إن الميزات الجديدة لم تُجرَّب بعد، ولكن سيتمّ اختبارهما قريباً.

وكانت “فايسبوك” قد تعرّضت لانتقادات شديدة بعد الوثائق التي قدّمتها فرانسيس هاوغين، وردّ على مزاعمها مارك زوكربيرغ معارضاً، قائلاً إنه “من غير المنطقي لشركة تعتمد على المعلنين لتحقيق الربح أن تسمح لهم بإنشاء محتوى قد يغضِب المستخدمين”.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة