تابعنا

تقنية

أداة جديدة تشبه “كاشف المعادن” لرصد الأورام السرطانية

Published

on

هيئة الخدمات الصحية
النهار

أوصى المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية، هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا في مسودة إرشادات توجيهية باستخدام أداة جديدة تعمل بطريقة مشابهة لجهاز الكشف عن المعادن، وتصدر مثلها صوتاً مزعجاً، للمساعدة في اكتشاف سرطان الثدي الذي ربما يكون قد انتشر وعلاجه.

وأفادت “بي بي سي”، أن تلك الأداة تحقن في الأنسجة المحيطة بالسرطان. وهي عبارة عن مسبار صغير يعرف باسم “سينتيماغ”، يستطيع اكتشاف وتتبع السائل الممغنط الذي يحقنه الأطباء في الجسم.

ويسمى هذا السائل الممغنط “ماغتريس”، يمكن اكتشافه مغناطيسياً، ويساعد الجراحين واختصاصيي الأشعة في العلاج الجراحي لسرطان الثدي. وهو مصمم بطريقة تسمح بتدفقه عبر الجهاز اللمفاوي في الجسم وتحديد المناطق التي يحتمل أن تحتوي على السرطان بدقة، إذا كان قد انتشر من أحد الأورام.

وتتتبع تلك الأداة رحلة ذلك السائل، وتصدر صوتاً عند تحركه، لإظهار المكان الذي قد يكون قد استقر فيه السرطان.

ويمكن للجراح بعد ذلك أخذ عينة أو خزعة من تلك المنطقة المحددة للتحقق من وجود السرطان بالفعل أو عدم وجوده.

ويمكن أن تساعد مسودة الإرشادات التي أصدرها المعهد الوطني للتميز في الرعاية الصحية، المزيد من المستشفيات في إنكلترا وويلز في إجراء الفحوص.

وتستخدم بعض المستشفيات حالياً بدلاً من ذلك، حقن صبغة مشعة غير ضارة، والمسح الضوئي. لكن هذا غير متوفر في كل مكان.

وأوضحت القائمة بأعمال مدير قسم “ميدتيك آند ديجيتال” في المعهد الوطني، جانيت كوسيل، أن “الأشخاص المصابين بسرطان الثدي يريدون معرفة إن كان السرطان قد عُزل أو انتشر إلى باقي أجزاء الجسم. وكلما تمكن الأطباء من إثبات ذلك مبكراً كانت النتائج المحتملة أفضل”.

وأضافت: “تعد هذه التقنية خياراً آخر للجراحين الذين يعملون في مستشفيات محدودة الإمكانات. ومن بين فوائدها أيضاً إمكان إتخاذ المزيد من الإجراءات، وتقليل الاعتماد على النظائر المشعة، وتقليل سفر المرضى لأخذ خزعة”.

وتحتوي حقنة سائل ماغتريس ذات اللون البني على أوكسيد الحديد، وهو مغناطيسي.
ويمتص الجهاز اللمفاوي هذه الجسيمات بمجرد حقنها وتتبع المسار الذي من المرجح أن تسلكه الخلايا السرطانية عندما تنتشر من الورم وتصبح محاصرة في الغدد اللمفاوية، الموجودة غالباً في منطقة الإبط.

ويلون ماغتريس الغدد اللمفاوية باللون البني الغامق، ما يساعد في تحديدها عند أخذ الأطباء خزعة منها.

وقد يلاحظ بعض المرضى تلون بعض أجزاء الجلد باللون البني بالقرب من موقع الحقن في أنسجة الثدي، لكن هذا يتلاشى مع مرور الوقت.

وقال وزير الصحة والرعاية الاجتماعية في بريطانيا، ساجد جاويد: “يمكن أن يوفر هذا البحث الواعد أداة جديدة لعلمائنا لتتبع انتشار سرطان الثدي وإبطائه، وهو أكثر أنواع السرطان شيوعاً في بريطانيا”.

وأضاف أن “الهيئة الوطنية للتأمين الصحي تفحص بالفعل أكثر من مليوني امرأة سنوياً للكشف عن سرطان الثدي، وتقدم مجموعة من العلاجات التي ساعدت في إنقاذ آلاف الأرواح”.

المصدر

تقنية

“ميتافيرس”… نمط عيش الاماراتيين قريباً

Published

on

ميتافيرس
النهار

سيعيش سكان دبي قريباً ويعملون ويتواصلون مع المجتمع في “ميتافيرس”، بالإضافة إلى زيارة الدوائر الحكومية واستكمال المعاملات أيضاً، وفق ما يقول شاراد أغاروال، كبير مسؤولي “ميتافيرس” في Cybergear، بحسب موقع “Khaleej times”.

وخلال حديثه في قمة MetaDecrypt Web 3.0 في دبي، قال أغاروال: “بدأنا نتلقّى الكثير من الاستفسارات من الإدارات والوزارات الحكومية لجعلها ممكّنة لـ”ميتافيرس”. إنّها مسألة وقت فقط لتصبح دبي مركز التشفير  لـ”ميتافيرس” في العالم وليس فقط في المنطقة”.

وأوضح أغاروال أنّه بمجرد تقديم الوزارات الاتحادية في دبي والإمارات العربية المتحدة في “ميتافيرس”، سيتمكّن السكان من زيارة مكاتبهم في”ميتافيرس” والقيام بالمعاملات.

واستشهد بأنّ دبي لديها سوق عقارية ضخمة، وفي المستقبل، سيتمكن الناس من الطيران مثل سوبرمان إلى المجتمع، وإلقاء نظرة على الفيلات وتصميم الديكور الداخلي بحسب رغبتهم. ويمكنهم الدفع رقمياً، وبالتالي هي “مسألة وقت قبل أن يتمكن سكان الإمارات من دفع فواتيرهم من خلال “ميتافيرس” أيضاً.

وتم إطلاق استراتيجية “دبي ميتافيرس” أخيراً للعمل على الركائز والأهداف الرئيسية في ما يتعلق بـ”ميتافيرس”. وتتوقّع دبي أن تساهم في “ميتافيرس”، بمبلغ 4 مليارات دولار (14.7 مليار درهم) في اقتصادها بحلول العام 2030.

وفي الآونة الأخيرة، أنشئت هيئة تنظيم الأصول الافتراضية (VARA) في دبي مقرَّها الرئيسي في “ميتافيرس”، لتصبح أول جهة تنظيمية لها وجود في الفضاء الرقمي الجديد.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

إعداد خصوصيّة جديد من “واتساب”: إخفاء حالة “أونلاين” أثناء استخدام التطبيق

Published

on

ميزة
النهار

تقوم “واتساب” بتطوير ميزة تسمح للمستخدمين بإخفاء حالتهم أثناء استخدام التطبيق، وفقاً للموقع المتخصّص بأخبار “واتساب” “WABetaInfo“، الذي شارك لقطة شاشة لإعدادات الخصوصيّة الجديدة، التي تسمح لشخص ما بتحديد من يُمكنه رؤيته عند استخدام التطبيق (Online).

بعد طرح الإصدار التجريبيّ في نيسان، أعطت الشركة مزيداً من التحكّم بمن يُمكنه رؤية آخر مرّة قمت فيها بالتحقّق من التطبيق. فقد كانت المشكلة في حالة آخر ظهور أو “Last Seen” في “واتساب” هي أنّها أعطت جهات الاتصال طريقة لمعرفة ما إذا كنت قد دخلت التطبيق ولم تفتح رسائلهم.

وبحسب لقطة الشاشة التي تمّت مشاركتها، ستتيح ميزة حالة الاتصال الجديدة إمكانية اختيار نفس الأشخاص الذين لا تريدهم أن يروا حالة آخر ظهور لك.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

تقنية

“إنستغرام” بصدد تحويل جميع منشورات الفيديو إلى reels… هل ينجح؟

Published

on

إنستغرام
النهار

نشر مستشار وسائل التواصل الاجتماعيّ، مات نافارا، لقطة شاشة على “تويتر” تظهر إشعاراً لميزة تجريبيّة في “إنستغرام”، تفيد بأنّ جميع منشورات الفيديو ستتمّ مشاركتها على أنّها Reels على التطبيق، بحسب ما ذكر موقع Engadget.

فإذا كان حسابك عاماً، فهذا يعني أنّه يمكن لأيّ شخص اكتشاف الفيديو الخاص بك واستخدام الصوت الأصليّ الخاصّ بك لإنشاء مقطع فيديو خاصّ به. ويمكن للأصدقاء فقط مشاهدة الفيديو الخاصّ بك إذا كان ملفّك الشخصيّ خاصاً، ولكن لا يزال بإمكان المستخدمين الآخرين إنشاء ريمكس باستخدام Reel وتنزيله كجزء من إعادة المزج الخاصّة بهم. والطريقة الوحيدة للتأكّد من عدم استخدام أيّ شخص لـ Reel الخاصّ بك لعمليّات إعادة التوزيع، هي إيقاف تشغيل الخيار في الإعدادات أو تعطيله لكلّ مقطع فيديو تنشره.

لم تكن هذه الخطوة مفاجِئة عندما أصبحت مقاطع الفيديو على غرار الموجودة على “تيك توك” تنسيقاً شائعاً بسرعة على كلّ من “إنستغرام” و”فايسبوك”. فعندما كشف تقرير أرباح الشركة الربع سنوي الرابع لعام 2021، قال مارك زوكربيرغ إنّ Reels هو الآن تنسيق المحتوى الأسرع نموّاً في”ميتا”.

ووصف كريس كوكس، كبير مسؤولي المنتجات في “ميتا” شركة Reels بأنّها “نقطة مضيئة” للشركة أيضاً، في مذكّرة حديثة تمّت مشاركتها مع الموظّفين، تحذّرهم من “الأوقات الخطيرة” المقبلة بسبب تباطؤ النموّ. وقال أيضاً إنّ أحد المشاريع التي تعتزم  “ميتا” التركيز عليها للنصف الثاني من عام 2022 هو تحقيق الدخل من Reels في أسرع وقت ممكن.

وسيؤدّي تحويل جميع منشورات الفيديو إلى Reels إلى منح الشركة المزيد من المحتوى لتعميمه، والذي بدوره سيترجَم إلى مزيد من الوقت لمشاهدة مقاطع الفيديو على النظام الأساسيّ، وأرباح إعلانات محتمَلة أكبر عندما يتمّ تحقيق الدخل من التنسيق أخيراً. ومع ذلك، ليست كلّ ميزات “إنستغرام” التجريبيّة تُنشر على نطاق واسع، ويبقى أن نرى إذا كانت هذه الميزة ستنجو في مرحلة الاختبار.

المصدر

للمزيد من أخبار التقنية أنقر هنا

متابعة القراءة

الأكثر متابعة