تابعنا

منوعات

العثور على مدينة مفقودة في مصر يتجاوز عمرها 3400 سنة

Published

on

BBC عربي

اكتشف علماء آثار مصريون مدينة مفقودة يعود تاريخها إلى أكثر من 3400 سنة، في زمن الفراعنة.

وبدأ الخبراء، الذين كانوا ينقبون عن معبد في الصحراء بالقرب من مدينة الأقصر، في العثور على جدران منازل ممتدة في جميع الاتجاهات.

وعثر الخبراء على غرف مليئة بالمتعلقات التي كان المصريون القدماء يستخدمونها في الحياة اليومية.

ومما عُثر عليه، خواتم وآنية من الفخار الملون تحمل ختم أمنحتب الثالث، الذي يعد واحدا من أقوى حكام مصر القديمة.

ووُصف هذا الاكتشاف بأنه أحد أهم الاكتشافات منذ العثور على مقبرة توت عنخ آمون.

كما وُصفت المدينة المصونة جيدا بأنها “بومبي المصرية”، في إشارة إلى مدينة بومبي الرومانية القديمة.

وفي بيان لوزارة الآثار المصرية، قال عالم المصريات زاهي حواس إن البعثة عثرت على ما وصفه بـ”أكبر مدينة” في مصر، التي أسسها الملك التاسع من الأسرة الثامنة عشرة، واستمر استخدامها من قبل الملك توت عنخ آمون.

ويعود تاريخ المدينة إلى عهد الملك أمنحتب الثالث، الذي حكم مصر من عام 1391 إلى 1353 قبل الميلاد.

وأضاف حواس أن المدينة هي “أكبر مستوطنة إدارية وصناعية في عصر الإمبراطورية المصرية على الضفة الغربية للأقصر، حيث عثر فيها على منازل يصل ارتفاع بعض جدرانها إلى نحو 3 أمتار ومقسمة إلى شوارع”.

وبدأت أعمال التنقيب في هذه المنطقة للبحث عن المعبد الجنائزي الخاص بالملك توت عنخ آمون عام 2020، لتظهر بعد ذلك تشكيلات من الطوب اللبن وجدران شبه مكتملة وغرف مليئة بأدوات الحياة اليومية، وقد بقيت الطبقات الأثرية على حالها منذ آلاف السنين، على حد وصف البيان المصري.

ونقل البيان عن بيتسي بريان، أستاذة علم المصريات بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، قولها إن اكتشاف هذه المدينة المفقودة يعد “ثاني أهم اكتشاف أثري بعد اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون”.

مصدر الخبر

أعمال

إيلون ماسك خسر 20 مليار دولار من ثروته.. في أسبوع

Published

on

القبس

تراجعت ثروة المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، الملياردير إيلون ماسك، بأكثر من 20 مليار دولار منذ ظهوره المثير للجدل في برنامج Saturday Night Live نهاية الأسبوع الماضي.

تراجعت أسهم تيسلا بنسبة 15% حتى الآن هذا الأسبوع، مما أدى إلى خفض صافي ثروة ماسك بمقدار 20.5 مليار دولار إلى 145.5 مليار دولار. وفقًا لتقديرات فوربس، لا يزال ماسك ثالث أغنى شخص على هذا الكوكب، متقدمًا بقليل على مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس، الذي تقدر ثروته بنحو 127.6 مليار دولار.

كانت ثروة ماسك تقدر بنحو 166 مليار دولار عندما ظهر في البرنامج الكوميدي في نهاية الأسبوع الماضي، مما جعله أغنى شخص يحضر البرنامج على الإطلاق.

كشف ماسك أنه يعاني من متلازمة أسبرجر، وهي إحدى اضطرابات طيف التوحد، وسخر من خطط أعماله الجريئة، وناقش الضجة الأخيرة حول العملات المشفرة مثل بيتكوين ودوجيكوين. رغم أنه روج للعملات المشفرة علنًا في الماضي، وصف ماسك دوجيكوين خلال العرض بأنه “صخب”.

تحركت العملات المشفرة كثيرًا بعد ظهور ماسك في البرنامج، حيث انخفضت قيمة دوجيكوين بأكثر من 30% في غضون 24 ساعة.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

منوعات

كم قطعة كعك في اليوم؟ خبراء الصحة يقدمون نصيحة العيد

Published

on

Sky News عربية

لا يتوقف الكثيرون عن تناول حلوى العيد والكعك، ولا يستطيعون منع أنفسهم من تذوقها، رغم علمهم بأضرار الإكثار منها على الصحة وما تسببه من زيادة الوزن، إذ غالبا ما يجري تجاهل النصائح الطبية، انتصارا لهذا الطبق الطبق الرئيسي على مائدة عيد الفطر، أو في السهرات الليلة والتجمعات العائلية.

متابعة القراءة

أعمال

6 عوامل ترسم مستقبل الخدمات حتى 2025

Published

on

الخليج

سلّط عام 2020 الضوء بقوة على حقيقة وجودية أمام شركات تزويد الخدمات والتقنيات، ألا وهي ضرورة الاستمرار في تقييم وتكييف نماذج أعمالها ومنتجاتها وخططها التسويقية لأجل تحقيق النجاح في بيئة العمل الراهنة.

وفي ظل جائحة «كوفيد-19» والاضطرابات المرافقة لها، أصبح التخطيط لمجرد أسابيع قادمة تحدياً بحد ذاته، ناهيك عن التخطيط لفترة طويلة مقبلة.

لكن فكرة الحاجة إلى التكيف الدائم مع المتغيرات لا ترتبط بجائحة «كوفيد-19» وحسب؛ إذ تحتاج المؤسسات إلى البقاء متيقظة على الدوام حيال أي تغيرات أو تهديدات تطال أعمالها وتؤدي إلى تغييرها أو تعطيلها بشكل كامل.

القوى المؤثرة

ويقول راجيش كانداسوامي، رئيس الأبحاث في شركة «جارتنر» لـ«الخليج»: «الأيام العادية تجلب لمديري التقنية جميع التحديات المألوفة من عملاء متطلبين ومنافسين أقوياء ومشهد تكنولوجي سريع التغير، لكن هنالك بعض القوى المؤثرة على شركات تزويد الخدمات التي تشكل تهديداً جوهرياً لها؛ لذلك يجب استشراف تلك القوى والاستجابة لها بالتطور وإلا سيكون الاضطراب هو مصير الأعمال».

6 عوامل رئيسية

وأضاف راجيش كانداسوامي، قامت شركة «جارتنر» بتحديد 6 عوامل رئيسية سيكون لها الأثر الأكبر على مستقبل شركات تزويد الخدمات والتقنيات حتى عام 2025.

وعلى الرغم من أن مصادر تلك العوامل أو القوى قد تكون خارجة عن سيطرة تلك الشركات، فإن أثرها سيكون كبيراً جداً خلال السنوات القليلة القادمة وينبغي الانتباه لها باستمرار.

1- الاضطرابات العالمية

أسفرت جائحة كوفيد-19 عن إغلاق دول بأكملها وشركات وسلاسل إمداد وأدت إلى تغيرات على الأساليب التي تتبعها الشركات في الشراء والبيع والعمل. لكن هنالك أحداث أخرى مثل الحروب التجارية والتشريعات والسياسات التنظيمية التي لها بالغ الأثر على عمل الشركات المزودة للتقنيات. فالأمر لا يقتصر على استشراف وقوع الأحداث العالمية؛ بل تحديد التوجهات الحالية التي ستكتسب المزيد من الزخم حال وقوع تلك الأحداث (مثل توجهات العمل من المنزل والتجارة الإلكترونية).

2- متطلبات العملاء وتطلعاتهم

يتطلب العملاء منتجات وخدمات تلبي احتياجات محددة في الأعمال أو تقنية المعلومات، وبمعنى أوسع، تتأثر طلبات وتطلعات العملاء بالأحداث العالمية والتغيرات الثقافية الحاصلة (مثال زيادة الطلب على أدوات العمل عن بُعد إثر توجيهات البقاء في المنازل).

وقد أدت تجارب العملاء وتوجهات مثل التقنيات الجوالة أو التسعير القائم على الاشتراكات أو المحتوى المجاني، والتي حظيت بجماهيرية واسعة في أسواق المستهلكين، إلى رغبة عملاء التكنولوجيا في الحصول على تلك المزايا ذاتها من الشركات المزودة للتقنيات.

3- التقنيات الناشئة

قد تبدو التقنيات الناشئة كأنها بدعة عند ظهورها للوهلة الأولى، لكنها عندما تتحول إلى توجهات فإنها تعمل على صياغة سلوكات الشراء والبيع وتفرض اعتماد نماذج جديدة في الأعمال، فعلى مدى السنوات العديدة المقبلة، يحتمل أن تؤدي التقنيات غير الناضجة في يومنا هذا إلى تعطيل منتجات بعينها وأساليب توصيلها والشريحة التي تستهلكها في المستقبل؛ لذلك ينبغي على مديري المنتج رصد التقنيات الناشئة وفهمها والاستفادة منها ومن تأثيراتها المحتملة على كافة جوانب أعمال شركات تزويد الخدمات والتقنيات.

4- القوى المحركة للصناعة

تؤثر الديناميكيات التي تحرك الصناعة في أساليب المنافسة أو الدخول في شراكات مع اللاعبين الآخرين، ويجب على مديري المنتجات اختيار منظومة العمل البيئية التي يمكن لشركاتهم الانخراط فيها، ودراسة العوامل مثل حجم المشاركين في المنظومة البيئية والفجوات القائمة في احتياجات العملاء وحجم المنافسة المتوقعة، إضافة إلى دعم التسويق والمبيعات المقدم من مزودي التقنيات العاملين في المنظومة ذاتها.

5- اللاعبون الجدد والقدامى

التحولات في ديناميكيات الصناعة ودورة تطوير المنتجات بسرعة فائقة باتت تفرض على مزودي التقنيات السعي الحثيث للحصول على معلومات تنافسية، وعلى الرغم من ذلك، لم يعد يكفي تتبع القائمة المعهودة من المنافسين. ففي الوقت الراهن الذي أصبحت فيه «كل شركة هي شركة تكنولوجيا»، سيتعين على مديري المنتجات المنافسة اقتناص حصة سوقية من مجموعة من اللاعبين الجدد، بمن في ذلك مزودو الخدمات غير التقنية والمستخدمون النهائيون وكبريات شركات التوريد.

6- نماذج غير مسبوقة

في بعض الأحيان لا يكمن مفتاح نجاح مزودي التقنيات في المنتجات التي يبيعونها، لكن في الأسلوب المتبع في بيعها، فبحلول عام 2025، ستتيح النماذج التي تحدث تحولات غير مسبوقة في أسلوب أداء الأعمال فرصاً وتهديدات طويلة الأمد لمزودي الخدمات والتقنيات.

ويستدعي تقديم المنتجات لعملاء راضين الاستثمار في التقنيات الملائمة وتنفيذ استراتيجية النفاذ إلى السوق بشكل لا تشوبه شائبة وتوظيف أصحاب المواهب وأكثر من ذلك.

ولذلك فإن إيجاد القيمة لأجل تحقيق نمو هائل في الإيرادات يتطلب من مديري المنتج انتقاء نموذج الأعمال الأمثل لشركاتهم ومنتجاتهم.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة