تابعنا

صحة

جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 111.7 مليونا

Published

on

القدس العربي

أظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم تجاوز 111.7 مليون حتى صباح الثلاثاء.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية، عند الساعة 0700 بتوقيت غرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 111 مليونا و720 ألف حالة.

كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين تجاوز 63 مليونا، فيما وصل إجمالي الوفيات إلى مليونين و474 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل والمملكة المتحدة وروسيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وتركيا وألمانيا وكولومبيا والأرجنتين والمكسيك وبولندا وإيران وجنوب أفريقيا.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

تجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

مصدر الخبر

صحة

عالميا.. وفيات كورونا تصل 3 ملايين

Published

on

القدس العربي

 وصل عدد وفيات فيروس كورونا حول العالم 3 ملايين شخص.

وبحسب موقع وورلدميتر المتخصص بالمعطيات المتعلقة حول فيروس كورونا، سجلت الولايات المتحدة الأمريكية أعلى معدل وفيات بـ 578 ألفا و993، ثم البرازيل لـ 365 ألفا و954، فالمكسيك بـ 211 ألفا و213.

وسجلت الهند 174 ألفا و335 وفاة بفيروس كورونا في المرتبة الرابعة عالميا ثم بريطانيا بـ 127 ألفا و191، فإيطاليا بـ 115 ألفاً و937 وروسيا بـ 104 آلاف و398 ثم فرنسا بـ 100 ألف و73 وألمانيا بـ 80 ألفا و141، ثم إسبانيا بـ 76 ألفا و882 وفاة,

وسجلت تركيا حتى 15 نيسان/أبريل الجاري 35 ألفا و31 وفاة.

وانتشر فيروس كورونا منذ ظهوره في مدينة ووهان الصينية نهاية العام 2019، في أكثر من 200 دولة، متسببا بإصابة 139 مليونا و710 آلاف و707، تعافى منهم 118 مليونا و763 ألفا و479، وتوفي 3 ملايين شخص.

فيما يخضع 17 مليونا و910 آلاف و479 مريضا حول العالم للعلاج.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

صحة

فايزر تعلن عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا

Published

on

القدس العربي

 أعلنت شركة “فايزر” الأمريكية للصناعات الدوائية، الخميس، عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد فيروس كورونا، على أن تؤخذ بعد نحو 12 شهرا من الجرعة الثانية.

وقال المدير التنفيذي للشركة، ألبرت بورلا، في بيان، إن “الناس سيحتاجون جرعة ثالثة من اللقاح بعد 12 شهرا من حصولهم على الجرعة الثانية التي كانت تعني اكتمال التطعيم بلقاح فايزر”.

كما أشار إلى احتمالية أن يكون هناك حاجة ليتم تطعيم الناس ضد كورونا “سنويا”، حسبما نقلت شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية.

يشار أن بورلا أدلى بهذه التصريحات في الأول من أبريل/ نيسان الجاري، إلا أنه تم الكشف عنها اليوم، حسب المصدر ذاته.

وفي وقت سابق من أبريل الجاري، قالت “فايزر” إن لقاحها المكون من جرعتين يمنح وقاية ضد كورونا تصل لأكثر من 91 بالمئة بعد الحصول على الجرعة الأول، و95 بالمئة بعد الجرعة الثانية.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

صحة

فلسطين: 22 وفاة و1923 إصابة جديدة بفيروس كورونا

Published

on

القدس العربي

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، تسجيل 22 وفاة و1923 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” و2245 حالة تعافٍ خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقالت إن هناك 180 مصابا بـ “كورونا” في غرف العناية المكثفة، بينهم 57 على أجهزة التنفس الاصطناعي، فيما يعالج في مراكز وأقسام مستشفيات الضفة 530 مصابا.

ويعاني قطاع غزة من “ذروة” الموجة الجديدة للفيروس، التي تجتاح المناطق الفلسطينية، رغم الإجراءات المشددة التي اتخذتها الجهات المختصة، في وقت يجري فيه التركيز على ضمان الإجراءات في صلاة التراويح، حتى لا تكون مكانا لتفشي الفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، عن تسجيل 10 وفيات و1425 إصابة بفيروس “كورونا” و1000 حالة تعافٍ من الفيروس، بما يشير إلى استمرار ارتفاع نسبة الإصابات.

وأكد المدير العام للمستشفيات في وزارة الصحة بقطاع غزة عبد السلام صباح، أن القطاع يعيش ذروة جائحة “كورونا” خلال الفترة الحالية، و”إن ارتفاع أو انخفاض أعداد المصابين يعتمد على مدى التزام المواطنين الإجراءات الوقائية”، وقال “الوضع حتى اللحظة في مستشفيات القطاع تحت السيطرة، وقادرون على تقديم خدمات علاجية آمنة ذات جودة عالية لمرضى كورونا”.

وأشار إلى أن الوزارة وضعت خطة للحالة الوبائية في القطاع، وأن الأسرة في المستشفيات تغطي الاحتياج الحالي لها، مطالبا بتوفير أدوات فحص للفيروس، كون المتوفرة غير كافية، كما أن اللقاحات لا تكفي لسد احتياجات أهالي القطاع.

كذلك دعا المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، إلى تهيئة المساجد في رمضان من خلال تعقيمها، وشدّد على الالتزام بالتباعد الاجتماعي بين المصلين، وألّا تزيد نسبة إشغال المسجد عن 35%، داعيًا النساء لأداء الصلوات وخاصة صلاة التراويح في البيوت.

وقد قررت وزارة الداخلية تكثيف عمل “مباحث كورونا” بالشرطة لمتابعة الالتزام بالإجراءات الوقائية في الأسواق والمحال والمنشآت بالقطاعات كافة، وأكدت الوزارة على المواطنين ضرورة اتخاذ إجراءات الوقاية والسلامة، وخاصة خلال أداء صلاة التراويح في المساجد، مع اصطحاب الكمامة وسجادة الصلاة، واتباع تعليمات وزارة الأوقاف بالخصوص.

وقد دفعت الإجراءات الجديدة، الهيئة الفلسطينية للمطاعم بغزة، للتحذير من انهيار واسع النطاق للقطاع السياحي في القطاع، بسبب منع حركة المركبات يوميا بعد أذان المغرب مباشرة، خلال شهر رمضان، وأكدت أن هذا القرار يهدد بانهيار وإفلاس مئات المطاعم والفنادق والمنتجعات السياحية في غزة، في الوقت الذي تتجهز للعمل خلال موسم رمضان الحالي، على أمل تعويض الخسائر التي لحقت بهم خلال العام الماضي.

وقالت الهيئة إنها تنظر بخطورة بالغة للنتائج الكارثية التي تهدد القطاع السياحي، نتيجة القرارات الحكومية التي استسهلت إغلاق المنشآت السياحية، أو القرارات التي تمس أعمالها بشكل مباشر، وطالبت الجهات الحكومية بالتراجع عن القرار، مع التأكيد على ضرورة السماح للقطاع السياحي للعمل وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة المعتمدة والموافقة عليها مع هيئة المطاعم، بما يحقق عودة العمل داخل المنشآت السياحية وحمايتها من الإفلاس.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة