تابعنا

تقنية

“Heatechs” إبتكار الشباب اللبناني للتدفئة

Published

on

النهار

لطالما كان الشباب اللبناني مثالاً يُحتذى به للطموح وتحقيق الأحلام في المجالات كافة حول العالم، كيف لا وهو الّذي يحوّل الأزمات والصعاب إلى فرصة للإبداع، لكنّ سرعة تطور التكنولوجيا عالمياً وغياب الدعم المطلوب على الصعيد المحلّي عقّد المهمة على التكنولوجيين اللبنانيين ليدفعهم إلى خارج حدود الوطن أو المجال.

وفي زمن الصعوبات المحليّة، تمكّنت مجموعة خريجي هندسة ميكاترونيكية من جامعة رفيق الحريري “RHU” في لبنان من إختراع جهاز “Heatechs” للتدفئة والتبريد بطريقة خلّاقة.

“Heatechs” جهاز يشحن كهربائياً لمدة تراوح بين ساعة وساعتين قبل الاستعمال، ليوفّر التدفئة لمدة 6 ساعات متتالية بالاعتماد على مواد متغيّرة الحرارة، ويمكن استخدام هذا المنتج لعملية التبريد صيفاً حيث يتم وضعه في البرّاد لمدة 40 دقيقة ويعمل بفعالية لمدة ساعتين بعد ذلك.

ويأتي الجهاز بحجم 45cmx45cm وقد صمم أساساً ليُوضع أسفل ظهر المستخدم أثناء النوم، إلّا أنه فعّالاً للاستخدام في جميع الظروف التي يتأثر فيها الإنسان من درجة الحرارة الطبيعية.

نشأت فكرة المشروع أثناء محاضرة جامعية تحدثت فيها الدكتورة عن المواد المتغيّرة “Phase Change Material”، الأمر الّذي دفع  آدم شوفي، روان غلاييني، جواد حيدر، ورباب كوثراني إلى التفكير بما يمكن إبتكاره من هذه المواد، فكان جهاز “Heatechs”. تقدّم الطلّاب الأربعة بفكرتهم إلى مسابقة “هالت” للريادة الإجتماعية عام 2018، وتمكنوا من الفوز باستثمار بقيمة 250 ألف دولار أميركي في مشروعهم.

الفكرة أصبحت واقعاً اليوم، والجهاز بات متوافراً في السوق اللبناني حيث يُمكن طلبه من خلال موقع الشركة في تطبيق إنستغرام (Heatechs@) أو من طريق رقم الشركة في تطبيق واتساب.

ويعتقد مطوّرو الجهاز أنّه يتميز بكونه جهازاً صغيراً قابلاً للإستخدام في ظروف مختلفة، ويعتقدون أنّه فعّال جداً في مخيّمات اللاجئين حيث يمكن إستخدامه للتدفئة في الظروف التي تعيشها هذه الفئة قصرياً مع قلّة التجهيزات والمواد الأساسية للتدفئة كالمازوت والحطب.

ويقول آدم شوفي في حديثه لـ “النّهار” إنّهم ركزوا خصيصاً على عامل السلامة حيث يوجد موقت يوقف عملية الشحن تلقائياً بعد ساعة من انطلاقها، ويستطيع المستخدم أن يعيد ضبط الجهاز ليُشحن لساعة ثانية إضافية.

وعند سؤاله عن العقبات في المجال، يجيب بأنّ غياب الدعم من الدولة للمشاريع الشبابية وضعف القطاع الصناعي اللبناني هي الأبرز، مضيفاً أنّ الشركة تواجه تحدّيات عديدة في ظلّ الأزمة الإقتصادية نظراً إلى أنّهم يوفرون منتجاً بمواد أولية تستورد بالدولار الأميركي حصراً مما رفع الكلفة التصنيعية عليهم.

ورغم قلّة الإمكانات والوضع الراهن في البلاد إلّا أنّ الشوفي قال باسم المجموعة: “عندما تملك فكرة أو مشروعاً، يجب أن تعمل بشغف، ستواجه التحديّات في كل الظروف، لكن يجب أن تكون مستعداً لتخطيها والمضي قدماً”.رسالة يوجهها شبّان طموحون إلى رفاقهم الّذين فقدوا الأمل في هذا الوطن ليتذكروا دائماً بأنّ الوقت الصعب مؤقت ويجب أن لا يؤثر على طموحاتهم.

الشباب اللبناني أثبت مرّةً أخرى بأنّه بادرة أمل لغدٍ أفضل، لا ينتظر دعماً أو ميّسراً للأحوال، بل يعمل بكد ليشق طريقه وحده، لكنّ الطريق المعبّد سلفاً يُسهل لهم الوصول إلى العالمية على أمل أن تصل الرسالة إلى معاليهم.

مصدر الخبر

تقنية

أبل ستتوقف عن إنتاج هواتف “آيفون ميني” بحلول عام 2022

Published

on

النهار

كشف المحلل الشهير لشركة أبل، مينغ شي كو، خطط الشركة الأميركية العملاقة التوقف عن إنتاج النسخ المصغّرة من هواتف آيفون بحلول عام 2022، مع إدخال تحديثات كبيرة على كاميرات الهواتف.

وقال كو، في بيان للمستثمرين، إنّ شركة أبل تخطط لإصدار نسختين من هاتف آيفون بأحجام 6.7 بوصات و6.1 بوصات، ولكن يُمكن أن يأتي كلا الحجمين في إصدارات متطورة ومنخفضة الجودة، وفقاً لما نقله موقع “سي ان بي سي” الأميركي.

 وتشير توقعات كو، إلى أنّ شركة أبل ربما تتراجع عن إصدار المزيد من هواتف آيفون “مينى 12” الذي أصدرته أبل عام 2020، بناءً على طلبات مستخدمي هواتفها.

 ولفت إلى أنّ قرار أبل التراجع عن إنتاج نسخ مصغّرة من هواتف آيفون ميني، يرجع إلى ضعف مبيعات “آيفون ميني 12″، مقارنة بمبيعات هواتف آيفون التي تتميز بأحجام أكبر للشاشة وبطارية أقوى.

 وأضاف المحلل أنّ هواتف آيفون 2022 ستحتوي على ترقيات عالية للكاميرا، وستتضمن جودة عالية جداً للصورة باستخدام مكونات للكاميرا بدقة 48 ميغابيكسل، بالإضافة إلى تقنيات لقطات الفيديو، مؤكداً أنّ الهواتف الجديدة التي ستصدرها أبل العام القادم ستحمل اسم “2h22“.

وبالنظر إلى ما بعد عام 2022، كتب كو أنه يتوقع من شركة أبل إطلاق هواتف آيفون  عام 2023 مع عدسة تليفوتوغرافي “بيريسكوب”، لتكبير أطول وتضمين كاميرا التعرّف إلى الوجه FaceID  أسفل شاشة الهاتف.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

أعمال

سبيس إكس تفوز بعقد قيمته 2.9 مليار دولار من ناسا لبناء مركبة ستهبط على القمر

Published

on

CNN بالعربية

حصلت شركة “سبيس إكس” على عقد وكالة ناسا الأمريكية للفضاء بقيمة 2.89 مليار دولار لبناء مركبة فضائية ستنزل رواد فضاء على سطح القمر لأول مرة منذ خمسة عقود.

يعد عقد السعر الثابت تصويتًا رئيسيًا على الثقة في شركة الصواريخ التابعة لرجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، حيث تضع وكالة الفضاء قدرًا كبيرًا من المسؤولية عن برنامج رحلات الفضاء البشرية، المعروف باسم أرتميس Artemis، على سبيس إكس.

يعد إعلان يوم الجمعة بمثابة صفعة لشركة بلو أوريغين – Blue Origin، وهي شركة صواريخ أسسها الملياردير جيف بيزوس، التي اقترحت العمل كـ”فريق وطني” جنبًا إلى جنب مع الشركات العملاقة مثل Northrop Grumman و Lockheed Martin لتصميم وبناء مركبة هبوط على سطح القمر.

ولكن في النهاية، فازت شركة سبيس إكس بمحاولتها لاستخدام مركبة فضائية تعمل الشركة بالفعل على تطويرها بمفردها في جنوب تكساس.

هذه المركبة، المسماة ستارشيب – Starship، هي أيضًا العمود الفقري لهدف ماسك الشخصي المتمثل في هبوط أول بشر على المريخ. وانتهت جميع الرحلات التجريبية لنماذج المركبة الفضائية المبكرة بانفجارات حتى الآن، لكن الشركة تبني بسرعة مركبات اختبار جديدة.

في العام الماضي، أعلنت وكالة ناسا عن ثلاثة عقود مختلفة لتطوير مركبة الهبوط على سطح القمر، التي مُنحت لـ “الفريق الوطني” الخاص بشركة سبيس إكس وبلو أوريغين، مع توقع أن تعمل كل شركة من الشركات على جلب المركبات التشغيلية إلى حيز التنفيذ والتنافس مع بعضها البعض على السعر والتكنولوجيا.

وقالت ليزا واتسون مورغان، مدير برنامج الهبوط البشري في ناسا، خلال مكالمة صحفية الجمعة أن ناسا “دعمت كل شريك، وقدمت تحليل دعم التصميم، وخبراء الموضوع والاختبار” لجميع هؤلاء المتعاقدين خلال تلك المرحلة.

وأضاف واتسون مورغان أن ناسا ستواصل توفير الإشراف الوثيق بينما تواصل سبيس إكس تطويرها، “لضمان أن يكون هذا النظام آمنًا لرواد الفضاء لدينا”.

وتقوم شركة بوينغ ببناء عنصر رئيسي آخر لبرنامج أرتميس: نظام الإطلاق الفضائي أو SLS، وهو صاروخ عملاق مصمم لنقل كبسولة طاقم أوريون إلى القمر.

هذا هو الصاروخ الذي سيحمل رواد الفضاء إلى مدار القمر، ومن ثم سينتقل الطاقم إلى محطة جيتواي الفضائية، ومن هناك ستنقل المركبة الفضائية رواد الفضاء إلى سطح القمر، وفقًا لواتسون مورغان.

وأعرب الكثير في مجتمع الفضاء عن إحباطهم لأن ناسا قد علقت ببرنامج SLS، معتبرين أن المركبة الفضائية سبيس إكس ستكون نظريًا قادرة على إكمال المهمة بأكملها. كما أن برنامج تطوير SLS تجاوز الميزانية المليارات وسنوات متأخرة عن الجدول الزمني.

وقالت ناسا إن سبيس إكس سيُطلب منها أيضًا إجراء مهمة توضيحية غير مأهولة، وهبوط المركبة الفضائية على القمر، قبل أن يطير رواد الفضاء على متنها.

يأتي الإعلان المفاجئ يوم الجمعة أن سبيس إكس ستكون الحائز الوحيد على الجائزة بعد أن كافحت وكالة الفضاء لمدة عامين لإقناع الكونغرس بتمويل برنامج تطوير المسبار القمري بشكل كافٍ.

وأكدت وكالة الفضاء أن السعر كان عاملاً رئيسياً في قرارها بالمضي قدمًا مع مقاول واحد.

ويشير إعلان عقد أرتميس إلى أن وكالة ناسا على استعداد لوضع ثقة هائلة في سبيس إكس، التي كان لها تاريخ مبكر في التعامل مع وكالة الفضاء لنهجها السريع والكسر لتطوير الصواريخ.

ولكن في السنوات الأخيرة، عملت الشركة جنبًا إلى جنب مع وكالة ناسا على الإنجازات التاريخية، وأبرزها الرحلات الفضائية المأهولة على مركبات التنين الخاصة بشركة سبيس إكس، التي بدأت العام الماضي ونقلت رواد فضاء في رحلتين إلى محطة الفضاء الدولية، مع التخطيط لرحلة ثالثة الأسبوع القادم. وبشرت مركبتها كرو دراغون بعودة رحلات الفضاء البشرية من الأراضي الأمريكية لأول مرة منذ 2011.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

تقنية

أمازون تكشف عن سمّاعات أذن لاسلكية جديدة بسعر 99 دولاراً

Published

on

النهار

أعلنت شركة أمازون عن إصدارها الثاني من سماعات Echo Buds التي تأتي بتصميم أصغر وبسعر يبدأ من 99 دولارًا.

وتهدف أمازون من خلال سمّاعاتها الجديدة الى جذب الأشخاص الذين لا يستطيعون شراء سماعات آبل ولجذب أولئك الذين يرغبون في استخدام منتجات “إيكو” والمساعد الصوتي” أليكسا”.

ويبدو أن أمازون قد عالجت الكثير من الشكاوى التي تلقتها من الإصدار الأول من Echo Buds، اذ تتمتع السماعات الجديدة بإلغاء نشط للضوضاء وتحسين تجربة الاستماع في أماكن مثل كبائن الطائرات أو الشوارع المزدحمة، كما أنها أصغر بنسبة 20% من الجيل الأول، ومن المفترض أن تكون أكثر راحة بفضل إعادة التصميم ومجموعة متنوعة من الأطراف المطاطية التي تأتي معها.

وتقول أمازون إن الجيل الثاني من Echo Buds سيوفر خمس ساعات من تشغيل الموسيقى مع تشغيل إلغاء الضوضاء وما يصل إلى أربع ساعات من وقت الاتصال.

وبحسب موقع “سي ان بي سي” الأميركي، فسيتم إطلاق Echo Buds في 13 أيار المقبل باللونين الأبيض والأسود، وسيبدأ السعر من 99 دولارًا للطراز العادي و 119.99 دولارًا للنسخة المزودة بعلبة الشحن اللاسلكي.

مصدر الخبر

متابعة القراءة

الأكثر متابعة