تابعنا

رياضة

السباح التونسي الشاب أحمد الحفناوي يحرز أول ذهبية للعرب في أولمبياد طوكيو

Published

on

القدس العربي

حقق التونسي أحمد الحفناوي مفاجأة كبيرة في أول أيام ميداليات السباحة في أولمبياد طوكيو، وفاز بذهبية سباق 400 متر حرة، بينما نال الأمريكي تشيس كاليش لقب سباق 400 متر متنوع اليوم الأحد.

وكان السباح التونسي البالغ عمره 18 عاما الأبطأ بين المتأهلين إلى النهائي، وبدأ السباق في الحارة الأخيرة، لكنه تألق في الأمتار الأخيرة وتفوق على الأسترالي جاك ماكلوجلين، لينتزع الذهبية بزمن ثلاث دقائق و43.36 ثانية، فيما حصل الأمريكي كيران سميث على البرونزية.

الحفناوي.. ملولي جديد؟

في يوم عيد الجمهورية، أهدى الحفناوي تونس أول ميدالية ذهبية في أولمبياد طوكيو، ليسير على خطى مواطنه أسامة الملولي.

خطّ الحفناوي مساراً خاصاً به، بعدما تألق في البطولات الفرنسية على مسافتي 400 متر و800 متر حرة، وفي طوكيو، سجّل 3:43.36 دقائق، محققاً ثالث أفضل توقيت هذه السنة، متقدّما على الأسترالي جاك ماكلافلين بفارق 0.16 ثانية والأميركي الشاب كيران سميث بفارق 0.58 ث.

ارتبط اسم الحفناوي كثيراً باسم الملولي (37 عاماً)، المعروف بتألقه في عدّة سباقات، فقد توّج في سباق 1500 متر في أولمبياد بكين 2008 وماراثون 10 كلم سباحة في لندن 2012، كما كان من المتوجين في بطولة العالم في سباقي 400 متر و800 متر حرة.

وفيما أثير جدل حول تصريحات أخيرة للملولي لعدم جواز مقارنته بالحفناوي، قال السباح المخضرم في مقابلة مع إذاعة “إي أف أم” الشهر الجاري “لا يجب مقارنة أي رياضي بآخر. حتى مقارنتي مع (الأسطورة الأميركية مايكل) فيلبس لا تجوز. كل رياضي له ميزاته”.

لكن الملولي، المشارك في الدورة الحالية في ماراتون المياه المفتوحة، أشاد بموهبة الحفناوي معتبراً انه سيكون خليفته “يخوض مسيرة مميزة، سعيد لتمرير الشعلة له.. مرّ أيوب بظروف صعبة كونه اضطر للتخلي عن دراسته كي يحقق الإنجازات في السباحة. كانت مخاطرة لمستقبله. أتمنى أن يحصل على توازن نفسي ومالي”.

أسامة أسطورة

وعن اقتدائه بالملولي المشارك أيضا في طوكيو، يقول الحفناوي “أسامة أسطورة. أتمنى أن أصبح مثله”.

وهذه خامس ذهبية لتونس في تاريخها بعد تتويج العدّاء محمد القمودي في 5 آلاف متر عام 1968، والملولي مرتين في 2008 و2012، والعداءة حبيبة لغريبي في 3000 متر موانع في لندن 2012.

بدأ الحفناوي، المنتسب لنادي الترجي التونسي، مشواره مع عالم السباحة بعمر السادسة، بفضل والده “كان والدي رياضيا، لاعب كرة سلة، وجّهني لخوض السباحة لأنها مفيدة من الناحية الصحية وتبني جسدك بشكل جيد”.

تابع: “كنت أعيش بهدوء ومع الوقت اكتسبت الثقة. في آخر سنتين، بدأت أحصد الألقاب العربية والأفريقية وأصبحت بطلاً في فرنسا”.

وعن خوضه المنافسات خارج بلاده، أضاف: “من حقي كأجنبي المشاركة في بطولة فرنسا، وكان هدفي التأهل إلى أولمبياد طوكيو. في البداية كانوا ينظرون الي بطريقة فوقية أثبت لهم قدراتي بعد ذلك”.

وأشار الاتحاد التونسي للسباحة نهاية العام الماضي إلى أن الحفناوي يدرس بالمعهد الرياضي الفرنسي بيار دو كوبرتان ويتدرب بتونس تحت إشراف المدربين سامي عاشور وجبران الطويلي.

بدأت المسؤوليات تكبر “مع تحقيقي الإنجازات بدءا من عمر 16 عاماً، لكن عام 2020 كان سيئاً جداً، فلم أشارك في أية مسابقة في تسعة أشهر” بسبب فيروس كورونا.

منذ اللحظة الأولى في السباق الغائب عنه حامل اللقب الأمريكي ماك هورتون، والصيني سون يانغ حامل لقب 2012 الموقوف بسبب قضايا منشطات، بقي الحفناوي بين المتصدرين وكان أول الواصلين.

قال بعد تتويجه: “لا أصدق ذلك، هذا رائع. هذا الصباح شعرت بإحساس أفضل من يوم أمس. أنا بطل أولمبي الآن”.

2021-07-25_08-38-37_520771

“نحن الجيل الجديد”

تابع الشاب المولود في 4 كانون الأول/ديسمبر 2002 الذي حل في مركز ثامن متأخر في نصف النهائي: “وضعت رأسي في الماء وهذا ما حصل. لا أصدق ذلك، هذا حلم تحوّل إلى حقيقة”.

أردف: “كنت أجاري السباحين في أول 200 متر، في ثاني 200 متر ضغطت. وقدّمت كل شيء في آخر 50 متر”.

وعما إذا كان قادرا على المنافسة في سباق 800 متر، أضاف: “إن شاء الله. أقوم بما علي والباقي على ربي”.

وهذه ثانية ميدالية لتونس في هذه الألعاب، بعد تتويج محمد خليل الجندوبي السبت بفضية وزن-58 كلغ في رياضة التايكواندو، وعلّق عليها الحفناوي: “أنا وخليل بنفس العمر تقريبا. تونس تعتمد علينا. نحن الجيل الجديد أقدّم هذه الميدالية لتونس وعائلتي والعرب”.

وكانت مدينة أنطاليا التركية المحطة التحضيرية الأخيرة للحفناوي قبل مشاركته الأولى في الألعاب الأولمبية التي يأمل أن يحقق فيها مفاجأة ثانية في سباق 800 متر.

المصدر

رياضة

ليفاندوفسكي يواصل تحطيم الأرقام القياسية الفردية

Published

on

المستقبل ويب

يواصل البولندي، روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم بايرن ميونيخ، تحطيم الأرقام بهز شباك المنافسين دون توقف، وذلك من خلال تسجيله هدفا خلال مواجهة بوخوم، السبت، في خامس جولات الدوري الألماني.

وبات النجم ليفاندوفسكي أول لاعب في تاريخ البندسليغا يسجل في 13 مباراة متتالية على أرض فريقه، بعدما كان يتساوى مع غيرد مولر، ويوب هاينكس بـ 12 مباراة متتالية.

كما رفع رصيده إلى سبعة أهداف في صدارة ترتيب الهدافين، متفوقا على النرويجي الشاب إرلينغ هالاند، نجم بوروسيا دورتموند (5)، وفقا لشبكة أوبتا للإحصاءات.

ورفع ليفاندوفسكي سلسلة المباريات المتتالية التي سجل فيها إلى 19 مباراة في جميع المسابقات.

وحقق مهاجم بايرن ميونيخ، صاحب الـ33 عاما، رقمه القياسي قبل استبداله في الدقيقة 68 بالكاميروني إيريك تشوبو موتينغ.

يذكر أن المباراة انتهت بفوز كاسح للعملاق البافاري على ضيفه بسباعية نظيفة، لينقض على صدارة البوندسليغا مؤقتا برصيد 13 نقطة، متجاوزا بفارق نقطتين فريق فولفسبورغ، الذي يستضيف نادي آينتراخت فرانكفورت اليوم الأحد، ضمن منافسات هذه الجولة أيضا.

المصدر

متابعة القراءة

رياضة

بايرن ميونيخ يتصدر الدوري الألماني

Published

on

المستقبل ويب

تمكن نادي بايرن ميونخ من هز شباك ضيفه بوخوم 7 مرات خلال المباراة التي جمعتهما يوم السبت.

وأحرز بايرن حامل اللقب 4 أهداف خلال الشوط الأول قبل أن يضيف 3 أخرى في الشوط الثاني لينتزع صدارة دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم.

وسجّل أهداف بايرن كل من لوروا سانيه ويوزوا كيميش وسيرغي غنابري واليوناني فاسيليس لامبروبولوس والبولندي روبرت ليفاندوفسكي والكاميروني إيريك ماكسيم تشوبوموتينغ.

وبهذه النتيجة يرفع بايرن رصيده إلى 13 نقطة متقدماً بنقطة واحدة على نادي فولفسبورج.

ويخوض بايرن مواجهة غداً الأحد مع أينتراخت فرانكفورت.​

المصدر

متابعة القراءة

رياضة

رواية “مثيرة” لصفقة انتقال ميسي الى سان جرمان

Published

on

المستقبل ويب

أطلق المدير الرياضي لنادي باريس سان جرمان، ليوناردو ناسيمينتو دي أراوجو، تصريحا غريبا، تحدث فيه عن النجم الأرجنتيني المنتقل حديثا إلى الفريق ليونيل ميسي.

وفي حديث لقناة “Canal +” التلفزيونية، قال أراوجو، إن ميسي كان لا يريد ترك برشلونة والانتقال لسان جرمان.

وأضاف أراوجو: “أعتقد بصراحة أنه كان يود البقاء في برشلونة. من الواضح لي أن ميسي كان راغبا في عدم ترك البلوغرانا، وإنهاء مسيرته الكروية في الدوري الإسباني”.

ونقل موقع “برشا بلوغرانا” حديث أراوجو والذي قال فيه: “اتصل سان جرمان بميسي من قبل، ولكن ذلك كان بعد شهر يناير، أي قبل 6 أشهر من انتهاء عقده مع برشلونة. لم نتصل معه قبل كانون الثاني 2021”.

واختتم أراوجو تصريحاته قائلا: “جاءت خطوة نادينا بعد انتهاء قصة ميسي في برشلونة. الرغبة التي أظهرها لنا النجم الأرجنتيني، حفزتنا كثيرا لضمه. أمر رائع أن يلعب لاعب مثل ميسي بقميص سان جرمان”.

وكان سان جرمان قد أعلن الشهر الماضي رسميا انتقال ميسي إلى صفوفه بعقد لمدة سنتين مع إمكانية تجديده عاما إضافيا، بعدما تحدث برشلونة عن العقبات المالية والهيكلية الخاصة بلوائح الدوري الإسباني والتي حالت دون بقاء “البرغوث” مع الفريق.

وحفر ميسي اسمه بحروف من ذهب بتاريخ الدوري الإسباني لأنه اللاعب الأكثر فوزا بالمباريات في البطولة بعدما حقق 383 انتصارا مع برشلونة، فيما خاض أكبر عدد من المباريات بالمسابقة بواقع 778 مباراة.

وتصدر أهم لاعب بتاريخ برشلونة قائمة هدافي “البارسا” في مسابقة دوري أبطال أوروبا برصيد 120 هدفا، متفوقا بفارق ساحق على الثنائي النجم البرازيلي المعتزل ريفالدو وصديقه السابق في النادي الكتالوني ومهاجم أتليتكو مدريد الحالي الأوروغواياني لويس سواريز، اللذين سجلا 25 هدفا في البطولة القارية الأهم في أوروبا.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة