تابعنا

تقنية

مرسيدس تتوسع في عالم السيارات الكهربائية

Published

on

النهار

أسدلت “مرسيدس بنز” الستارة عن سيارة “EQA crossover” الجديدة لتكون آخر الإضافات لسلسلة السيارات الكهربائية من الشركة الألمانية العملاقة.

السيارة هي طراز كهربائي لسيارة “GLA” من مرسيدس، وتنوي الشركة أن تبدأ عملية الإنتاج خلال عام 2021 وطرحها في الأسواق الأوروبية التي تعتبرها الهدف الرئيسي في وقتٍ تؤخر دخولها إلى السوق الأميركي.

يعتمد المطوّرون على بطارية بحجم 66.5 kWh التي تُعتبر أكبر من تلك المتواجدة في السيارات المنافسة اليوم حيث أن أكبر بطارية في سيارة تتواجد في طرازي S و X من شركة تيسلا بحجم 100 kWh.

هذا وتتطلع الشركة إلى إصدار أكثر من طراز للسيارة، واضعةً خيار الدفع الرباعي نصب عينيها، لأنّه سيمكنها من توليد قوة 200 kW أو أكثر، بالإضافة إلى طرازٍ آخر يصل إلى مسافة قيادة 500 كم وهو أكثر بشكلٍ بسيط من الـ 486 كم التي تغطيها سيارة “EQA 250” التي ستكون أول إصدار من هذه الفئة.

ودخلت الشركة معترك تصنيع السيارات الكهربائية من خلال سيارة “EQC” التي خرجت إلى الأسواق في عام 2019 بعد استثمار “دايملر” الشركة الأم لمرسيدس أكثر من 10 مليارات يورو في هذا الحقل.

تقدم مرسيدس سيارة بمواصفاتٍ عالية بسعرٍ مقبول وتنافسي عند 48.442 دولاراً أميركياً آملةً أن يكون الإصدارالجديد بوابة ستمكّنها من منافسة شركات مثل “تيسلا” و “بي أم دبليو” في المجال الكهربائي بعد نجاحهما في كافة جوانب عالم المحركات.

مصدر الخبر

تقنية

طاقة استيعابية هائلة ورؤية مستدامة… ولي العهد السعودي يطلق مخطط مطار الملك سلمان

Published

on

مطار الملك سلمان
النهار

أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إطلاق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي، على أن يكون واحدًا من أكبر مطارات العالم، ويمتدّ على مساحة تقارب الـ57 كم²، تشمل الصالات الحالية التب تحمل اسم الملك خالد، و6 مدارج طيران، إضافة إلى 12 كم² من المرافق المساندة، والأصول السكنية، والترفيهية، والمحال التجارية، والعديد من المرافق اللوجستية.

وحسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”، فإن المشروع يأتي “لتكون الرياض بوابة للعالم، ووجهة عالمية للنقل والتجارة والسياحة، وجسراً يربط الشرق والغرب بما يرسّخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي”.

معايير متميزة… استدامة وطاقة استيعابية أكبر وفرص عمل جديدة

ويدعم المطار الجديد خطط المملكة لتكون مدينة الرياض ضمن أكبر عشرة اقتصادات مدنٍ في العالم، ولمواكبة النمو المستمرّ في عدد سكّان العاصمة الرياض الذي يستهدف الوصول إلى ما يتراوح ما بين 15 و20 مليون نسمة بحلول العام 2030.

ولم تغب أهداف الاستدامة عن المخطط، حين وضع المشروع الحصول على شهادة LEED البلاتينية للمشاريع الصديقة للبيئة ضمن أولوياته، كما أنه سيكون مدعوماً بموارد الطاقة المتجددة.

كذلك، سيعمل المطار على رفع الطاقة الاستيعابية لتصل إلى 120 مليون مسافر بحلول 2030، كما يستهدف الوصول إلى 185 مليون مسافر، ومرور ما يصل إلى 3,5 ملايين طن من البضائع بحلول العام 2050.

وسيتم تنفيذ المرافق السكنية والترفيهية والمحال التجارية، وفق أفضل المعايير الابتكارية، بتصاميم تحاكي الثقافة السعودية، ليوفر تجربة سفر فريدة بخدمات انسيابية وبكفاءة وفاعلية للزوار والمسافرين.

إلى ذلك، من المتوقع أن يستحدث مشروع المطار الجديد 103 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة للمساهمة في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

أمير الرياض يرحب

بدوره، ثمّن أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبد العزيز إعلان إطلاق المخطط العام للمطار الجديد في الرياض، وقال: “إن هذا المشروع يأتي امتداداً للدعم الكبير والنهضة غير المسبوقة التي تشهدها المملكة في ظل دعم وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -رعاه الله- ومتابعة واهتمام سمو ولي العهد -حفظه الله- حيث سيكون لهذا المشروع بالغ الأثر في تعزيز الاقتصاد والسياحة والنقل في المنطقة، وسيعزز من مكانة العاصمة الرياض لتكون بوابة للعالم، وجسراً يربط الشرق والغرب”.

وأضاف: “إن المشروع الذي يحمل اسم خادم الحرمين الشريفين سيدعم تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، ومعززاً لخطط جعل العاصمة الرياض ضمن أكبر 10 اقتصادات مدن”.

وزير النقل: خطوة هامة لتعزيز البنية التحتية وتطور صناعة الطيران

من جهته، أكد وزير النقل والخدمات اللوجستية صالح الجاسر أن مطار الملك سلمان الدولي ممكّن أساسيّ لنمو مدينة الرياض في كل القطاعات، ولفت إلى أن المطار يعدّ خطوة مهمة لتعزيز البنية التحتية وتطوّر صناعة الطيران في المملكة، كما يتطلب سنوات عديدة لإنجازه.

ويتماشى الإعلان عن المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي مع استراتيجية صندوق الاستثمارات العامة التي تركز على إطلاق إمكانيات القطاعات الواعدة، والمشاريع العقارية ومشاريع تطوير البنية التحتية محليّاً، كما مع الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية والمبادرة الوطنية لسلاسل الإمداد العالمية، ودعم جهود المملكة في تنويع الاقتصاد.

المصدر

متابعة القراءة

تقنية

بالفيديو- “فيراري” تُطلق نسخة مستقبلية من سيارتها في لعبة “Grand Turismo”

Published

on

فيراري
النهار

شهد مشروع “Vision” في لعبة السيارات “Grand Turismo” منذ العام 2013 مشاركة بعض من أكبر صانعي السيارات في العالم، كشركة “jaguar” و”مرسيدس بنز”. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، أعلنت شركة “Polyphony Digital”،

المطوِّرة للّعبة، أنّ أحدث إضافة إلى مشروع “Vision” جاء من شركة “فيراري”، وستصل اللعبة في الـ23 من شهر كانون الأول.

وتتميّز سيارة “فيراري” النموذجية في اللعبة بقدرات خارقة، وجهّزت بـ”نسخة أكثر تطرّفاً” من محرّك “V6” المُستخدَم في سيارة “499P”، التي تخطّط الشركة للمشاركة بها في سباق التحمّل “Le Mans” العام المقبل.

وبحسب مدير التصميم في “فيراري”، فلافيو مانزوني، فإنّ الشركة أرادت إنشاء رؤية لمستقبل السيّارة من دون قيود. وأضاف أنّ هذه السيارة وُلِدت من فهم “فيراري” الفريد للهندسة والديناميكيا الهوائيّة والتقنيّات المستقبليّة، وقدّمتها إلى العالم الرقميّ ليختبرها جمهور جديد تماماً.

المصدر

متابعة القراءة

تقنية

رقم قياسي جديد في “تويتر”…كم بلغ عدد مستخدمي التطبيق؟

Published

on

تويتر
النهار

أعلن الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر” إيلون ماسك أن عدد من سجّلوا أنفسهم كمستخدمين جدد على منصة التواصل الاجتماعي بلغ “أعلى مستوى على الإطلاق”، في الوقت الذي يواجه فيه هجرة جماعية للمعلنين والمستخدمين ممن يفرّون إلى منصات أخرى بسبب مخاوف تتعلق بالتحقق من عدم زيف الحسابات وخطاب الكراهية.

ولفت ماسك في تغريدة في ساعة متأخرة من مساء أمس السبت إلى أن متوسط عدد المشتركين بلغ أكثر من مليونين يومياً خلال الأيام السبعة المنتهية يوم 16 تشرين الثاني (نوفمبر)، بزيادة 66 بالمائة مقارنة بالأسبوع نفسه في عام 2021.

وأضاف أن عدد الدقائق التي أمضاها المستخدمون نشطين على المنصة كانت أيضاً عند مستوى قياسي إذ بلغت في المتوسّط ما يقرب من ثمانية مليارات دقيقة يومياً على مدى الأيام السبعة المنتهية في 15 تشرين الثاني (نوفمبر)، بزيادة 30 بالمئاة مقارنة بالأسبوع نفسه من العام الماضي.

وبحلول يوم 13 تشرين الثاني، تراجع خطاب الكراهية مقارنة بشهر تشرين الأول من العام الماضي.

وأوقف معلنون على “تويتر”، منهم شركات كبرى مثل جنرال موتورز وموندليز إنترناشونال وفولكس فاغن، الإعلانات موقتاً على المنصة، في خضم خلاف مع ماسك.

وسرَّحت الشركة هذا الشهر نصف قوتها العاملة في فرق الاتصالات وإدارة المحتوى وحقوق الإنسان وأخلاقيات التعلم الآلي، بالإضافة إلى بعض فرق الإنتاج والهندسة.

المصدر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة